اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد الصلاة على النبي

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 27 / 03 / 2019
الكاتب ايناس ملكاوي

فوائد الصلاة على النبي

الصلاة على النبي

أمر الله تعالى جميع المسلمين ب"التصلية"[١] أو الصلاة على النبي محمد-صلى الله عليه وسلم- وجعلها من أهم العبادات الواجبة على المسلمين تبعًا للآية القرآنية الكريمة: "إنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا"، كما وردت أدلة من الأحاديث الصحيحة لثبوت الصلاة على النبي قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم عليّ صلاة"، وقد أوجد الله تعالى صيغة الصلاة على النبي وألزم المسلمين بها تكريمًا وتشريفًا للنبي محمد كخاتم للأنبياء والمرسلين على الأرض ولتبليغه الرسالة السماوية وأداؤه للأمانة الربانية، حيث يصلي المسلم على النبي بعدة صيغٍ معروفة وأتمها "الصلاة الإبراهيمية" الكاملة كما في التشهّد الأخير في الصلاة المفروضة وهي:" اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ وآل إبراهيم، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إبراهيم وآلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ"، أو بصيغة "صلى الله عليه وسلم" أو "صلى اله عليه وعلى آله وصحبه وسلّم" وذلك عند المسلمين من أهل السنة، أما صيغة الصلاة على النبي محمد عند الشيعة فتكون غالبًا" صلى الله عليه وآله وسلم". وفي هذا المقال سيتم التعرف على حكم الصلاة على النبي في الإسلام، وأهم فوائد الصلاة على النبي وعجائبها التي تعود بالنفع على المسلمين في الحياة الدنيا والآخرة، وذكر بعض المواطن الذي يجب فيها ذكر الصلاة على النبي.

حُكم الصلاة على النبي

اتفق علماء أهل السنة والجماعة على أن الصلاة على النبي "مستحبة"، كما رأى بعض العلماء أنها واجبة وجوب السنن المؤكدة ولا يجوز هجرها أو تركها، أما البعض الآخر فاختلف في وجوبها وظهر في ذلك مجموعة من الأقوال منها:

  • إن الصلاة على النبي واجبة مرة واحدة في العمر على الأقل، كما قال القرطبي: "لا خلاف في وجوبها في العمر مرة، وأَنها واجبة في كل حين وجوب السنن المؤكدة".
  • إن الصلاة على النبي واجبة على كل المسلمين في الصلوات المفروضة بالتشهّد الأخير فيها، وهذا عند المالكية والشافعية.
  • إن الصلاة على النبي واجب الإكثار من قولها من غير تحديد في العدد أو المكان أو الزمان.
  • إن الصلاة واجبة عند سماع ذكر اسم النبي من نفس الشخص أو من غيره وذلك قول الطحّاوي [٢].

فوائد الصلاة على النبي

يحقق ذكر النبي والصلاة عليه بشكلٍ منتظم الكثير من المنافع الروحية والبدنية والدنيوية على المسلم ويظهر آثارها الجميلة على حياته وأموره جميعها، ويمكن ذكر أبرزها فيما يلي:

  • إن الصلاة على النبي باستمرار تحقق أعظم الثمرات منها وهي انطباع صورة النبي -صلى الله عليه وسلم- الكريمة في نفس المسلم واستشعار وجوده في حياته اليومية.
  • إنها سبب لضمان ثبات أقدام المؤمن على الصراط المستقيم يوم القيامة.
  • إنها سبب للبركة في الحياة والزرق وسبب لرحمة الله عز وجل للمسلم.
  • إنها تكفر وتمحو عن المسلم عشر سيئات ويكتب له بها عشر حسنات ويرفع بها العبد عند الله تعالى عشر درجاتٍ بإذنه.
  • إنها امتثالٌ لأوامر الله تعالى واتباعٌ لسنة رسول الله.
  • إنها من أهم الأسباب التي ترفع البلاء والهموم والغم والحزن عن المسلم المداوم عليها وتفرج عنه الكربات وتحل المشكلات في الحياة.
  • إنها ترزق المسلم بالخيرات وفيها سبب لاستجابة الدعاء، ولقضاء حوائج الإنسان في الدنيا والآخرة، حيث يستحب الصلاة على النبي قبل الدعاء وبعده.
  • إنها سبب لصلاة الله تعالى والملائكة على المسلم، حيث أن كل صلاة يصليها المسلم على النبي يقابلها عشر صلواتٍ يصليها الله تعالى عليه، وهي كذلك سببٌ من أسباب النجاة من أهوال يوم القيامة.
  • إنها سبب لتذكير المسلم بما نسيه من أمورٍ في الحياة.
  • إنها سبب لدوام محبة النبي- صلى الله عليه وسلم - في قلب المسلم وزيادتها ومضاعفتها، مما يؤدي إلى ثبات الإيمان في قلبه واتباعه لسنة النبي في أمور حياته.
  • إنها تجلب الغنى للمسلم وتنجيه من الفقر والذلة والمسألة.
  • إنها سبب لهداية قلب المسلم وإنارة حياته وطريقه في الحياة.
  • إنها تتضمن ذكر الله عز وجل، فهي تعادل الذكر في الأجر والفضل.
  • إنها سبب لنيل شفاعة النبي-صلى الله عليه وسلم- للمسلم يوم القيامة.
  • إنها تبعد العبد وتخرجه من الجفاء وتقربه من الله تعالى والنبي -عليه الصلاة والسلام-.
  • إن الصلاة على النبي تترك في النفس الأنس والراحة وتشعر المسلم بالسكينة والطمأنينة والقرب من الله والرسول.
  • إنها تنجي المسلم من مكاره المجالس الذي لا يذكر فيه اسم الله تعالى.
  • إنها تنفي عن العبد المسلم صفة البخل لعدم ذكر اسم النبي والتصلية عليه، لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: "البخيل من ذُكرتُ عندَه ثم لم يصلّ عليّ".
  • إنها سبب لطهارة المصلّي على النبي وتزكية له من المكاره والشرور.
  • إنها تقوم مقام الصدقة في الأجر والثواب [٣].

مواطن ذكر الصلاة على النبي

الصلاة على النبي من الأذكار المستحبة في كل حين، إلا أن هناك بعض المواطن الهامة التي ورد فيها وجوب تخصيص الصلاة على النبي ومنه ما يلي:

  • التشهّد الأخير في الصلوات جميعها.
  • في صلاة الجنازة بعد التكبيرة الثانية.
  • عند حصول الهم أو الكرب أو الشدة.
  • قبيل استفتاح درسٍ أو خطبةٍ أو حديث.
  • في أول النهار وآخره مع أذكار الصباح والمساء.
  • بعد انتهاء الأذان، مع الدعاء لله تعالى بالشفاعة للنبي -صلى الله عليه وسلم-.
  • عند ذكر النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-.
  • عند الدخول للمسجد والخروج منه.

المراجع

109 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018