اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد الليمون للجسم

التاريخ آخر تحديث  2020-06-30 22:11:55
الكاتب

فوائد الليمون للجسم

شجرة الليمون

تعد فصيلة الأشجار الحمضية بشكل عام من أهم أنواع الفواكه المثمرة في العالم، أما الليمون فقد صُنِّف ضمن ثالث هذه الأنواع في الأهمية وكمية القيم الغذائية الموجودة به، فقد اشتهر الليمون منذ القدم بفوائده الغذائية والصحية الكثيرة للجسم والبشرة والجمال، واستخدمه الفراعنة والمصريون القدماء كمُكافح وطارد للسموم، كما أُجريت حديثاً العديد من الدراسات والأبحاث التي أثبتت ذلك، حيث تناولت تلك الدراسات الليمون على أنه نوعٌ من أهم أنواع الفاكهة الهامة لعملية تعزيز وتدعيم صحة الفرد، فهو غني بالفيتامينات بأنواعها والمعادن ومضادات الأكسدة والألياف الغذائية والفسفور، بالإضافة إلى احتوائه على الزيوت الأساسية والكاروتينات والمركبات الفينولية، وأثبت الليمون أيضاً فائدته الكبيرة لجمال البشرة والصحة الجلدية كونه مصدر رئيسي للمغذيات الجمالية.[١]

تركيب الليمون

يحتوي الليمون بشكل عام على كميات قليلة من الكربوهيدرات؛ حيث تصل نسبتها إلى 10% وكميات كبيرة من الماء تصل إلى 88-89%، وبحسب قاعدة البيانات الخاصة بوزارة الزراعة الأمريكية فإن كل 100 غرام من الليمون منزوع القشر يحتوي على العديد من القيم والمواد الغذائية، ومن أهم هذه المواد ما يلي:

  • الفيتامينات: يحتوي الليمون على كميات مختلفة من أنواع الفيتامينات المتعددة كفيتامين (C) وفيتامين (A) بالإضافة إلى فيتامينات (E-K-B2)، حيث تعمل هذه الفيتامينات على رأسها فيتامين (C) على تدعيم الوظيفة المناعية للجسم والحفاظ على صحة الجلد.
  • المعادن: يحتوي الليمون على كميات مختلفة من المعادن المتعددة كالكالسيوم والنحاس والحديد والمغنيسيوم والزنك والبوتاسيوم.
  • الدهون: تدخل الأحماض الدهنية أيضاً في تكوين الليمون حيث يحتوي على كميات من الأحماض الدهنية كحمض الفوليك واللوريك بالإضافة إلى الأحماض الدهنية المُشبعة ومتعددة التشبع وغيرها الكثير.
  • المواد الغذائية الأساسية: يحتوي الليمون على كميات عالية من القيم الغذائية الرئيسية كالطاقة والكربوهيدرات والبروتينات وكميات أخرى من الدهون والكوليسترول ومقدار عالي من الألياف الغذائية الطبيعية.

فوائد الليمون للجسم

يحتوي الليمون على الكثير من الفوائد الهامة لصحة الجسم والبشرة والجمال نظراً لاحتوائه على مخزون كبير من المركبات الغذائية ذات الخصائص العلاجية، ومن أهم هذه الفوائد ما يلي:[٢][٣][٤][٥]

