اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج نزيف البواسير للحامل

التاريخ آخر تحديث  2020-08-04 14:23:17
الكاتب

علاج نزيف البواسير للحامل

تعد البواسير من أكثر الأسباب المنتشرة لنزيف المستقيم، كما يوجد نوعان من البواسير النوع الأول هو البواسير الداخلية والثاني هو البواسير الخارجية، لذا يتساءل الكثيرون عن أفضل طرق علاج نزيف البواسير للحامل وما هي أسبابه وطرق علاجه.

أسباب البواسير للحامل

قبل أن نتعرف على أفضل طرق علاج نزيف البواسير للحامل من خلال موقع مقالات، فيجب أن نتعرف في البداية عن أسباب البواسير للحامل فعندما ينمو الجنين ويزيد حجمه يبدأ بعد ذلك بالضغط على الحوض مما يضغط على الأوردة كثيرًا ويتسبب في تورم وانتفاخ الأوردة بها وبالتالي تكون البواسير. كما أنه من الممكن أن يعمل زيادة هرمون البروجسترون أثناء الحمل في تكون البواسير بالإضافة إلى زيادة حجم الدم عند الحامل حيث تساعد على توسيع الأوردة وتكون البواسير، كما توجد الكثير من الأسباب الأخرى التي تعمل على تنشيط شكل البواسير في الحمل من أهم هذه الأسباب ما يلي:

  • زيادة الضغط أثناء قضاء الحاجة.
  • الوقوف أو الجلوس لمدة طويلة.
  • الضغط المستمر على الأوردة بسبب وزن الحمل.

تشخيص البواسير للحامل

في العادة يقوم الطبيب بعمل بعض الفحوصات البدنية قبل أن يبدأ في علاج نزيف البواسير للحامل حيث يقوم بوضع منظار صغير الحجم لكي يرى الجزء السفلى من المستقيم وذلك بجانب معاينة المنطقة التي تكون محيطة بالشرج.

كما أنه سوف يقوم بعمل بعض الفحوصات لكي يتأكد من التشخيص وإذا كان هناك نزيف ومن أهم هذه الفحوصات ما يلي:

  • تصوير الأشعة السينية مع الباريوم: حيث يعد الباريوم مادة ملونة تساعد على تشخيص الأمراض المتنوعة بعد أن يتم حقن المريض بالباريوم ويقوم أخصائي الأشعة بعد ذلك بأخذ صورة للأشعة السينية للمريض وذلك يعمل على تقييم حالته.
  • التنظير السفلي للقولون: قبل أن يقوم الطبيب بتشخيص الشخص بإصابته بالبواسير سيقوم أولاً بعمل تنظير للقولون لكي يتم التأكد من عدم وجود أي أسباب أخرى تؤدي إلى هذا النزيف.

كيفية علاج نزيف البواسير للحامل

توجد العديد من الطرق التي يتم استخدامها في علاج نزيف البواسير للحامل وقد تتحسن البواسير من تلقاء نفسها بعد الولادة وذلك بسبب استعادة الجسم حالته الطبيعية قبل الحمل وعودة المرأة إلى حجمها الطبيعي وذلك بجانب عودة الهرمونات مثل هرمون البروجسترون إلى المستوى الطبيعي وعدم وجود أي ضغط على الأوردة.

كما كان قبل الحمل ومن أهم الطرق التي يتم استخدامها في علاج البواسير للحامل ما يلي:

  • أن يتم وضع أكياس الثلج أو الكمادات التي تكون بريد على المنطقة الكثير من المرات يومياً وذلك من الممكن أن يساعد على التقليل من التورم، كما أنه يعمل على التخفيف من الألم.
  • يجب أن يتم المحافظة على فتحة الشرج بأن تكون نظيفة وجافة وذلك عن طريق استخدام المناشف التي تكون مبلل والمناديل الخاصة بالأطفال لكي يتم تنظيف المنطقة.
  • يجب أن يتم تنشيف المنطقة بطريقة جيدة بعد قضاء الحاجة والاستحمام لأن الرطوبة عندما تكون زائدة تسبب التهيج.
  • أن يتم استخدام صودا الطعام الجافة أو الرطبة على المنطقة التي تكون مصابة فذلك يساعد في التخفيف من الحكة.
  • أن يتم استخدام بعض الأدوية التي تعمل على التقليل من الألم والحكة مثل مضادات الهيستامين.
  • يجب أن يتم نقع منطقة المستقيم في ماء دافئ الكثير من المرات يومياً وذلك عن طريق حوض صغير أو عن طريق شراء الجهاز الخاص بذلك من متاجر الأدوية.
  • كما أنه من الممكن أن يتم ملئ حوض الاستحمام بوضع الماء الدافئ به لكي يتم الحصول على تأثير مماثل.
  • ويجب أيضًا أن يتم زيارة الطبيب قبل أن يتم أخذ أي علاج لكي يتم المساعدة في تقييم الحالة وعمل كل الفحوصات التي تكون لازمة لذلك وذلك لأن هناك العديد من الأمراض التي تتشابه أعراضها مع أعراض البواسير.

طرق الوقاية من البواسير للحامل

بعد أن تعرفنا على كيفية علاج نزيف البواسير للحامل فيجب أيضًا أن نتعرف على طرق الوقاية من البواسير للحامل حيث توجد الكثير من الطرق التي يتم اتباعها في الوقاية من البواسير للمرأة الحامل ومنها ما يعتمد على أسلوب الحياة أو على الغذاء ومنها ما يعتمد على العامل النفسي. كما أنه يجب أن يتم تجنب الإمساك لأنه يعد الحل الأمثل لمنع الإصابة بالبواسير أثناء الحمل، كما توجد بعض النصائح المهمة للوقاية من البواسير للحامل مثل ما يلي:

  • يجب أن يتم تناول العديد من الأطعمة التي تكون غنية بالألياف ومن ضمن هذه الأطعمة التي تكون مليئة بالألياف هي الفواكه مثل الكمثرى والأفوكادو.
  • كما أن الخضروات أيضًا مثل الخرشوف والبروكلي والحبوب الكاملة مثل الأرز البني ودقيق الشوفان والبقوليات مثل الفاصوليا والبازلاء الخضراء والعدس.
  • يجب أن يتم تناول كمية كافية من السوائل لكي تساعد في عملية الهضم وتعمل على التقليل من الإمساك.
  • يجب أن يتم استخدام المرحاض بمجرد الشعور بالحاجة لأن عدم الذهاب إلى المرحاض لمدة طويلة يؤدي إلى حدوث الإمساك وبالتالي البواسير.
  • يجب أن يتم تجنب الوقوف أو الجلوس لمدة طويلة جدًا لكي يتم تخفيف الضغط عن الأوردة.
  • ألا يتم استخدام ملين البراز أثناء الحمل لأنه يعمل على زيادة الجفاف مما يؤدي إلى زيادة تقلصات الجنين.
  • يجب أن يتم ممارسة تمارين الكيجل كل يوم لأنها تساعد على تقوية عضلات قاع الحوض مما يعمل على المساعدة على دعم المستقيم ومن الممكن أن يساعد على التحسين من الدورة الدموية في منطقة المستقيم.
مرات القراءة 263 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018