اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد الكمون للقولون

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 12 / 06 / 2019
الكاتب ايناس ملكاوي

فوائد الكمون للقولون

ما هو الكمون

الكمون هو أحد النباتات العشبية المعمرة ذات الشهرة الواسعة في المطبخ العربي؛ له رائحة عطرية مميزة وطعم أقرب إلى المرارة، ذو أزهار بيضاء، وأرواق خضراء رفيعة، ثمراته بيضوية الشكل ذات لون أخضر، غالبًا ما يستخدم مطحون الكمون كنوعٍ من التوابل لتحسين مذاق المأكولات المختلفة، كما يمكن استخدامه كمشروب صحي لعلاج الكثير من المشكلات الصحية المرتبطة بالأمعاء كما يدخل الكمون في تحضير العديد من الأدوية والمستحضرات التجميلية والمواد الصناعية. ويحتوي الكمون على قيمة غذائية عالية؛ إذ يتكون الزيت العطري فيه من مضاداة الأكسدة ومركبات الفلافونويد والأنيثول وحمض الفوليك "ب9" وكمية جيدة من البروتينات والأحماض الأمينية والألياف والكربوهيدرات والدهون المشبعة والميرسين والليمونين والبينين ومجموعة من المعادن والفيتامينات الأساسية والسعرات الحرارية، كما أنه يخلو تمامًا من الكوليسترول الأمر الذي يجعله من المشروبات العشبية الصحية والعلاجية، وفي هذا المقال سيتم التعرف على أبرز فوائد الكمون للقولون، بالإضافة إلى أهم فوائده الصحية العامة وبعض أضرار استخدامه على جسم الإنسان.

فوائد الكمون لإلتهابات القولون

للكمون فوائد علاجية كثيرة وهامة إلا أنه مرتبط بشكل كبير بمشاكل القولون والأمعاء، ومن هذه الفوائد ما يلي:

  • يحد مشروب الكمون المغلي من أعراض القولون العصبي والهضمي الشائعة مثل: الغازات البطنية والإنتفاخ، حموضة المريء أو ارتجاع المريء، آلام البطن والمغص، والإمساك المزمن وغيرها.
  • يعالج مشروب الكمون مشكلة عسر الهضم التي تصيب الأمعاء عادةً بعد تناول المأكولات الدسمة أو المشبعة بالدهون، لذا ينصح بتناول كوب من الكمون المغلي لتليين الأمعاء وتنشيط حركتها وإعادة ينظم حركة الأمعاء لغناه بالألياف النباتية والزيوت الطيارة التي تساعد على طرد الفضلات وتخليص الأمعاء منها.
  • يحمي مشروب الكمون القولون من السرطانات وذلك لغناه بمضادات الأكسدة التي تساعد على تنظيف الأمعاء من المواد الصلبة الضارة والتعفنات والشوارد الحرة المسببة للسرطانات.
  • يسهّل عملية التجشؤ وإخراج الريح من البطن وتنشيط أداء الجهاز الهضمي عامة.
  • يقضي على الديدان المعوية وخاصة الدودة الشريطية والتي تسبب مشاكل كبيرة في الأمعاء كسوء الإمتصاص وفقر الدم، فالكمون يقتل الديدان ويخرجها مع الفضلات الاخرى إلى خارج الجسم.

فوائد الكمون العامة للجسم

يعود الكمون على الجسم بفوائد كثيرة لجميع الأعضاء منها ما يلي:

