اذهب إلى: تصفح، ابحث

علامات الساعة الصغرى

التاريخ آخر تحديث  2020-09-01 09:30:20
الكاتب

علامات الساعة الصغرى

قيام الساعة

يشير مصطلح قيام الساعة في الدين الإسلامي على ما يعرَف باليوم الآخر، ويسمَّى أيضًا يوم الحساب ويوم القيامة، وحسب العقيدة الإسلامية هي اليوم الذي تنتهي حياة المخلوقات جميعها فيه ويتعرَّض العالم كله للفناء، ويمثل اليوم الموعود عند المؤمنين لأنَّ الله سيحاسب العباد في ذلك اليوم، فيجزي المؤمنين به والمتقين جنان النعيم خالدين فيها أبدًا، وأمَّا الكفار فسوف يعذبهم عذابًا شديدًا في نار جهنم خالدين فيها أيضًا، وسمِّيت الساعة لأنَّها سوف تفاجئ البشر في ساعة لا يعلمها إلا الله وعند ذلك تموت الخلائق جميعها بصيحةٍ واحدة، وفي الإسلام يوجد عدد كبير من علامات الساعة ونهاية العالم التي يدلُّ وقوعها على اقتراب ذلك اليوم، وفي هذا المقال سيتمُّ تسليط الضوء على علامات الساعة الصغرى وأهوال قيام الساعة.

علامات الساعة

يمكن تعريف علامات الساعة أو أشراط الساعة بأنَّها مجموعة أحداث وظواهر يدلُّ حدوثها على اقتراب ذلك اليوم العظيم، وبها يستدلُّ البشر على خطر ذلك الأمر، والأشراط في اللغة العربية جمع كلمة شرط، والشرط هو العلامة، وأشراط الساعة علاماتها، وقد ذكر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أشراط الساعة في عدد من الأحاديث النبوية، فهي العلامات والأحداث التي يكون قيام الساعة بعدها.[١]

علامات الساعة الصغرى

تقسم علامات الساعة عمومًا كما ذكر الفقهاء من أهل العلم إلى علامات الساعة الكبرى وعلامات الساعة الصغرى، فعلامات الساعة الكبرى في العلامات التي تعقبها الساعة مباشرة وهي عشرة علامات: الدخان، الدجال، ظهور الدابة التي تكلم الناس، طلوع الشمس من مغربها، نزول عيسى بن مريم، ظهور يأجوج ومأجوج، خسف بالمغرب، خسف بالمشرق، خسف بجزيرة العرب، نار تخرج في اليمن وتطرد الناس إلى محشرهم، أمَّا علامات الساعة الصغرى فهي كثيرة جدًّا، بعضها قد وقع وبعضها يتكرر باستمرار وبعضها لم يقع بعد، وفي كتاب القيامة الصغرى أشار الدكتور عمر الأشقر إلى العلامات الصغرى بقوله: "والعلامات الصغرى يمكن تقسيمها إلى قسمين: قسم وقع، وقسم لم يقع بعد، والذي وقع قد يكون مضى وانقضى، وقد يكون ظهوره ليس مرة واحدة، بل يبدو شيئاً فشيئاً، وقد يتكرر وقوعه وحصوله، وقد يقع منه في المستقبل أكثر مما وقع في الماضي"، وسيتمُّ الإشارة إليها فيما يأتي:[٢]

