اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد الانترنت واضراره

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 12 / 02 / 2019
الكاتب أيمن سليمان

فوائد الانترنت واضراره

فوائد الإنترنت وأضراره

في حياتنا الحالية أصبح الإنترنت ضرورة قصوى للجميع، ويتعين على شعوب العالم أن تشكر كل من شارك في صناعة الإنترنت وتطويره ليصل إلى التكنولوجيا الحديثة على شكلها الحالي والمستمر في التطور، ليصل الإنترنت بالإنسان إلى مرحلة رغدة من الراحة والسرعة والقدرة على التواصل لم تكن موجودة في زمن آخر في عمر البشر، حيث يمكن في الوقت الحاضر التواصل عن طريق تكنولوجيا المعلومات والإنترنت ليس فقط بين البشر وبعضهم بل بين البشر والآلات أيضًا، هذا غير القدرة على عمل الأعمال التجارية بسرعة ووضوح أكثر، وغيرها من المميزات العديدة، ومع كل ذلك، يحتوي الإنترنت أيضًا على بعض العناصر أو العيوب الغير المرغوب فيها، وفيما يلي فوائد الإنترنت وأضراره على حياة البشر.

فوائد الإنترنت

كما يمكن للإنترنت أن يسهل عمليات التواصل بين الناس في أي منطقة بطريقة سريعة من خلال عدة خيارات سهلة ومتاحة للجميع، هذا بخلاف العديد من المزايا الأخرى كالتالي:

البريد الإلكتروني في العمل

من فوائد الإنترنت أن البريد الإلكتروني سمح للأشخاص بالتواصل السهل جدًا في العمل، حتى أصبح البريد عبارة عن مستند شخصي، وكل موظف في الشركة له بريد عمل خاص به، الأوامر ترسل له وينفذها ويسلمها عن طريق البريد الإلكتروني، الأمر أصبح تقني وإلكتروني ولا يحتاج إلى ساعي بريد، كما أصبح من الإمكان أن يتم إرسال رسالة إلى أي بريد إلكتروني آخر في أي منطقة في العالم شرط وجود إنترنت هناك من خلال الإيميل (البريد الإلكتروني) ويتم استلام الرسائل في ظرف ثوان معدودة، كما يوجد حاليًا غرف محادثة بالفيديو كونفرنس، وهي تعد من الإضافات الحديثة التي سمحت للشعوب بالتواصل في الوقت الفعلي، ليستطيع مديري الفروع الرئيسية من التواصل مع جميع مديري الشركات الفرعية لهم، ليصل الأمر في الأخير أن يكون البريد الإلكتروني أهم وسيلة تواصل في العمل حول العالم.

غزارة البيانات والمعلومات

كما يمكن أن تُعتبر القدرة على تخزين المعلومات والبيانات على الإنترنت ثروة حقيقية من المعلومات اللانهائية، حيث يمكن عن طريق أي من محركات البحث الشهيرة في عالم الإنترنت مثل جوجل أو بينج أو ياهو، متاحة دائمًا عبر الإنترنت، فهناك يوجد كم كبير لا يقدر بعدد من المعلومات، تكون متاحة على محركات بحث الإنترنت عن كل المواضيع المعروفة والغير معروفة للبشر، حيث بمجرد كتابة الكلمة بأي لغة، أي نوع من أنواع المعلومات، تقني أو دراسي أو علمي، أو أدبي أو فلكي أو ساخر أو سينمائي، أي شيء تتم كتابته على محرك البحث ستظهر عنه نتائج كثيرة وصفحات عدة تقدم العديد من المعلومات الجديدة، ومواقع الويب المخصصة لمواضيع مختلفة وكميات كبيرة من المقالات والأوراق المتاحة للاطلاع في بضع ثوان.

المنتديات

تتيح المنتديات على عدد من المواقع للأشخاص مناقشة ومشاركة أفكارهم ومعلوماتهم مع الآخرين في أماكن مختلفة في جميع أنحاء العالم، سواء كانت هذه المعلومات هي أحدث الأخبار في العالم أو معلومات حول المشاهير المفضلين، المنتدى أيضًا يكون منصة تعبيرية للجميع، وهي كانت الوسيلة الأولى للتعبير الإلكتروني قبل ظهور المواقع الاجتماعية، حيث كانت المنتديات عبارة عن مجموعات يمكن من خلالها المناقشة والحديث وكتابة المقالات، كأنها مجلة خاصة.

