اذهب إلى: تصفح، ابحث

فقر الدم عند الحامل

التاريخ آخر تحديث  2019-02-10 21:59:56
الكاتب

فقر الدم عند الحامل

فقر الدم عند الحامل

عندما لا يكون هناك كميات كافية من كريات الدم الحمراء في مجرى الدم لدى المرأة الحامل، تحدث حالة فقر الدم، حيث أن هذه الكريات تقوم بتوصيل الأكسجين إلى أنسجة الجسم. فعندما لا تصل كميات كافية من الأكسجين إلى هذه الأنسجة، فإن هذا يؤدي إلى أن تتأثر العديد من أعضاء الجسم وتضعف قدرتها على القيام بوظائفها.

ويرتبط فقر الدم عند الحامل بمضاعفات عديدة، منها الولادة المبكرة وولادة طفل بوزن خفيف أو مصاب بتشوهات خلقية. وتتراوح شدة فقر الدم أثناء الحمل ما بين البسيطة إلى الشديدة، ولكن إن لم تعالج بالشكل والوقت المناسبين، فهي تشكل خطرًا على المرأة والجنين. فعندما تكون المرأة الحامل مصابةً بفقر الدم، فهي تمتلك كميات قليلة من كريات الدم الحمراء التي توصل الدم إلى الجنين، مما يؤثر عليه بشكل سلبي.

ويحدث فقر الدم عند الحامل نتيجةً لعدم قيام جسمها بالحصول على كميات كافية من المواد الغذائية بشكل عام، وعنصر الحديد بشكل خاص، لتغطية احتياجات جسمها الذي أصبح ينتج الدم بشكل أكبر لدعم تغذية الجنين ونموه. وعلى الرغم من أن فقر الدم عند الحامل يعد أمرًا اعتياديًا إن كان بسيطًا، إلا أنه يشكل الخطر عليها وعلى جنينها إن ترك من دون علاج.

أنواع فقر الدم عند الحوامل

ينقسم فقر الدم عند الحوامل إلى أكثر من 400 نوع، غير أن أكثرها شيوعًا هي الأنواع الثلاثة الآتي ذكرها:

فقر الدم الناجم عن نقص الحديد

يعد هذا النوع من أكثر أنواع فقر الدم شيوعًا بين الحوامل. ففي بعض الأحيان، لا يمتلك جسم المرأة الحامل كميات كافية من الحديد، وهذا يجعله غير قادر على إنتاج ما يكفي من الهيموغلوبين، والذي يعرف بأنه بروتين في كريات الدم الحمراء. وبما أن الهيموغلوبين يحمل الأكسجين إلى كافة أنحاء الجسم قادمًا من الرئتين، فعدم وجود كميات كافية منه يؤدي إلى عدم وصول كميات كافية من الأكسجين إلى الأنسجة والأعضاء.

فقر الدم الناجم عن نقص الفولات

تتواجد الفولات، والتي يحتاجها الجسم لإنتاج كريات الدم الحمراء والعديد من الخلايا الجسدية الأخرى، في العديد من الأغذية، منها الخضروات الورقية الخضراء. ويؤدي عدم حصول المرأة الحامل على كميات كافية من الفولات من الغذاء إلى عدم قيام جسدها بإنتاج ما يلزمها ويلزم جنينها من كريات الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين إلى كافة أنحاء الجسم. لذلك، تلجأ المرأة الحامل إلى استخدام حمض الفوليك، وهو مكمل صناعي من الفولات. ويذكر أن المرأة الحامل تحتاج إلى كميات إضافية من الفولات مقارنة بغير الحامل، فإن نقصت مستويات الفولات لديها، فإن ذلك يزيد من احتمالية إصابة الجنين بتشوهات خلقية معينة، منها عيوب الأنبوب العصبي (السنسنة المشقوقة).

