اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد الحلبة للاطفال

التاريخ آخر تحديث  2019-04-13 06:35:57
الكاتب

فوائد الحلبة للاطفال

الحلبة

هي نبات سنويٌّ معروف في العديد من دول العالم، وتنتمي الحلبة إلى عائلة الفولّيّات، وأوراقها صغيرة مُستديرة، وموطنها الأصليُّ الشّرق الأوسط، وتمّ استخدامها منذ زمن قديم جدًّا، كما تُستخدم على نطاق واسع في شبه القارّة الهنديّة، حتّى أنّ هناك أدلّة على أنّ المصريين القدماء عرفوا فوائد الحلبة إذ تمّ العثور على بذورها في المقابر، وخاصة في قبر توت عنخ آمون، والآن يُزرع هذا النّبات في جميع أنحاء العالم، ولكنّ أغلب محاصيلها تتمُّ زراعتها واستهلاكها في الهند.

تحتوي الحلبة على مجموعة متنوّعة من العناصر الغذائيّة المفيدة، بما في ذلك الحديد، والمغنيسيوم، والمنغنيز، والنّحاس، وفيتامين بي6، والبروتين، والألياف، ومضادّات الأكسدة، والمغذّيات النّباتيّة القويّة، بما في ذلك الكولين، والتّريغونيلين، والياموجينين، واليتروجينين، والدّيوسجينين، والتّيغوجينين، وتعود معظم الفوائد الصّحّيّة للحلبة إلى وجود صابوجينين والألياف فيه.

الحقائق الغذائيّة لكلّ مئة غرام من الحلبة

العنصر الغذائيّ القيمة الغذائيّة
الماء 8.84 غ
الطّاقة 323 سعرة حراريّة
بروتين 23 غ
الدّهون 6.41 غ
الكربوهيدرات 58.35 غ
الألياف 24.6 غ
الكالسيوم 176 ملغ
الحديد 33.53 ملغ
المغنيسيوم 191 ملغ
الفوسفور 296 ملغ
البوتاسيوم 770 ملغ
الصّوديوم 67 ملغ
الزّنك 2.5 ملغ
فيتامين سي (حمض الأسكوربيك) 3 ملغ
ثيامين 0.32 ملغ
ريبوفلافين 0.37 ملغ
النّياسين 1.64 ملغ
فيتامين ب6 0.6 ملغ
الفولات 57 ميكروغرام
فيتامين أ 60 وحدة دوليّة
الأحماض الدّهنيّة 1.46 غ

فوائد الحلبة للاطفال

هناك أدلّة علميّة مثبتة على أنّ بذور الحلبة مفيدة جدًّا للرضّع والأطفال في سنِّ النّموّ، وكذلك مفيدة للأمّهات المرضعات، وهي بمثابة خزّان من الخصائص الغذائيّة المفيدة، وفيما يلي عدد من فوائد الحلبة للاطفال والمرضعات التي بالتّالي تؤثّر على صحّة الطّفل:

  • تُساعد على الهضم:كثير من الأطفال يعانون من اضطرابات الجهاز الهضميّ، لذلك من الضّروريّ أن يكون نظامهم الغذائيّ متوازنًا ليساعد على تحسين الهضم لديهم، وإضافة الحلبة إلى نظامهم الغذائيّ مفيد جدًّا، لأنّها غنيّة بالموادّ المضادّة للتّأكسد، وتحتوي على الألياف الغذائيّة التي تعمل على تحسين الهضم، وتساعد على التّخلّص من السّموم في الجسم، كما تعمل الحلبة على تخفيف آلام المعدة، وعسر الهضم، والإمساك.
  • تٌقلّل حرقة المعدة والارتجاع المريئيّ: قد يكون ارتجاع الأحماض وحرقة المعدة مزعجين للغاية عند الأطفال؛ لأنّهم لا يعرفون كيفيّة التّعامل معها، ولكنّ مجرّد ملعقة صغيرة من بذور الحلبة قد تُساعد الطّفل على تخفيف الارتجاع إلى حدٍّ كبير؛ لأنّ بذور الحلبة تحتوي على مادّة الهلام النّباتيّ الذي يُشكِّل بطانة على المعدة ويخفّف من الحرقة والارتجاع.
  • تُحسِّن من التهاب الحلق: غالبًا ما يكون الأطفال ضحيّة التهاب الحلق والحمّى؛ لأنّ جهازهم المناعيّ في طورِ النّموّ، وتُساعد خصائص الهلام النّباتيّ على تخفيف التهاب الحلق والسّعال عند الأطفال، بالإضافة إلى ذلك، يُمكن تناول بذور الحلبة مع عصير اللّيمون والعسل، لتقوية الجهاز المناعيّ، والمساعدة في خفض الحُمّى.
  • تُقلّل الالتهابات والنُّدبات: غالبًا ما يعاني الأطفال من التهابات الجلد مثل الدّمامل والأكزيما والحروق والنُّدوب، وبما أنّ بذور الحلبة غنيّة بالموادّ المضادّة للتّأكسد، والمركّبات المضادّة للالتهابات فإنّها تُساعد في مكافحة التهاب الجلد، وتقليل ظهور النّدوب، إذ يتمّ سحق بذور الحلبة حتّى تصبح عجينة، وتوضع على المنطقة المصابة.
  • تُحافظ على صحّة الأوعيّة الدّمويّة والقلب: تلعب الحلبة دورًا رئيسيًّا في الحفاظ على صحّة القلب لدى الأطفال؛ لأنّها غنّيّة بالبوتاسيوم الذي يمنع تأثير الصّوديوم وبذلك تُحافظ على ضغط الدّم ومعدّل ضربات القلب، ويعمل الاستهلاك المنتظم للحلبة على الحفاظ على صحّة القلب جيّدًا عند الأطفال.
  • تحافظ على صحّة الشّعر: يُريد جميع الآباء أن يكون لدى أطفالهم شعر قويّ وصحّيّ؛ لأنّ الشّامبو التّجاريّ يُمكن أن يكون مضرًّا بصحّة شعر الأطفال حتّى لو كان مخصّصًا لهم؛ لأنّه يحتوي على موادَّ كيميائيّة، ولكنّ استخدام منقوع بذور الحلبة مع زيت جوز الهند، يُساعد على تقليل تساقط الشّعر وزيادة قوّته، وهي أيضًا علاج لقشرة الرّأس التي يُعاني منها الأطفال.

