اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج نقص الكالسيوم عند الاطفال

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 31 / 12 / 2018
الكاتب أيمن سليمان

علاج نقص الكالسيوم عند الاطفال

علاج نقص الكالسيوم عند الأطفال

الكالسيوم من العناصر المهمة جدًا في مراحل نمو الأطفال، فهو المسئول عن بناء العظام والأسنان وتنظيم ضربات القلب وعمل الأعصاب والعضلات، كما إن له العديد من المهام الأخرى مثل المساعدة على امتصاص الفيتامينات والحديد، ويعد نقص الكالسيوم عند الأطفال من الأمراض الشائعة في السن الصغير، حيث يُصاب طفل بين كل خمسة أطفال، وحين تقل النسبة في الدم عن 8.8 ملغرام /ديسيلتر يمكن القول بأن الطفل يعاني من نقص الكالسيوم ويجب علاجه، لذلك يتطرق المقال لأسباب وأعراض وعلاج نقص الكالسيوم عند الأطفال.

أسباب نقص الكالسيوم عند الأطفال

إذا عُرفت الأسباب يمكن البُعد عنها أو علاجها، وهذه أهم اعراض نقص الكالسيوم عند الأطفال وحديثي الولادة ويمكن للطفل امتلاك سبب أو أكثر:

  • سوء الأحوال الغذائية مثل قلة تناول الحليب أو مشتقاته عند الأطفال، أو شرب الحليب الاصطناعي بدلًا من الرضاعة الطبيعية عند حديثي الولادة.
  • نقص عمل الغدة الجار درقية.
  • مقاومة لعمل هرمون الغدة الجار درقية.
  • مرض الكساح عند الأطفال.
  • نقص عنصر المغنيسيوم.
  • زيادة نسبة الفسفور بالدم، وذلك يحدث عند شرب الطفل للحليب الغير مخفف أو الغير مخصص للأطفال في الشهور الأولى من الحياة.
  • الإسهال الحاد أو المزمن لفترة طويلة.
  • تناول بعض الأدوية مثل مدرات البول.
  • إن كانت الأم أثناء حملها مصابة بنقص الكالسيوم أو فيتامين د.
  • عدم قدرة الأمعاء على امتصاص الكالسيوم.
  • أمراض بالكلى.
  • الأطفال المولودين قبل موعدهم، أي قبل الأسبوع ال37.

أعراض نقص الكالسيوم عند الأطفال

عندما تظهر على الطفل عرض أو أكثر من الأعراض التالية، يمكن للأم أن تشك بوجود نقص في الكالسيوم وعليها إذًا سؤال الطبيب لإعطاء التشخيص وعمل التحاليل:

  • ضعف العظام وسهولة كسرها.
  • هشاشة الأسنان واصفرارها.
  • تأخر التسنين أو ظهور عيوب في مينا الأسنان.
  • نقص في نسبة فيتامين د بالدم.
  • بداية أعراض مرض الكساح، وهو اعوجاج بسيقان القدم.
  • ضعف في حركة العضلات، وشكوى الطفل المستمرة منهم بعد اللعب، أو الشعور بتشنجات العضلات وتنميل في القدم واليد وحول الفم.
  • انخفاض ضغط الدم، وبطء ضربات القلب.
  • إصابة الطفل بالأرق بشكل متكرر.
  • بالنسبة للأطفال حديثي الولادة يمكن أن تلاحظ الأم عليهم نوبات من الرعاش والتهيج.
  • تقلص العضلات بشكل عفوي.
  • مشاكل بالشعب الهوائية وانقطاع النفس.

تشخيص نقص الكالسيوم عند الأطفال

عند الشك بوجود نقص كالسيوم لدى الطفل لابد من سؤال الطبيب، بمنع مضاعفات المرض، لأن نقص الكالسيوم قد يؤدي لمشاكل خطيرة بالمستقبل، لأن مرحلة الطفولة من أهم مراحل نمو الإنسان لتكوين العضلات والعظام والأعصاب والأسنان، وكل ذلك يحتاج إلى وجود الكالسيوم بالدم والعظام بنسبتهم الصحيحة المتزنة، وسيقوم الطبيب بطلب بعض التحاليل التي تكشف حقيقة وجود النقص من عدمه، ومن تلك التحاليل ما يلي:

  • تحليل نسبة الكالسيوم بالدم.
  • تحليل نسبة المغنيسيوم بالدم.
  • تحليل للبروتينات في الدم.
  • تحليل نسبة الفسفور في الدم.
  • الكشف عن عمل الكلى.
  • فحص تركيز الكالسيوم في البول.
  • فحص تركيز الفسفور في البول.
  • فحص تركيز الكريتيانين في البول.
  • فحص هرمون الغدة الدرقية.
  • فحص نسبة فيتامين د بالدم.
  • ولتدقيق في التشخيص قد يطلب الطبيب تصوير الصدر بالأشعة وتخطيط للقلب.