  • بعثة رسول الله: حيثُ دلَّت بعثة النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- على اقتراب الساعة، فعن سهل بن سعد الساعدي أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "بُعِثْتُ أنا والسَّاعَةَ كَهذِه مِن هذِه، أوْ: كَهاتَيْنِ وقَرَنَ بيْنَ السَّبَّابَةِ والوُسْطَى"،[٣] ويشير القرطبي إلى أنَّها أولى علامات الساعة الصغرى.
  • انشقاق القمر: وهي إحدى المعجزات التي أيَّد الله تعالى بها نبيَّه، وذكرها في كتابه العزيز قائلًا: {اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ}.[٤]
  • وفاة رسول الله: وقد وردَ ذلك في حديث عن عوف بن مالك حيث قال: "أَتَيْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في غَزْوَةِ تَبُوكَ وهو في قُبَّةٍ مِن أَدَمٍ، فَقالَ: اعْدُدْ سِتًّا بيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ: مَوْتِي، ثُمَّ فَتْحُ بَيْتِ المَقْدِسِ، ثُمَّ مُوْتَانٌ يَأْخُذُ فِيكُمْ كَقُعَاصِ الغَنَمِ، ثُمَّ اسْتِفَاضَةُ المَالِ حتَّى يُعْطَى الرَّجُلُ مِئَةَ دِينَارٍ فَيَظَلُّ سَاخِطًا، ثُمَّ فِتْنَةٌ لا يَبْقَى بَيْتٌ مِنَ العَرَبِ إلَّا دَخَلَتْهُ، ثُمَّ هُدْنَةٌ تَكُونُ بيْنَكُمْ وبيْنَ بَنِي الأصْفَرِ، فَيَغْدِرُونَ فَيَأْتُونَكُمْ تَحْتَ ثَمَانِينَ غَايَةً، تَحْتَ كُلِّ غَايَةٍ اثْنَا عَشَرَ أَلْفًا".
  • موت الصحابة: وذلك بعد موت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حيثُ قال في الحديث: "وَأَصْحَابِي أَمَنَةٌ لِأُمَّتِي، فَإِذَا ذَهَبَ أَصْحَابِي أَتَى أُمَّتي ما يُوعَدُونَ".[٥]
  • فتح بيت المقدس: وحدث ذلك في عهد عمر بن الخطاب عام 637 للهجرة.
  • موتان كقعاص الغنم: والموتان لفظ مبالغة للموت، وهو الموت الذي وقع يوم طاعون عمواس في فلسطين.
  • ظهور الفتن: وذلك بكثرة بشتى أنواعها، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "بادروا بالأعمال فتناً كقطع الليل المظلم، يصبح الرجل مؤمناً ويمسي كافراً ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً يبيع دينه بعرض من الدنيا".[٦]
  • معركة صفين: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى تَقْتَتِلَ فِئَتانِ عَظِيمَتانِ، يَكونُ بيْنَهُما مَقْتَلَةٌ عَظِيمَةٌ، دَعْوَتُهُما واحِدَةٌ".[٧]
  • ظهور الخوارج: وهي خروج العديد من الفرق التي تخالف منهجَ النبي والإسلام، ومن أولئك الذين خرجوا على علي بن أبي طالب.
  • خروج الكذابين والدجالين ومدَّعي النبوة: قال رسول الله: "لا تقوم الساعة حتى يخرج ثلاثون كذاباً اخرهم الأعور الكذاب".[٨]
  • شيوع الرخاء والأمن: فازدياد الرخاء والأمن يدلُّ على اقتراب الساعة.
  • كثرة القتل: وذكره رسول الله باسم الهرج وهو القتل.
  • قتال الترك: وقد وقع ذلك في زمن الصحابة وفي عهد بني أمية أيضًا.
  • ضياع الأمانة: قال رسول الله: "فإذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة".[٩]
  • ظهور نار في الحجاز: وهي من العلامات التي أخبر عنها رسول الله، وخروج النار يكون من منطقة قرب المدينة المنورة، وأشار العلماء إلى أنَّ ذلك وقع عام 654 للهجرة في منطقة حرة رهط قرب المدينة، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى تَخْرُجَ نارٌ مِن أرْضِ الحِجازِ تُضِيءُ أعْناقَ الإبِلِ ببُصْرَى"، وقد ذكر ابن كثير أنَّ تلك الحادثة وقعت وأضاءت لها في بصرى أعناق الإبل.

ومن علامات الساعة الصغرى أيضًا: كتمان الشهادة الحق، شهادة الزور، انتشار الجهل، اتباع سنن وطرائق الأمم الماضية، ولادة الأمة ربَّتها، تطاول رعاة الشاء الحفاة بالبنيان، كثرة المال، انتشار التجارة بكثرة، مشاركة المرأة زوجها في تجارته، ائتمان الخائن وتخوين الأمين، هلاك الوعول وهم أشراف الناس، ظهور التحوت وهم أراذل الناس، عدم مبالاة الناس بمصدر المال حرام أم حلال، كثرة البخل والشح، انتشار عقوق الوالدين، الإساءة إلى الجوار، قطع الأرحام، تحويل الفيء دولًا والأمانة مغرمًا، ظهور الكاسيات العاريات، تلقي العلم لغير وجه الله، شرب الخمر وانتشار الفحش، انتشار الزنا، ارتكاب الفواحش في الطريق، انحسار الفرات عن جبل ذهب، عودة شبه الجزيرة مروجًا، وغير ذلك كثير.

المراجع

  1. علامات الساعة في الإسلام، موقع ويكيبيديا، اطُّلع عليه بتاريخ 01-08-2020.
  2. علامات الساعة الصغرى، موقع ويكيبيديا، اطُّلع عليه بتاريخ 01-08-2020.
  3. البخاري، صحيح البخاري، 867، صحيح.
  4. القمر، الآية 1.
  5. مسلم، صحيح مسلم، 2531، صحيح.
  6. مسلم، صحيح مسلم، 118، صحيح.
  7. البخاري، صحيح البخاري، 7121، صحيح.
  8. الحاكم، المستدرك على الصحيحين، 1/645، صحيح على شرط الشيخين.
  9. البخاري، صحيح البخاري، 59، صحيح.
مرات القراءة 92 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018