اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد الزنجبيل للبشرة

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 16 / 02 / 2019
الكاتب Hanan

فوائد الزنجبيل للبشرة

الزنجبيل

يُعتبر الزنجبيل من النباتات المُعمِّرة التي شاع استخدامُها منذ أكثر من أربع آلاف سنة ميلادية، حيث ظهر في بداية انتشاره في الصين والتي تعتبر الموطن الأصلي له، وقد كانت عملية زراعته تتم في جنوب الصين وانتقلت منها إلى باقي أجزاء شرق آسيا وجزر البهارات كالهند وبعض مناطق البحر الكاريبي، وهكذا حتى أصبح نباتاً مشهوراً ذا شعبية عالية وله استخدامات عديدة في الصحة والطبخ في جميع أنحاء العالم، وقد عُرف الزنجبيل في بدايته كنوع من أنواع البهارات والتوابل الصحية.

ومع تَقدُّم الزمن أصبح له تاريخ طبي وصحي حافل، وبشكل عام فإن الزنجبيل من النباتات الجذرية التي تندرج تحت إطار الفصيلة الزنجبيلية كالكركم والهيل والخولجان، ويتميز الزنجبيل بالنكهة القوية والطعم اللاذع، وبطبيعته التكوينية، فإن من الشائع استخدام جذوره حيث يمكن استعماله كمُنكِّه للطعام ومن الممكن تناوله بشكل طازج أو شربه كشايٍ منقوع أو مَغلي، بالإضافة إلى أنَّ زيوته لها الكثير من الأغراض الطبية والخواص العلاجية.

مكونات الزنجبيل

يُعتبر الزنجبيل من أكثر أنواع النباتات ذات القيمة الغذائية العالية والمتكاملة، حيث يحتوي على الفوائد العديدة لمختلف الحالات الصحية، حيث أثبتت الدراسات المخبرية أن الزنجبيل يساعد على خفض نسبة السكر في الدم، وخفض معدلات الكولسترول والوقاية من الزهايمر، وبشكل عام فإن الزنجبيل يوفر مجموعات منوعة من المعادن والفيتامينات المهمة والضرورية، حيث أنه يحتوي بتركيبِه الكيميائي على كميات من السعرات الحرارية والكربوهيدرات والبروتينات والألياف الغذائية، بالإضافة إلى كميات من فيتامين (ج) وكميات من الحديد والبوتاسيوم وحمض الفوليك والفسفور والزنك.[١]

فوائد الزنجبيل للبشرة

نظراً لِغِنى الزنجبيل بالعديد من العناصر الغذائية الصحية والفعالة فإن فوائده تتعدى الفوائد الصحية لمكافحة الأمراض المختلفة إلى فوائده الكثيرة للبشرة والجلد، ومن أهم هذه الفوائد ما يلي:[٢][٣][٤]