علاج نقص الكالسيوم عند الأطفال وحديثي الولادة

بعد التأكد من التشخيص، يجب تحديد السبب لعلاجه أو البُعد عنه، ويكمن العلاج في نسبة نقص الكالسيوم عند الطفل، فإن كانت نسبة بسيطة يمكن علاجها بالطرق الطبيعية وبعض الإرشادات التي يعطيه الطبيب للأم، أما إن كانت النسبة كبيرة فقد يتطلب الأمر التدخل الطبي والعلاج بالأدوية مع نفس الإرشادات والطرق الطبيعية وتنظيم النظام الغذائي، وفي حالة النقص الحاد قد يتطلب الأمر دخول الطفل للمستشفى لبعض الوقت لتلقي العلاج المناسب، وفي النقاط التالية شرح لطرق العلاج بالتفصيل:

الطرق الطبيعية والنظام الغذائي

يمكن للإرشادات التالية تجنب حدوث نقص الكالسيوم عند الأطفال أو الوقاية منه، وعلاج نسبة نقص الكالسيوم القليلة:

  • إرضاع حديثي الولادة بطريقة طبيعية إن أمكن ذلك، لأن لبن الأم فيه الفوائد والعناصر المطلوبة بنسبها الصحيحة للطفل، وعدم فطم الطفل قبل اكتمال قدرته على تناول نظام غذائي صحي بمفرده.
  • أما الأطفال القادرين على تناول الطعام، فيجب على الأم توفير الغذاء الصحي وخاصة منتجات الألبان في الطعام اليومي، مثل الحليب المناسب لسن الطفل والأجبان التي قد يتقبلها الطفل، والزبادي والبيض، وإن لم يتقبل الطفل تناول تلك المنتجات يمكن ادخال اللبن في الطعام الذي يحبه الطفل، مثل صنع الآيس كريم أو المنتجات التي يدخل الزبادي في صناعتها، لأنهم مصدر غني بالكالسيوم الطبيعي.
  • توفير خضروات ورقية في الغذاء اليومي للطفل، مثل الكرفس والسبانخ، فهم مصادر جيدة أيضًا للكالسيوم.
  • خليط من خميرة البيرة من العسل يعتبر مصدر جيد للكالسيوم وقد ينصح به الطبيب.
  • تناول السمسم أو إضافته في المشروبات على المخبوزات المنزلية، لأنه مصدر مهم للكالسيوم ولن يرفضه الطفل.
  • روتين تدليك قدمي حديث الولادة في أشعة الشمس بالصباح الباكر، يعتبر مصدر مهم لتكوين فيتامين د بالجسم، وهو يساعد على امتصاص الكالسيوم، أو ترك الأطفال يلعبون في الصباح الباكر بحرية وتلقي جرعة من أشعة الشمس المفيدة.
  • توفير الفواكه خاصة الليمون والبرتقال والجوافة في النظام الغذائي، لأنهم مصادر لفيتامين سي الذي يساعد على ترسيب الكالسيوم في العظام لبنائها.

العلاج بالأدوية

إن كان النقص بالكالسيوم حاد في دم الطفل، فسيكون العلاج بالأدوية والإشراف الطبي بالمستشفى أمرًا ضروريًا، والأدوية هي كبسولات الكالسيوم كمكملات غذائية وأيضًا فيتامين د، وداخل المستشفى يتم إعطاء حقن بالوريد لتعويض الملح والكالسيوم والمغنيسيوم بالدم، وقد يحتاج الطفل للعناية الطبية لبضعة ساعات ثم يخرج من المستشفى، أما إن كانت المشكلة بالغدة الدرقية سواء كعيب خلقي أو مشاكل بالهرمونات، فقد يتطلب الأمر تدخل جرحي لعلاج الغدة، أو وصف أدوية بدائل الهرمونات بالجرعات المناسبة والمواقيت تناول الأدوية المناسبة لكل طفل.

299 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018