اذهب إلى: تصفح، ابحث
قضايا اسرية

عيوب ورق الجدران

عيوب ورق الجدران

عيوب ورق الجدران

يُفَضِل العديد من المقبلين على الزواج أو الراغبين في تغير ديكور المنزل استخدام ورق الجدران أو ورق الحائط لتغطية الجدران الداخلية للمنزل وللتزين، بدلًا من الدهانات العادية أو دهانات "الثري دي" المكلفة جدًا، وورق الجدران هو عبارة عن أقمشة خشنة ومواد من الألياف الصناعية أو الخشب أو الجص يستخدم لتغطية الجدران سواء لإخفاء التشققات أو للتزين وديكور جديد للمنزل حيث توجد العديد من الأشكال والمواصفات التي تناسب كل الأذواق وكل أنواع الغرف، ويتم الالتصاق بين الجدران والورق باستخدام عجينة معينة للتثبيت، ولكن رغم جودة الأنواع المصنعة حاليًا توجد العديد من عيوب في ورق الجدران، فتعرف معنا على مميزات وعيوب ورق الجدران قبل اتخاذ قرار الشراء.

عيوب عند اختيار ورق الحائط

لا يمكن استخدام ورق الجدران في أي مكان بالمنزل، فمثلًا لا يمكن استخدامه في الحمامات والمطابخ والغرف المُعرضة للشمس بطريقة مباشرة جدًا، وكذلك الجدران الخارجية للمنازل مثل البلكونة أو الشرفة، على الرغم من وجود بعض الأنواع الحالية القابلة للتطبيق في المطابخ لجودتها العالية ولكن مازال الغازات المنبعثة من المطابخ والرطوبة العالية بالحمام تشكل عائق أمام استخدام ورق الجدران، بحيث تزيد فرص تلف الورق مع الوقت وستحتاج إلى تغيره، بعكس الدهانات العادية التي يستمر عمرها مدة أطول في تلك الأماكن، البعض يستخدم قطع من ورق الجدران في أماكن معينة فقط بالمطبخ لتغطية أثار الزيوت والشحوم الملتصقة بالجدران مع تغيرها بشكل مستمر لأنها تتسخ بسرعة وتمتلئ بالانتفاخات.

عدم ملائمته للأطفال

من عيوب ورق الجدران أنه لا يلائم الغرف التي يتواجد فيها الأطفال لمدة طويلة مثل غرف الأطفال الخاصة، وكذلك إن كنت تمتلك حيوان أليف، لأن الأطفال يميلون من تقشير الورق عن الحائط أو الكتابة عليه فيصعب تنظيفه، وكذلك أيضًا الحيوانات الأليفة التي تخربش على الحائط، لذلك يفضل استخدام ورق الجدران بحرص في الأماكن البعيدة عن الأطفال لأغراض التزيين فقط مثل غرف نوم الآباء وغرفة المعيشة قليلة الاستخدام.

التكلفة

ورق الجدران مكلف للغاية مقارنة مع باقي الاختيارات، حيث سيكلفك مبلغ مالي كبير في البداية ومن ثم ستستمر في دفع المزيد عند الرغبة في تغير الديكور أو تنظيف ورق الجدران، فمع الدهانات العادية يمكنك ببساطة غسل الحائط وسيتم تنظيفه أما مع ورق الجدران فستحتاج إلى مواد كيمائية معينة لتنظيفه أو لتغيره كليًا لأن اصلاح الجزء التالف فقط حل غير موجود ولن يؤدي بالغرض المطلوب.

صعوبة إزالة وتركيب ورق الجدران

عيوب ورق الجدران تبدأ من التفكير باستعماله إلى التفكير في تغيره، لأن أغلب الأنواع تحتاج إلى فني متخصص في تركيب وإزالة الورق، وهذا ما سيكلفك الكثير، أما إن رغبت في تغيره بنفسك فستحتاج إلى مجهود ووقت كبير، في البداية يجب الاستعداد لإزالة الورق عن طريق تغطية الأرضية وجميع قوابس الكهرباء واستخدام ضوء يعمل على البطارية فقط لأنك ستستخدم الماء، بعض الورق لن يصلح معه الماء بل ستحتاج إلى ماكينة انتاج البخار لإزالة ورق الجدران، وهناك أنواع تحتوي على طبقتين من ورق الحائط وتحتاج إلى أداة معينة لخلع الورق عن الحائط أو باستخدام البخار، أما عن الأنواع العادية فيمكنك إزالته باستخدام الماء والخل عن طريق رش جزء من الورق بالماء والخل وتركه ربع ساعة ثم كشط الورق بحذر، سيتطلب الأمر بعض الوقت والدقة في الكشط حتى لا تجرح الحائط نفسه، أما عن تركيب ورق الجدران فهذا الأمر يحتاج بالتأكيد إلى شخص متخصص، وإلا ستضيع الرسمة وتظهر بشكل غير متناسق أو قد تحتوي على فقاعات هواء.

