اذهب إلى: تصفح، ابحث

فضل صلاة الجماعة

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 19 / 08 / 2018
الكاتب محمد قيس

فضل صلاة الجماعة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من توضأ فأسبغ الوضوء، ثم مشى إلى صلاة مكتوبة، فصلاها مع الإمام غفر له ذنبه». فريضة الصلاة هي أحد أركان الإسلام الخمسة، وهي عماد الدين فرضها الله تعالى على المسلمين خمس صلوات في اليوم والليلة وحذر من التهاون فيها أو التفريط بها، وقد حثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على أداء الصلاة في جماعة؛ لأنها أفضل من الصلاة منفردًا، كما حذرنا من خطورة ترك الجماعة، قال: «عليكم بالجماعة، وإياكم والفرقة، فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد فإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية» [رواه أبو داود].

فضل صلاة الجماعة

وردت العديد من الأحاديث الشريفة التي تحث المسلم على صلاة الجماعة وأهميتها، وما لها من فضل عظيم على الصلاة منفردًا في البيت، ومن هذه الأحاديث:

  1. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة» [رواه ابن ماجة].
  2. وقال: «من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل، ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما صلى الليل كله».
  3. وقال: «صلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة» الفذ أي الفرد، [أخرجه البخاري].
  4. وقال: «صلاة الرجل في الجماعة تضعف على صلاته في بيته وفي سوقه خمسًا وعشرين ضعفًا، وذلك أنه إذا توضأ فأحسن الوضوء ثم خرج إلى المسجد، لا يخرجه إلا الصلاة، لم يخط خطوة إلا رفعت له بها درجة وحط عنه بها خطيئة، فإذا صلى لم تزل الملائكة تصلي عليه، ما دام في مصلاه: اللهم صل عليه اللهم وارحمه، ولا يزال أحدكم في صلاة ما انتظر الصلاة» [رواه البخاري].
  5. وقال: «لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا، ولو يعلمون ما في التهجير لاستبقوا إليه ولو يعلمون ما في العتمة والصبح لأتوهما ولو حبوًا» [رواه البخاري].

حكم صلاة الجماعة

صلاة الجماعة هي فرض عين على كل مسلم سمع النداء مع عدم وجود مانع شرعي يوجب عدم القدرة على الذهاب إلى المسجد والصلاة في جماعة، والدليل على ذلك أن الأعمى عندما ذهب إلى رسول الله يستفتيه في رخصة لعدم حضور صلاة الجماعة فهو أعمى لا يرى؛ إلا إن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يُعطها له بل أخبره أنه إذا كان يسمع النداء فعليه التلبية، فما هو حال السليم المعافى فهو أولى بالتأكيد بها؛ لذلك أفتى العلماء بوجوبها على كل مسلم ذكر عاقل بالغ. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل أعمى فقال: يا رسول الله ليس لي قائد يقودني إلى المسجد فسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يرخص له فيصلي في بيته فرخص له، فلما ولى، دعاه فقال: «هل تسمع النداء» قال: نعم، قال: «فأجب» [رواه مسلم].

فائدة صلاة الجماعة

تعددت المنافع في صلاة الجماعة فما فرض الله عز وجل على المسلمين فريضة إلا وكانت ذا منفعة كبيرة؛ فمنها أنها تشيع روح المحبة والتودد بين المسلمين بعضهم لبعض، وتجعلهم أقرب فيتشاورون ويتزاورون، ويعينون بعضهم على أداء العبادات ويشجعون بعضهم عليها، وينصحون بعض ويرشدون بعضهم بعضًا إلى الصواب؛ فتتحقق فيهم الأخوة في الله فيتباهون بكثرتهم، وتظهر فيهم عزة الإسلام لإعلان أعظم شعائر الإسلام وهي الصلاة.

النهي عن ترك صلاة الجماعة

نبهنا رسول الله صلوات الله وسلامه عليه أن من علامات النفاق ترك صلاة العشاء والفجر في جماعة، ثم حذرنا من خطورة الأمر وهو الصلاة في البيوت، والمعني هنا بالكلام هم الرجال وليس النساء، قال صلى الله عليه وسلم: «إن أثقل صلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوًا، ولقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام، ثم آمر رجلًا فيصلي بالناس ثم أنطلق معي رجال معهم حزم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة، فأحرق بيوتهم بالنار» [متفق عليه].

1696 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018