اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد الشمر للجسم

التاريخ آخر تحديث  2019-04-01 20:44:28
الكاتب

فوائد الشمر للجسم

فوائد الشمر للجسم

الشمر هو نبات متعدّد الاستعمالات، يلعب دورًا هامًّا في الثّقافة الغذائيّة في العديد من الدّول الأوروبيّة، وخاصّة في فرنسا وإيطاليا. يرجع صيت الشمر الطّيّب إلى العصور المبكّرة وينعكس في تقاليدها الأسطوريّة؛ حيث تذكُر الأساطير اليونانيّة أنّ الشمر لم يكن مرتبطًا ارتباطًا وثيقًا بإله النّبيذ اليونانيّ ديونيسوس فحسب، بل إن ساق الشمر حمل الجمرة التي نقلت المعرفة من الآلهة إلى الإنسان، يتكوّن نبات الشمر من ثمرة بيضاء مخضرّة، أو بيضاء صافية، تمتدّ منها سيقان متراكبة، ويعلو هذه السّيقان أوراق خضراء صغيرة جدًّا تُشبه الرّيش، وجميع أجزاء نبتة الشمر صالحة للأكل، كما ينتمي إلى فصيلة النّباتات الخَيميِّة، وبالتّالي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالبقدونس، والجزر، والشِّبت، والكزبرة. طعم الشمر عطريٌّ فريد من نوعه، ويشبه بشكل لافت عرق السّوس واليانسون، لدرجة أنّه كثيرًا ما يشار إلى الشمر عن طريق الخطأ على أنّه يانسون في السّوق.

القيمة الغذائيّة في نبات الشمر

تحتوي ثمرة نبات الشمر التي يبلغ وزنها 234 غرام على ما يلي:

  • 73 سعرة حراريّة.
  • 0.47 غرام من الدّهون.
  • 2.9 غرام من البروتين.
  • 17 غرام من الكربوهيدرات.
  • 7.3 غرام من الألياف الغذائيّة.
  • صفر كوليسترول.
  • 360 ملليغرام من البوتاسيوم.
  • 45 ملليغرام من الصّوديوم.
  • 43 ملليغرام من الكالسيوم.
  • 10.4 ملليغرام من فيتامين سي.
  • 0.64 ملليغرام من الحديد.
  • 0.014 ملليغرام من فيتامين ب 6.
  • 15 ملليغرام من المغنيسيوم.
  • 838 وحدة دوليّة من فيتامين أ: تُستخدم هذه الوحدة لعدم الدّخول في متاهات الملليغرام، على سبيل المثال إذا أراد الطّبيب أن يُعطي دواء يحتوي 10 ملليغرام من المغنيسيوم، فإنّه يحتاج إلى مضاعفته إلى 20 ملليغرام ليحصل على فرق، وقد يحتاج إلى مضاعفته ثلاثة مرّات، ولحلِّ هذه المشكلة يُستخدم الرّمز(IU) الذي يعني وحدة دوليّة، ويُرمز بواحد إلى الرّقم الأول، واثنين للثّاني، وهكذا.
==مصدر للمعادن والفيتامينات===
  • الفوسفور.
  • الزّنك.
  • النّحاس.
  • المنغنيز.
  • عنصر السّيلينيوم.
  • النّياسين.
  • حمض البانتوثنيك.
  • حمض الفوليك.
  • الكولين.
  • بيتا كاروتين.
  • لوتين.
  • زياكسانثين.
  • فيتامين هـ.
  • فيتامين ك.

بالإضافة إلى ما سبق، يوفّر نبات الشمر مستويات عالية من أهم النّترات الغذائيّة التي تعد مصدر حقيقي للأستروجين.

فوائد الشمر للعظام

يساهم محتوى الفيتامينات والمعادن في الشمر على الحفاظ على بنية وقوّة العظام ويُساعد على بنائها بالطّرق التّالية:

  • يحتوي على الفوسفات والكالسيوم الهامّان في تركيب العظام.
  • الحديد والزّنك عنصران حاسمان في إنتاج ونُضجِ الكولاجين .
  • تشكيل مصفوفة العظام يتطلّب المنغنيز المعدنيّة.
  • يرتبط ارتفاع خطر كسر العظام مع انخفاض فيتامين ك، وهو متوفّر في نبات الشمر كما أنّه هامٌّ للصّحّة، لأنّه يعدِّل بروتينات مصفوفة العظام، ويحسِّن امتصاص الكالسيوم، وقد يقلّل من إفراز الكالسيوم في البول.

فوائد الشمر لضغط الدّم

هناك أدلّة على أنّ البوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم توازن مستويات ضغط الدّم طبيعيًا وكل هذه المعادن متوفرة في الشمر بالإضافة إلى أنّ النّترات الغذائيّة الكائنة في الشمر وغيره من الأطعمة تتمتع بخصائص قادرة على توسيع الأوعية الدّمويّة؛ لهذا السّبب، فإنها فعالة في تحقيق استقرار نسب ضغط الدّم وتوفير درع وقاية للقلب.