  • اعتَبر الطب الهندي الزنجبيل عنصراً مكافحاً للشيخوخة، حيث أنَّ مضادات الأكسدة الموجودة به تعمل على تحفيز إنتاج الكولاجين وتُقلل من حالات تلف الجلد والالتهابات التي تتعرض لها البشرة.
  • يساعد الزنجبيل على تقليل ومنع ظهور بقع الجلد الداكنة أو التصبُّغات الجلدية، حيث يُوصى بفرك شريحة طازجة من الزنجبيل على البقع الداكنة أو الندوب الصغيرة ثلاث مرات يومياَ للحصول على أفضل النتائج، ويجب تكرار هذه العملية لمدة ستة أسابيع على الأقل.
  • يُساعد الزنجبيل على مكافحة حب الشباب وإزالة آثارها، وبشكل آخر فإنَّ المكونات المُطهِّرة الموجودة بالزنجبيل والمضادة للأكسدة تساعد على محاربة البكتيريا وتكوين الجذور الحرة التي تعتبر من أبرز مسببات حبوب الشباب، كما أنه يُساعد على تحفيز تجديد الجلد وتسريع وتحسين الدورة الدموية ويُساهم في التقليل من الشوائب والملوثات الخارجية التي تتعرض لها البشرة في الظروف المختلفة، وقد أشار بعض الأطباء أن وضع قناع عصير ومنقوع الزنجبيل الطازج هو العلاج الطبيعي المفضل لحبوب الشباب حيث أثبت قدرته على التخلص منها والقضاء على البثور الناتجة عنها بشكلٍ نهائي.
  • يساعد الزنجبيل على التخلص من السلوليت أو ما يُسمى بعلامات تمدد البشرة، حيث أشارت عدة مواقع طبية إلى أنه من الممكن استخدام الزنجبيل عوضاً عن استخدام المستحضرات التجميلية باهظة الثمن والإنفاق على اقتناءها، وتعود قدرة الزنجبيل على مكافحة السلوليت إلى خصائصه في تنظيف البشرة وتخليصها من الشوائب والسموم التي قد تتراكم عليها، بالإضافة إلى قدرته على تحفيز الدورة الدموية وتسريعها والمساعدة على تجديد الخلايا، ومن الممكن اعتماد طرق عديدة لاستخدام الزنجبيل لإزالة السلوليت تحديداً، ومن أفضل الطرق هي صنع مقشر الزنجبيل منزلياً واستخدامه على الجلد بشكل مباشر، ويتم صنع هذا المقشر من خلال خلط كوب من السكر مع نصف كوب من زيت الزيتون مع أربع ملاعق كبيرة من الزنجبيل المبشور والطازج ونصف كوب من عصير الليمون، ويكون استعمال هذا المقشر بفركه وتدليكه على المنطقة المتضررة ثم شطفه بالماء البارد، ويمكن تخزين الكمية المتبقية من المقشر في الثلاجة لاستعماله لاحقاً.
  • قدرته على التخلص من البقع الداكنة وشفاء الجروح والكدمات: كما ذُكر فإنَّ الزنجبيل يساعد على التخلص من البقع الداكنة بجانب قدرته على شفاء الجروح والكدمات والخدوش، حيث أثبت قدرته على ذلك من خلال دوره في توفير الحماية اللازمة للبشرة المتضررة من التلوث وتحفيز عملية تجديد وترميم الخلايا، أي أنه يُساعد على تسريع عملية الشفاء عند الاستمرار والمداومة على استخدامه.
  • يقدم الزنجبيل بما يحتويه من مواد مضادة للأكسدة المساعدة اللازمة للتخلص والقضاء على الجذور الحرة على خلايا سطح البشرة، والتي قد تكون نتيجة لحدوث الجروح والخدوش التي تعرضت لأشعة الشمس بشكل كبير بالإضافة إلى تلوث الجروح وقد تحدث أحياناً هذه الجذور الحرة بسبب ردّة فعل للعملية الأيضية في جسم الانسان، وقد تحدث أيضا في الخلايا الضعيفة الداخلية حيث تكون جدران هذه الخلايا هشة، وبالتالي فإنها عُرضة للتعرض للتلف الذي تُسببه هذه الجذور، وقد تُسبب أيضا بعض الأضرار الأخرى للخلايا كالطفرات الخلوية التي قد تؤدي إلى ظهور وتطور العديد من المشاكل الصحية كالروماتيزم والتهابات المفاصل وإعتام عدسة العين.

كما يوجد فوائد أخرى عديدة للزنجبيل منها:

  • يُساعد الزنجبيل على التخلص من الوزن الزائد، حيث أشارت بعض الدراسات إلى أن الأفراد الذين يُدخلون الزنجبيل ضمن نظامهم الغذائي فإنهم يخسرون 20% من الدهون بالنسبة للأفراد الذين لا يتناولونه، ويعود ذلك بسبب احتواءه على الكثير من الألياف الغذائية التي تساهم في زيادة الشعور بالشبع وامتلاء المعدة وتسريع عملية الأيض والتمثيل الغذائي وتحفيز عملية حرق الدهون في الجسم.
  • يعتبر الزنجبيل من النباتات المكافحة لأعراض القولون العصبي والتخفيف من آلامه.
  • معالجة مشاكل الجهاز التنفسي: من المعروف أن للزنجبيل دورٌ كبير في معالجة المشاكل والأمراض التي يتعرض لها الجهاز التنفسي ويعزز مناعة الجسم ويساعد على التخفيف من أعراض النزلات البردية وأمراض الشتاء.

المراجع

377 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018