فوائد الإنترنت في المدارس

في الجامعات والمدارس يقدم الإنترنت خدمة كبيرة جدًا لكل الطلاب والباحثين، سواء من ناحية البحث، أو من ناحية رؤية العلوم، واكتشاف أشياء جديدة باستمرار، وإثراء الدراسة عن طريق وجود مصادر مختلفة للتعليم، هذا بجانب فكرة التعليم الإلكتروني نفسها، التي تتم عن طريق عرض محاضرات لأشخاص في عدة أماكن حول العالم، لتتحول الكليات إلى مفهوم أوسع وأعم من فكرة المبنى والجامعة، لتصبح الدراسة عن طريق الإنترنت لها شهاداتها الخاصة والمأخوذ بها في العديد من دول العالم.

مواقع التواصل الاجتماعي

الطفرة الحقيقية للإنترنت في التأثير البشري كانت عن طريق ظهور مواقع التواصل الاجتماعي، والتي حاليًا تغطي تقريبًا أكثر من نصف عدد البشر في كل العالم، فحتى الصين لها مواقع اتصال اجتماعي خاصة بها، لأن عدد المشتركين في مواقع التواصل الاجتماعي الشهيرة في كل العالم يوازي عدد سكان الصين فقط، ومن هنا أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي حرب اجتماعية ووسيلة مهمة للتواصل حول العالم، تقرب الجميع ومن خلالها يمكن التعبير عن كل ما يدور في عقل الشخص بكل حرية وسلاسة في الصفحات الشخصية للمشتركين حسب كل موقع.

أضرار الإنترنت

على الرغم من جميع مزايا الإنترنت وجوانبه الإيجابية، ولكن الإنترنت له جانب مظلم وقبيح أيضًا، وهنا سيتم عرض أكثر هذه السلبيات خطورة:

  • تدمير الوقت: هناك العديد من الشباب أصبحوا عبيد بالفعل للإنترنت، حيث يقضون أكثر من 16 ساعة يوميًا أمام الإنترنت والباقي للنوم فقط، وهذا الأمر أدى إلى حدوث طفرة كبيرة وانفصال كبير في العديد من المجتمعات والأسر.
  • إهمال الدراسة: بالإضافة إلى أن بعض الطلاب سينفقون الكثير من الوقت عبر الإنترنت، فمن المحتمل أيضًا أن يهمل الطلاب دراستهم، أو يفقد الطالب التركيز على دراسته، لأنه يقضي الكثير من الوقت على الإنترنت، وذلك يحدث بسبب انفتاح الإنترنت الهائل على كل شيء، مما يجعل الطالب غير قادر في التحكم في ذاته.
  • المواد الإباحية: هذه مشكلة أيضًا تواجه العديد من المجتمعات حول العالم، فهناك بلد مثل الولايات المتحدة الأمريكية، جزء كبير من الدخل العام لها هو من ربح المواقع الإباحية حول العالم، والتي تخرج غالبًا من هناك، والضحية لهذه المواد الإباحية يكون الشباب حول العالم، وتؤدي أيضًا هذه المواد إلى نشر العديد من الأفعال الغريبة والشاذة عند المجتمعات السوية، والأسر السليمة.
  • الإدمان: إدمان الإنترنت عشوائي، وللأسف بما أن الإنترنت أصبح جزء من العمل والحياة الطبيعية، فأصبح العديد من الناس لا يعرفون أنهم واقعين تحت تأثير إدمان الإنترنت والتصفح، أظهرت بعض الدراسات أن وقت انتظار الصفحات للتحميل الذي ينتظره الإنسان يتخطى ال15 دقيقة يوميًا وهذا وقت كبير من اليوم فقط لانتظار صفحات افتراضية لأن تعلن عن محتواها.
396 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018