اذهب إلى: تصفح، ابحث

فن التعامل مع الزوج

التاريخ آخر تحديث  2019-02-12 03:40:05
الكاتب

فن التعامل مع الزوج

فن التعامل مع الزوج

الزوجة المثالية هي التي تتقن فن التعامل مع الزوج، ولا تقدم على أفعال متهورة، أو عنيدة، تؤدي في الأخير إلى أن تجعل حياتها الزوجية مهددة بصورة مستمرة، هذا بجانب الوضع في الاعتبار أن الرجل الشرقي يختلف عن أي رجل آخر في العالم، فهو لديه شخصية مختلفة، وعادات مختلفة، وهكذا أيضًا الزوجة الشرقية، يجب أن تتفهم هذا الطابع الشرقي وتعيش على أساسه لأن أية محاولة لتخطي حاجز العادات والتقاليد والأعراف غالبًا ستؤدي إلى حدوث خلل في الزواج خصوصًا لو كان الزوج لا يحبذ هذا، ولكن لو كان الزوج لا يهمه هذا الأمر، فعلى الزوجة أن تفهم شخصية زوجها أكثر، ولأجل طرق عملية لإتقان فن التعامل مع الزوج يجب اتباع الخطوات الآتي ذكرها في المقال.

الاهتمام باحتياجات الزوج الأساسية

الكثير من الزوجات بطبعهن كسولات ومهملات، ولا تدري أن العلاقة الزوجية ليست مجرد أخذ فقط من الزوج، وأن واجباتها أكثر من أن تكون معه في سرير واحد، الحقيقة أن الزوج يحتاج إلى اهتمام وبصورة مستمرة، وكما قيل في العديد من المناسبات أن الاهتمام هو وقود الحب، وإذا شعر الزوج أن زوجته تتعامل معه على أنها تؤدي مهامها تجاهه وتجاه أولاده فقط، حينها سيفقد الشغف ناحيتها، ولذلك من أجل إتقان فن التعامل مع الزوج، يجب إتقان الاهتمام بالزوج، ويكون هذا الاهتمام في الجوانب العاطفية والنفسية والمادية والحميمية، ولأن أغلب النساء تقدم الاهتمام في جانب أو اثنان فقط، فغالبًا الرجل لن يشعر بالاهتمام الكامل، والذي قد يلجأ إلى أشخاص خارجيين ليكملوا هذا الاحتياج الداخلي له.

احترام عائلة الزوج

العديد من النساء تتغافل عن هذه النقطة، وتبدأ في بث الكراهية داخل الرجل ناحية أهله، وإخوته، وأحيانًا الرجل يستمع إلى زوجته، ولكنه مع الوقت سيكتشف مع أول خلاف له مع زوجته، أنه من السهل أن يخسرها، وهذا الأمر سيشعره بأنها قد سببت له خسارة لعائلته، هذا غير أن هناك زوجات تكون غير متفهمة لطبيعة أهل الزوج، وهذا الأمر يسبب مشاكل مع الوقت بين الزوج وعائلته وزوجته، ولذلك الاهتمام بعائلة الزوج، هو وسيلة جيدة جدًا لأجل إتقان فن التعامل مع الزوج، لأنه سيشعر دائمًا أن زوجته هي جزء من عائلته ولن تضعه في عداء أو مشاكل مع أحد.

الصراحة مع الزوج

الرجل الشرقي غالبًا لا يفهم تلميحات النساء، وهذا بسبب اختلاف طرق التفكير بين الرجل والمرأة، وربما هذا الأمر معروف لدى الجميع، ولكن على الرغم من ذلك لازالت الكثير من النساء تتوقع من زوجها أن يفهم ما بداخلها دون أن تحكي عنه، وعندما لا يعرف، تعتقد المرأة في عدم اهتمام الزوج بها وتتهمه في ذلك، حينها الزوج يرى أن زوجته واهية وليست عاقلة، وسيتم الخلاف بالتأكيد، ولذلك على الزوجة العاقلة، أن تقول ما بداخلها بطريقة صريحة لزوجها، وأن تفهم، أن زوجها ليس امرأة، بل هو رجل، يفهم الأمور بطريقة مباشرة، ولا يعي الكثير من التلميحات، حينها أيضًا سيشعر الزوج بالراحة لأن حتى العتاب أو المتطلبات ستكون واضحة له ولن يكون هناك أية مشاكل أو حزن مفاجئ أو بكاء لأجل أسباب غامضة.