  • توفر المواد النباتية كالفلافويندات وفيتامين (C) على خفض مخاطر حدوث السكتة الدماغية، أي أنها توفر الحماية اللازمة بتأثيراتها العديدة وقدرتها على مقاومة الالتهابات، حيث أثبتت دراسة أُجريت على سبعين ألف امرأة على مدى 14 عام أن من قام من النساء بتناول ثمار الحمضيات بشكل مستمر انخفضت لديهن مخاطر إمكانية الاصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 19% مقابل باقي النساء اللواتي لم يتناولن الحمضيات بشكلٍ مستمر، وبما أنه قد اعتُبر الليمون والحمضيات من مصادر الفلافونيد الذي يعتبر من المواد المساعدة على الحماية من السرطانات وأمراض الأوعية الدموية والقلب والسكتات الدماغية.
  • الحفاظ على المستوى الأمن من ضغط الدم، حيث ذكرت دراسة يابانية أن تناول الليمون بشكل منتظم يومياً يساعد على خفض معدل ضغط الدم والحفاظ على مستواه الصحي.
  • يساعد المخزون الغني بفيتامين (C) الموجود في الليمون على التقليل من خطر الإصابة بالربو، حيث نُشرت بعض المراجعات والدراسات السريرية المعنية بالحساسية والربو أن فيتامين (C) الموجود في الليمون يُفيد الأشخاص الذين يُعانون من أعراض الحساسية والربو المُفرطة عند الإصابة بنزلات البرد والتهابات الجهاز التنفسي.
  • رفع كفاءة الجسم لامتصاص الحديد، حيث أن ربط وإقران تناول الأطعمة التي تحتوي على الحديد مع الأطعمة الغنية بفيتامين (C) يُحفِّز ويزيد معدل امتصاص الحديد في الجسم، فمثلا من المفيد جدا عصر كمية من الليمون على السبانخ والحمص حيث أنها غنية بالحديد لرفع القدرة على امتصاص أكبر قدر ممكن من الحديد.
  • يساعد الليمون على تدعيم الجهاز الهضمي ومعالجة حالات عسر الهضم، كما يعمل المحتوى العالي من الألياف في الحماية من الإمساك والشفاء منه، ولليمون أيضاً الدور الكبير في تدعيم وتحفيز عمل الأمعاء والمساعدة في عملية الهضم، لذلك فإن تناول عصير الليمون بعد تناول الوجبات الثقيلة يساعد في سير عملية الهضم بشكل مريح.
  • يُساعد الليمون بفضل الأحماض الطبيعية الموجودة به على إزالة خلايا الجلد الميت، والقدرة على مكافحة بقع الكلف والتصبُّغات الجلدية وعلامات الشيخوخة والتقدم بالسن، بالإضافة إلى إمكانيته في تذويب الحبوب وإزالة آثارها والحفاظ على مستوى الزيوت والدهون الطبيعية الموجودة على البشرة.
  • يُعتبر الليمون من الملطفات الطبيعية للبشرة، ويمكن استعماله لتنظيف البشرة وتعقيمها وتخليصها من الشوائب وموازنة نسبة الأحماض والدهون فيها، بالإضافة إلى أنه يعتبر من المقشرات الطبيعية الفعالة نظراً لوجود الأحماض التي تُساهم في إزالة وتنظيف البشرة من الخلايا الميتة وبقايا الجلد الميت الذي يتراكم على السطح الخارجي للجسم.
  • من المعروف أن فيتامين (C) هو مصدر أساسي لإنتاج مادة الكولاجين، وهي اللازمة لبناء الأسنان والعظام، وهو مهم جداً للحفاظ على صحة وسلامة اللثة، وعادةً ما يُسبب نقصه نزيفاً في اللثة، وبشكل آخر فإن وضع الليمون على الأسنان المصابة يساعد على تسكين وتهدئة الآمها والقضاء على الرائحة غير المرغوب فيها للفم.
  • يُساعد شرب كميات من عصير الليمون بشكل مستمر على رفع مستوى السترات في البول، وبالتالي التقليل من أخطار تكون الحصى في الكلية.
  • يُساعد الليمون على تعزيز عملية الأيض والتمثيل الغذائي وحرق الدهون في الجسم، ويظهر ذلك من خلال شرب عصيره، حيث أنه من المفيد جداً إدخال عادة شرب الليمون مع الماء الدافئ صباحاً بشكلٍ يومي لمساعدته على الشعور بالشبع وامتلاء المعدة بتناول أقل كمية من السعرات الحرارية والأطعمة المختلفة، كما أن شرب الليمون مع الماء يساهم في زيادة نسبة الرطوبة في الجسم وخسارة الوزن وتدعيم العمليات الحيوية بشكل عام.
  • يُساهم في تقوية الشعر: فإن استخدام الليمون بشكل مباشر على الشعر وفروة الرأس يساعد على تقوية الشعر وإكسابه اللمعان والمظهر الصحي، ويساعد أيضاً في علاج مشكلات فروة الرأس كالقشرة.
  • يسبب الاسترخاء وتخفيف آثار التوتر: إن الزيوت الأساسية التي تتكون منها رائحة الليمون النفاثة تُساعد على الاسترخاء وتخفيف التوتر وتحسين الحالة المزاجية.

المراجع

مرات القراءة 687 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018