فوائد الحلبة للأمّ المرضعة

منذ زمن بعيد استُخدِمت الحلبة علاجًا لزيادة الحليب عند المرضعات، لأنّها غنيّة بمركّب يُسمّى بمركب يدعى ديوسجينين الذي يزيد من إنتاج الحليب لدى الأمّهات، لذلك يوصى بتناول الحلبة يوميًّا حتّى تُعطي نتائج ملموسة، وأثبتت الدّراسات القليلة التي أجريت نتائج مختلطة بين زيادة الإنتاج وعدم الاستجابة لها، ولكن يجب أن تضع الأمُّ في اعتبارها أنّه في جميع الحالات تقريبًا، يجب تجربة الطّرق غير الدّوائيّة لزيادة كمّيّة الحليب، وقبل استخدامها يجب أن تكون مُتأكّدة أنّها لن تتعرّض للحساسيّة بسبب العلاجات العشبيّة والأدوية الموصوفة التي تستخدم لزيادة إمدادات الحليب، لأنّه قد يكون هناك آثار جانبية كبيرة لها، ويجب استشارة الطّبيب أيضًا.

تبدأ الأمُّ بملاحظة زيادة في إنتاج الحليب بعد 24-72 ساعة من أخذ الجُرعة، ولكن قد يستغرق الأمر أسبوعين حتّى يرى الآخرون تغييرًا، وقد لا ترى بعض الأمّهات أيَّ تغيير في إنتاج الحليب عند تناول الحلبة، وتُشير الدّراسات أنّ جرعة الحلبة أقلّ من 3500 ملغ في اليوم الواحد كافية لإظهار تأثير عند كثير من النّساء، وعند من يُعانين من بطء في الاستجابة، يجب معرفة ما إذا كانت الجرعة كافية أصلًا لهنّ أم لا، وذلك عن طريق زيادة كمّيّة الحلبة ببطء، حتى تصبح رائحة العرق والبول كرائحة الحلبة، ولكن إذا واجهت مشاكل جانبيّة فيجب التّوقّف عن استخدامها والتّفكير في طُرُق بديلة لزيادة إنتاج الحليب.

الآثار الجانبيّة للحلبة على الأطفال

معظم الأطفال لا يتأثّرون أبدًا باستخدام الحلبة، سواء إن كانت في غذائهم أم تناولتها الأمّ، ولكنّها في حالات نادرة قد تُسبّب الآثار الجانبيّة التّالية:

  • قد تُسبّب برازًا أخضر مائيًّا للطّفل.
  • إذا سبّبت اضطرابًا في المعدة أو إسهالًا للأمِّ، فمن المحتمل أن يُعاني الطّفل من نفس الأعراض، بسبب ردِّ فعل تحسّسيّ نتيجة الأعشاب.
  • إذا زاد الحليب عند الأمِّ كثيرًا سيحصل الطّفل على الكثير من الحليب، وقد يُسبّب هذا له هيجانًا وغازات.

طريقة استخدام الحلبة

  • نقع ملعقة صغيرة من بذور الحلبة الكاملة في الماء المغليّ لربع ساعة تقريبًا.
  • نقع ملعقة أو ملعقتين من الحلبة في الماء ليلة كاملة.
  • عند حدوث التهاب في الثّدي، تُنقع بذور الحلبة ثمَّ تُطحن، وتُستخدم على كمّادات أو ضمادات.

المراجع

  1. parentinghealthybabies: 16 Health Benefits of Fenugreek for Children and Nursing mothers
  2. organicfacts: What is Fenugreek, Fenugreek Nutrition Facts
  3. kellymom: Effect on milk production, Possible side effects for baby
مرات القراءة 286 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018