فقر الدم الناجم عن نقص فيتامين (ب 12)

يقوم فيتامين (ب 12) بمساعدة الجسم على إنتاج كريات الدم الحمراء، وعادةً ما تحصل المرأة الحامل على هذا الفيتامين من خلال نظامها الغذائي، فإن لم يكن ذلك كافيًا، فإن ذلك يؤثر على قدرة الجسم على إنتاج هذه الكريات. لذلك، فعلى المرأة أثناء الحمل تناول الكثير من الأغذية التي تحتوي على هذا الفيتامين، حيث أن إصابتها بنقصه تؤدي إلى ولادة طفل مصاب بتشوهات خلقية معينة منها عيوب الأنبوب العصبي فضلاً عن ولادتها بكرًا. ويذكر أن النقص يحدث أيضًا في بعض الحالات نتيجةً لعدم قدرة الجسم على معالجة هذا الفيتامين.

أسباب فقر الدم عند الحامل

يحدث فقر الدم لدى الحامل نتيجة لعدم إنتاج ما يكفي من كريات الدم الحمراء السليمة. ويتأثر عدد وسلامة كريات الدم الحمراء بالآتي: "'#نقص الحديد:"' فنقص الحديد ينجم إما عن عدم التناول الكافي للأغذية الغنية بالحديد أو عن عدم قدرة الجسم على امتصاصه. "'#الحمل:"' يسبب الحمل الحاجة الزائدة إلى الحديد نتيجة لزيادة حجم الدم أثناء الحمل. فالحديد يغذي إمداد الدم للجنين.

أعراض فقر الدم عند الحامل

قد تصاب المرأة الحامل بفقر الدم ولكن من دون أن تلاحظ ذلك، فأعراض فقر الدم عند الحامل تكون بسيطة جدًا في البداية لكنها تتفاقم مع الوقت. وتتضمن هذه الأعراض الآتي:

  • الدوار.
  • تسارع وعدم انتظام ضربات القلب.
  • ضيق التنفس.
  • ألم الصدر.
  • الشعور بالضعف والإرهاق.
  • برودة القدمين واليدين.
  • شحوب البشرة والأظافر والشفتين.
  • عدم القدرة على التركيز.

ويذكر أن جميع هذه الأعراض قد ينجم عن سبب آخر غير فقر الدم، لذلك تعد استشارة الطبيبة أمرًا ضروريًا في حالة الشعور بأي منها، وذلك لإجراء الفحوصات اللازمة.

علاج فقر الدم عند الحامل

عادة ما تحتاج المرأة المصابة بفقر الدم أثناء الحمل إلى مكملات حمض الفوليك أو الحديد (أو كليهما حسب الحالة)، كما وعليها الحرص على نظامها الغذائي والحرص على تناول الأغذية الغنية بالفولات والحديد وفيتامين (ب 12).

وفضلًا عن المكملات الغذائية، ولعلاج فقر الدم الناجم عن نقص حمض الفوليك، فعلى المرأة تناول الأغذية الغنية به، منها الخضروات الورقية الخضراء والأغذية المدعمة به. أما لعلاج فقر الدم الناجم عن فيتامين (ب 12)، فعلى المرأة تناول الأغذية الغنية بهذا لفيتامين، منها اللحوم ومنتجات الألبان والبيض. أما الحديد، فليس على المرأة الحامل تناول الأغذية الغنية بالحديد فقط، وإنما عليها أيضًا تناول ما هو غني بفيتامين (ج) كون هذا الفيتامين يساعد الجسم على امتصاص الحديد.

وتتضمن الأغذية التي تحتوي على الحديد الآتي:

  • اللحوم الخالية من الدهون.
  • الخضروات الورقية الخضراء، منها السبانخ.
  • العدس والمكسرات.
  • البيض.

أما الأغذية الغنية بفيتامين (ج)، فتتضمن الآتي:

المراجع

  1. WebMD: Anemia in Pregnancy
  2. American Pregnancy: Anemia During Pregnancy
مرات القراءة 712 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018