فوائد الشمر لصحّة القلب

بما أنّ الشمر لا يحتوي على الكوليسترول، بل يحتوي على والبوتاسيوم، والفولات، وفيتامين سي، وفيتامين ب 6، والمغذّيات النّباتيّة، فإنّه يدعم صحّة القلب، ويحتوي بالإضافة إلى ذلك على الألياف التي تحد من المخاطر التي تحف بالقلب؛ لأنّها تساعد على تخفيض إجماليّ نسب الكوليسترول في مجرى الدّم.

فوائد الشمر في الوقاية من السّرطان

  • يحتوي الشمر على معدن السّيلينيوم، وهو يتواجد بوفرة في كل من الفاكهة والخضروات البرازيليّة والبروتينات الحيوانيّة، ويُساهم في تعزيز وظيفة وأداء إنزيم الكبد؛ حيث يساعد على تعقيم الجسم من السّموم والمُرَكّبات السرطانية، ويمكن للسّيلينيوم أيضًا الحد من الالتهاب، وإبطاء النموِّ السريع للورم، بالإضافة إلى أنّ السّيلينيوم الموجود في الشمر يحفّز إنتاج الخلايا التّائيّة القاتلة، وهذا يشير إلى أنّه يمكن أن يحسِّن الاستجابة المناعيّة للإصابة.
  • يقترن استهلاك الألياف الموجودة في الفواكه والخضروات والأعشاب كما هو الحال في الشمر مع تخفيض احتمالية الإصابة بمختلف أنواع السرطان وتحديدًا القولون والمستقيم.
  • يُعتبر فيتامين سي، وفيتامين ألف، وبيتا كاروتين من أكثر مضادات الأكسدة أهمية في تشكيل درع حماية للخلايا أمام التّلف.
  • يحتوي الشمر على حمض الفوليك، الذي يلعب دورًا في تخليق الحمض النّوويّ وإصلاحه، وهذا يفتح الأفق أمام منع الخلايا السّرطانيّة من النشأة تحت تأثير الطّفرات الموجودة في الحمض النّووي.

فوائد الشمر لهرمون الأستروجين

  • هرمون الأستروجين موجود بشكل طبيعي في الشمر ويلعب دورًا رئيسيًّا في تنظيم الدّورة التّناسليّة للإناث، ويمكنه أيضًا تحديد الخصوبة.
  • يلعب الأستروجين دورًا هامًّا في السّيطرة على العوامل التي تسهم في وزن الجسم مثل الشّهية، وتوزيع الدّهون في الجسم، ونفقات الطّاقة؛ وهذا يعني أنّ الشمر يُساعد في التّحكّم بوزن الجسم.
  • يُعتبر الشمر هامًّا للنّساء بعد انقطاع الطّمث لديهنّ، لأنّ مستويات هرمون الأستروجين تُصبح أقلّ، ويزيد الوزن، وتتراكم الدّهون خاصّة في منطقة البطن.

فوائد عامّة لنبات الشمر

  • يعد الكولين من العناصر الغذائيّة الهامّة والمتعددة الاستخدامات، مثلًا يُساعد على تساعد على النّوم، وفي حركة العضلات، ويُعزّز الذّاكرة والتّعلُّم، كما أنّه يعزز بنية الأغشية الخلويّة ويحافظ عليها، ويحد من النّبضات العصبيّة، ويعزز امتصاص الدّهون، ويُقلّل قدر الإمكان من حدوث الالتهابات المزمنة .
  • الشمر من المصادر الطبيعية لفيتامين B6 الضروري في تأدية دور حيويً ضمن عملية استقلاب الطّاقة بواسطة تحطيم كل من جزيئات الكربوهيدرات وأيضًا البروتينات لتحويلها إلى جلوكوز وأيضًا أحماض أمينيّة، ويتمُّ استخدام لمركّبات الأصغر بكل سهولة في تحرير الطّاقة في الجسم.
  • تساعد كمية الألياف المتوفرة في الشمر على الوقاية من الإمساك، ويمنح أداء الجهاز الهضميّ الصّحّيّ انتظامًا في الأداء، كما أنّ هذه المُرَكّبات تزيد الشّبع وتُقلّل من الشّهية، ممّا يجعل الفرد يشعر بالشّبع لفترة أطول، وبالتّالي يُقلّل من السّعرات الحراريّة الكلّيّة.
  • يزيد الشمر من امتصاص الحديد، ويُعدُّ نقص الحديد أحد أكثر أوجه نقص المغذّيات شيوعًا في العالم، بالإضافة إلى أنّه سبب رئيسيّ لفقر الدّم.

محاذير استعمال الشمر

قد تُسبّب بعض التّوابل بما في ذلك الكزبرة والشمر والكراوية، حساسيّة شديدة لدى بعض الأشخاص، وأولئك الذين لديهم حساسيّة من هذه البهارات لا ينبغي أن يأكلوا الشمر أبدًا، ومن الهامِّ جدًّا معرفة أنّ نوع طعام واحد لا يُمكن أن يمنع الأمراض ويحسِّن الصّحّة العامّة، لكنّ اتّباع نظام غذائيّ متنوّع ومغذي يمكن أن يساعد، وتناول مجموعة من الأطعمة الطّازجة هو مفتاح الصّحّة الجيّدة.

مرات القراءة 46 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018