  • يعمل الكمون على تنشيط الرغبة الجنسية للرجال والنساء.
  • يساعد على تنظيف المجاري البولية وتفتيت الحصى وإدرار البول.
  • يقاوم الشوارد الحرة المسببة لأنواع كثيرة من السرطانات في الجسم فهو غني بمضادات الأكسدة الفعالة.
  • يزيد من معدلات حرق الدهون المتراكمة في الجسم ويخفف من السعرات الحرارية الزائدة، لذا فهو يساعد على تخفيف الوزن وعلاج السمنة وإزالة الكرش "دهون البطن".
  • يقلل من الشعور بأعراض التعب والإجهاد المزمن، كما يساعد الجسم على الإسترخاء ويعالج الأرق الليلي.
  • يعمل على تنقية الوجه من الشوائب وآثار البثور والبقع الداكنة ويقلل من ظهور التجاعيد والخطوط الرفيعة وعلامات التقدم في السن.
  • يفيد في إدرار الطمث المتمجمد في الرحم ويخفف من تقلصات الرحم وما ينتج عنه من آلام ومغص قوي في البطن خلال الدورة الشهرية.
  • يحد من مشكلة المياه الزرقاء في العين كما يعمل على تقوية البصر ويمنع قصور النظر.
  • يفيد في علاج مشاكل الجهاز التنفسي فيخفف من الكحة والضيق التنفس والتهاب الشعب الهوائية واحتقانات الأنف والبلعوم.
  • يزيد من إدرار الحليب للأم المرضعة.
  • يفتح الشهية لتناول الطعام، ويخلص الجسم من السموم المتراكمة.
  • يعمل على علاج فقر الدم "الأنيميا" وذلك لغناه بعنصر الحديد.
  • يسرّع من التئام الجروح والحروق لغناه بمضادات الأكسدة.
  • يحسن من وظائف البنكرياس، ويقاوم البكتيريا في الجسم.
  • يساعد على إيقاف نزيف الأنف.
  • يساعد على إذابة الكوليسترول الضار في الدم مما يمنع مشاكل ضيق الأوعية والشرايين ويحمي القلب من الجلطات الحادة.
  • يعمل على التخفيف من آلام والتهابات المفاصل والروماتيزم.
  • يخفض مستوى السكر في الدم.
  • يسكّن المغص البطني لدى الأطفال الصغار وذلك بوضعه بشكل مباشر على منطقة الألم في البطن [١].

أضرار الكمون على الجسم

رغم الفوائد العظيمة للكمون إلا أنه قد يسبب الإفراط في تناوله مشاكل عكسية على الجسم قد تسبب له بعض الأضرار منها ما يلي:

  • قد يسبب الإسراف في تناول بذور الكمون لفترات طويلة إلى حدوث مشاكل كبيرة في الكبد قد تتسبب في تلفه الكلى لاحتواء الكمون على نسبة عالية من الزيوت الطيارة، وقد تمتد هذه المشكلة لتصل إلى إتلاف الكلى أو التسبب بضرر جزئي فيها.
  • قد يتسبب الكمون في إحداث مشاكل بسيطة في الجهاز العصبي كحدوث الدوار في الرأس" الدوخة" المؤقتة أو ضعف في الإدراك والتركيز أحيانًا.
  • قد يتسبب تناول كميات كبيرة من الكمون في حدوث انخفاض حاد في نسبة السكر لدى مرضى السكري لذا تناوله بحذر وكميات معقولة حتى لا تعود عليهم بأضرار غير مرغوب بها.
  • غالبًا ما يتسبب تناول الكمون بكميات كبيرة في حدوث أضرار بالغة على الأم الحامل، إذ قد يتسبب الكمون في تحفيز حركة الرحم وبالتالي حدوث الإجهاض خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، كما يمكن أن يتسبب في حدوث ولادة مبكرة في الشهر السابع أوالثامن، لذا يجب الإبتعاد عنه خلال فترة الحمل للحفاظ على صحة الأم والجنين.
  • قد يسبب تناول الكمون قبل وخلال فترة الطمث في حدوث العديد من الإضطرابات في الدورة الشهرية، ومن ذلك أن تناول الكمون قد يسبب زيادة ملحوظة في كمية الدم النازف من الدورة الشهرية وزيادة الإفرازات الخارجة من الرحم، لما له علاقة واضحة في حدوث الإجهاض بالنسبة للحامل [٢].

المراجع

مرات القراءة 129 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018