اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج نقص الحديد

التاريخ آخر تحديث  2020-06-05 21:05:21
الكاتب

علاج نقص الحديد

نقص الحديد

يعرف أيضًا باسم الأنيميا، وهو فقر دم ناجم عن نقص مستويات الحديد في مجرى الدم إثر نقصان خلايا الدم الحمراء السليمة المحملة بالأكسجين وتنقلها إلى أنسجة الجسم، يقترن نقص الحديد بفقر الدم عادةً نتيجة عجز الجسم عن إنتاج كميات كافية من مادة الهيموغلوبين التي تقع على عاتقها مسؤولية نقل الأكسجين من خلايا الدم الحمراء إلى بقية أنحاء الجسم، وتتعدد الطرق التي من الممكن علاج نقص الحديد من خلالها من بينها الاستعانة بمكملات الحديد[١]، يحتاج الجسم لكمياتٍ كافية من عنصر الحديد لإنتاج مادة الهيموغلوبين لتمكين الأنسجة والعضلات من الحصول على الكميات الكافية من الأكسجين لتحفيزها على العمل بكل فاعلية، وفي حال عدم وفرة الحديد وتدني مستوياته عن الحد الطبيعي يصبح الجسم عاجزًا ومصابًا بفقر الدم، ويعد فقر الدم الناجم عن نقص الحديد الأكثر شيوعًا وانتشارًا بالرغم من وجود عدة أنواع من فقر الدم، وتكثر الأسباب الكامنة خلف ذلك وفي هذا المقال سيتم التعرف على طرق علاج نقص الحديد وأسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه[٢].

أسباب نقص الحديد

بعض مسببات نقص الحديد[٣]:

  • اتباع نظام غذائي سيء يفتقر للحديد، منها غياب اللحوم والخضروات الورقية الخضراء والبيض عنه.
  • الحيض والحمل، في حالات النزيف الشديد يصبح جسم المرأة أكثر عرضة لفقدان الحديد وتحديدًا في سن الإنجاب.
  • النزيف الداخلي، بعض الإصابات الداخلية منها الأورام الحميدة وسرطان القولون وقرحة المعدة.
  • تناول عقاقير طبية مسكنة للألم مثل الأسبرين.
  • انعدام قدرة الجسم على امتصاص الحديد منه إذ يكون الجسم غير قادر على أداء عمله بشكل سليم بامتصاص الحديد، وقد يكون ذلك إثر الخضوع للعمليات الجراحية وبعض الاضطرابات المؤثرة سلبًا على الأمعاء.
  • الإصابة بنزيف في الرحم لدى المرأة أو أمراض بطانة الرحم.

أعراض نقص الحديد

تظهر على المصاب بمشكلة نقص الحديد ما يلي من الأعراض [٤] [٥]:

  • االضعف العام:
  • إرهاق وتعب شديدين: يحدث التعب الشديد غير الاعتيادي نتيجة حاجة الجسم الماسة للهيموغلوبين لتحفيز الخلايا على حمل الأكسجين نحو الأنسجة والعضلات؛ وفي حال تدني مستوى الحديد تتراجع كميات الأكسجين المحملة إلى الأنسجة فتصبح محرومة من الطاقة، فيباشر القلب دوره بتسريع الضربات أكثر ليضخ دم محمل بالأكسجين للوصول إلى الجسم فيصاب المريض بالتعب.
  • شحوب البشرة والجلد: يصبح لون البشرة شاحبًا وتظهر الهالات السوداء ويتغير لون الجفون السفلية، وذلك لنقص كميات الحديد وتدني مستوياتها بالوصول إلى الخلايا مما يجعلها أقل حمرة، فيكون الجلد فاقدًا للونه الوردي الصحي، كما يمكن أن ينتشر الشحوب لمختلف أنحاء الجسم كالأظافر والشفاه من الداخل والوجه واللثة.
  • تسارع ضربات القلب: ويعرف أيضًا باسم خفقان القلب، تقع على عاتق القلب مسؤولية بذل مجهود أكبر لضخ المزيد من الدم المحمل بالأكسجين لتدارك الخلل الذي يعاني منه الجسم نتيجة نقص الأكسجين في الدم بسبب نقص الحديد، فيصبح الإنسان يشعر بحالة من انعدام توازن ضربات القلب وملاحظة ارتفاع معدل الضربات بسرعة غير طبيعية، وفي حالاتٍ متقدمة من الممكن أن يتفاقم الأمر إلى نفخة في القلب أو تضخم أو قصور.
  • ألم في الصدر مع ضيق تنفس: يحدث ضيق التنفس وألم في الصدر نتيجة تدني مستوى الهيموغلوبين في خلايا الدم الحمراء على هامشِ نقص الحديد في الجسم، فتصبح العضلات بحاجة إلى المزيد من الأكسجين للتمكن من ممارسة الأنشطة اليومية كالمشي مثلًا؛ فيزداد معدل التنفس في محاولة من الجسم لتعويض نقص الأكسجين في الجسم.
  • برودة الأطراف.
  • جفاف الجلد والشعر وتضررهما، يترتب على نقص الحديد أثر سلبي عميق على الجلد والشعر بالدرجةِ الأولى؛ وذلك لحاجتهما للأكسجين للقيام بالمهام الضرورية، ولا بد من التنويه إلى أنه في حال فقدان كميات كبيرة من الشعر خلال الاستحمام يعتبر الأمر مقرونًا بنقص الحديد، لكن ليس كل فقد للشعر دلالة على ذلك.
  • دوخة مع صداع: من أعراض نقص الحديد أيضًا الشعور بصداع شديد يرافقه دوار أو دوخة، ويأتي ذلك الشعور إثر عدم حصول الدماغ على كمية كافية من الأكسجين؛ مما قد يتسبب بانتفاخ الأوعية الدموية في الدماغ مما يولد الضغط عليها وبالتالي الصداع، ويتمثل بصداع متكرر ودوار.
  • هشاشة الأظافر وسرعة تكسرها.
  • تناول مواد غير غذائية على غير العادة منها النشا والثلج.
  • الشعور بوجود التهاب وألم في اللسان: يتحول لون اللسان إلى شاحب إثر تدني مستوى الهيموغلوبين في خلايا الجسم، كما يتسبب بنعومة فائقة للسان وتورمه والتهابه، ويشار إلى أن خلايا اللسان تتكون من مايوغلوبين البروتين الذي تنتجه الخلايا لدعمه، ولذلك فإن نقصانه يصبح اللسان يعاني من تقرحات حمراء في زوايا الفم.
  • فقدان الشهية وتحديدًا لدى الأطفال والرضع.

علاج نقص الحديد

يمكن علاج نقص الحديد على النحو الآتي[٦]:

  • استشارة الطبيب لغايات التشخيص للحصول على العلاج الفعال، وقد يكون ذلك بزيادة كمية الحديد في النظام الغذائي أو الاستعانة بالمكملات الغذائية، ويكمن الهدف في ذلك رفع مستوى الهيموجلوبين واستعادته إلى وضعه الطبيعي في مخازن الحديد وتجديدها.
  • اتباع نظام غذائي صحي متوازن غني بعنصر الحديد، ومن أبرز الأطعمة الغنية بالحديد:
    • اللحوم الحمراء والبيضاء.
    • الخضروات الورقية الداكنة مثل السبانخ.
    • المأكولات البحرية.
    • البقوليات وخاصة الفاصوليات والبازلاء.
    • المكسرات والبذور.
    • الأطعمة المدعمة بالحديد.
    • فيتامين ج، بحيث يصبح الجسم أكثر فعالية في امتصاص الحديد، ويمكن الحصول على الفيتامين من الفواكة والخضروات، ويمنع في هذه الحالة تناول الأطعمةة الغنية بالكالسيوم منها منتجات الألبان والحبوب الكاملة والشاي والقهوة.

المراجع

  1. Iron deficiency anemia mayoclinic, 5/6/2020
  2. 10 Signs and Symptoms of Iron Deficiency Mary Jane Brown, healthline, 5/6/2020
  3. Iron Deficiency Anemia Shuvani Sanyal, Jacquelyn Cafasso and Rachel Nall, healthline, 5/6/2020
  4. Iron deficiency anemia mayoclinic, 5/6/2020
  5. 10 Signs and Symptoms of Iron Deficiency Mary Jane Brown, healthline, 5/6/2020
  6. 10 Signs and Symptoms of Iron Deficiency Mary Jane Brown, healthline, 5/6/2020
مرات القراءة 291 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018