الاهتمام بالطعام جيدًا

من أوائل قواعد فن التعامل مع الزوج هو الحفاظ على معدة الزوج ممتلئة، الجوع يجعل العديد من الرجال عصبيين، وهذا يسبب الكثير من المشاكل في الحياة الزوجية قد لا تعيها الكثير من النساء، حيث أن هناك نساء لا تعمل الأكل في مواعيده، في حين أن الرجل لو حدث له هذا الأمر وهو جائع غالبًا سيكون هناك شجار كبير بين الرجل والمرأة، ومشكلة المرأة هنا هي أنها تعتقد أن الرجل يعاملها كخادمة، ولكن الحقيقة أنه لا يأبه بهذا، هو فقط جائع، وسيكون رد فعله هكذا مع أي شخص مادام هو جائع، ولذلك إن حافظت المرأة على مواعيد الأكل، وعرفت ما هو الأكل الجيد الذي يحبه الزوج وتقدمه له، حينها الزوج سيشعر دائمًا بالامتنان والشبع ناحية زوجته.

الاهتمام بالنظافة الشخصية للزوجة

بالتأكيد إهمال النظافة الشخصية يجعل الزوج يفقد الشغف من ناحية الزوجة، ولذلك لأجل أن يفتن الزوج بزوجته دائمًا فمن المهم جدًا أن تكون الزوجة نظيفة بشكل دائم، ومعنى الاهتمام بالنظافة الشخصية ليس فقط الاستحمام ووضع العطور، بل هو أيضًا الاهتمام بنظافة الجسد، والمناطق الحساسة، وإزالة شعر الجسم، وارتداء الملابس الجيدة في المنزل، وربما هذا الأمر من أهم الأمور التي تجعل الزوج يرغب دائمًا في زوجته، حيث أن الكثير من النساء تنسى نفسها، ولا تغير ملابسها لعدة أيام، ولشدة الضغوط تفاجئ المرأة أن ملابسها لها أكثر من ثلاثة أيام في حالة متسخة، بالطبع هذا الأمر عندما يتكرر بصورة دورية في حياة الزوج، فهو سيفقد الاهتمام بالمظهر الخارجي للزوجة.

ترك مساحة للكلام

هناك الكثير من النساء تحب الكلام، وتحب أن يسمعها زوجها، وهذا الأمر جيد جدًا، ولكنه لا يكون جيد حينما يتكلم الزوج وتقرر هي أن لا تدعه يتكلم، مع تكرار هذا الأمر لن يشعر الزوج أنه في علاقة عاطفية مع زوجته، وذلك لأنها هي فقط من تتكلم، هو له الحق في التعبير والكلام، وحينما لا تسمح له الزوجة بهذا تدريجيًا سيتحول الزوج إلى شخص صامت، يسمع دون أن يأبه، وليس لديه الشغف أن يناقش زوجته من الأساس وهذا لأنها لن تسمعه، وستجعل عمليه النقاش معها عملية ثقيلة على قلبه، ومن أجل تجنب كل هذا الانفصال فقط يجب على المرأة أن تحترم مساحة الكلام للرجل، ولو لم تفعل فلا يمكنها أن تشتكي من صمته فيما بعد.

عدم مناقشة الأمور الزوجية مع الآخرين

الرجل لا يحب أن يشعر أن أسرار بيته تتواجد عند الآخرين، وللأسف بعض النساء يفعلن هذا الأمر بطيب خاطر، ولكن يحب الرجل أن يشعر بالأمان مع زوجته، وأن ما يقولونه ويتحدثون فيه، وما يخططون إليه سويًا هو أمر يخصهم هم فقط، دون أن يدخلوا شخصًا آخر في مشاكلهم أو في أي ظرف يتعرضون له.

مرات القراءة 777 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018