بهتان الألوان

من مغريات استخدام ورق الجدران هو ألوانه الجميلة وأشكاله الرائعة التي تضفي رونق خاص على الغرف، ولكن هذا الرونق غير دائم والألوان سوف تبهت مع الوقت، خاصة بالجدران التي تتعرض إلى أشعة الشمس بكثرة خلال اليوم، وهذا سيضعك في موقف أنك ستحتاج لاستخدام ستائر ثقيلة لحجب الضوء وزيادة عمر الورق، وستحرم بيتك من أشعة الشمس المفيدة.

صعوبة اختيار الديكور المناسب

يتميز ورق الجدران الحالية بالعديد من الأشكال والزخارف الكبيرة وهذا ما لن يناسب المساحات الصغيرة في المنازل، لأن استخدام ورق الجدران في غرفة صغيرة سيزيد من الشعور بصغر حجمها وستشعر بالضيق، بينما توجد أنواع أخرى تضفي إحساس بالمساحة للغرف ولكنها صعبة التنسيق مع باقي أثاث الغرفة، فيجب أن يتم التنسيق بين الألوان بدقة وفي حال عدم الاستعانة بمهندس ديكور سوف يضيع كل المجهود، لذلك ننصح باستخدام ورق الجدران في ناحية واحدة من الغرفة لإضافة شكل مميز والبعد عن الزخرفة الزائدة عن الحد، كما لا يمكن استخدام نوعين من ورق الجدران في نفس الغرفة بأشكال مختلفة، لأن هذا يقلل من الاختيارات المتاحة في عملية تنسيق الأثاث، ولا يمكن مثلًا اختيار شكل مبهج وكثير التفاصيل في غرفة المعيشة لأنها ستصبح غير مناسبة للاجتماعات الرسمية أو لاستقبال الضيوف المميزين، بينما الألوان الكثيرة في غرف النوم تضايق العينين وقد لا تساعد على النوم.

الأطراف تتضرر بشكل سريع

عيوب ورق الجدران تظهر على الأطراف الخارجية للورق أسرع من أجزاء الورق الداخلية، وذلك بسبب تعرض الأطراف للأتربة والمياه أثناء تنظيف المنزل كل أسبوع، والتي لا يمكن إصلاحها بسهولة، ستحتاج لتغير كامل ورق الجدران وتنظيف بقياه الملتصقة بالحائط قبل وضع الورق الجديد، أو إخفاء الأطراف الممزقة بأثاث المنزل بعيدًا عن الأنظار.

تنظيف ورق الجدران

وهذه النقطة من عيوب ورق الجدران تهتم لها النساء ويجب أن يفكرن فيها قبل شراء واختيار الورق المناسب، فكما ذكرنا سابقًا سيحتاج تنظيف ورق الجدران إلى تكلفة كبيرة ومجهود أكبر من تنظيف الدهانات العادية، ويمكن إعطاء السيدات فكرة سريعة عما قد تواجهه عند التنظيف وبعض المواقف التي قد تتعرض لها.

  • مسح الغبار بشكل مستمر من على الورق يحافظ على عمره باستعمال اسفنجة طرية.
  • عند التنظيف يجب استخدام الماء الدافئ والصابون بحرص شديد وتجفيفه سريعًا بقماش خالي من الوبر.
  • يجب اتباع حركة واحدة عند التنظيف تمامًا مثل تنظيف الزجاج، من الأعلى إلى الأسفل، وعدم التنظيف بشكل عشوائي حتى لا يتلطخ وتتشوه الألوان.
  • إن قام الأطفال بالرسم على الحائط فيجب استعمال الممحاة لمسح أقلام الرصاص ومواد معينة لإزالة الحبر والألوان المائية.
  • قومي بتنظيف أي بقعة فورًا وإلا سيصعب إزالتها بعد ذلك باستخدام أو الماء أو الخل المخفف، أي يجب الاعتناء بشكل دائم بورق الجدران حتى تحتفظي برونقه، فإن لم تكوني على استعداد بذلك فلا تحاولي شراءه من الأساس واختاري الدهان وسيكون عملياً لك بشكل كبير.
عيوب ورق الجدران
Facebook Twitter Google
29مرات القراءة