اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد اليقطين للمخ

التاريخ آخر تحديث  
الكاتب

فوائد اليقطين للمخ

اليقطين

اليقطين أو القرع من النبانات الموسمية التي تنضج عادةً في فصل الربيع، وأشهرها اليقطين أو القرع البلدي الذي يكون ذو شكل ٍدائري كبير الحجم ومضلع بشكلٍ طولي وملسمه ناعم يظهر بلونٍ أصفر غامق مائل إلى اللون البرتقالي، وله قشرة خارجية سميكة تحتوي على اللب والبذور في داخلها وهي الأجزاء المستخدمة عادةً من هذا النبات، وينتمي القرع أو اليقطين إلى مجموعة الكوسا والخيار والبطيخ، ويعود تاريخ هذا النبات إلى موطنه الأصلي في أمريكا الشمالية وتحديدًا في المكسيك، واليقطين ذو قيمة غذائية عالية؛ فهو يحتوي على الماء والنشا والزيوت والرماد والبروتين والسكريات والكربوهيدرات والدهون ونسبة عالية من فيتامين أ "البيتاكاروتينات" التي تظهر واضحة في لونه البرتقالي وفيتامين أخرى بنسبٍ متفاوتة مثل: فيتامين c وفيتامين E وفيتامين k، بالإضافة إلى مجموعة فيتامينات ب المركب من ب1 ب2 ب3 ب5 ب6 ب9، وعدد من أهم المعادن مثل الكاليسيوم والحديد والمغنيسيوم والمنغنيز والزنك والبوتاسيوم والصوديوم والفسفور وبعض الأحماض الأمينية ومضادات الأكسدة. وفي هذا المقال سيتم عرض أهم فوائد اليقطين للمخ وفوائده الأخرى العامة للصحة وبعض استخداماته عالميًا.

فوائد اليقطين للمخ

  • يحافظ اليقطين على سلامة المخ والجهاز العصبي فهو يساعد على تنشيط جميع الخلايا الموجودة في المخ.
  • يساعد على تنشيط القدرات الذهنية في الدماغ، فهو ينشط الذاكرة لدى الصغار وكبار السن مما يمنع من الإصابة بمرض الخرف "الزهايمر"، كما يساعد على تنشيط الحفظ والإستيعاب وزيادة التركيز.
  • يفيد الأطفال والطلاب على تحسين أدائهم الدراسي في المدرسة خاصة للأطفال الذين يعانون من تشتت الإنتباه وفقدان التركيز أو تأخر تحصيلهم الدراسي، فتناول وجبات تحتوي على نبات اليقطين يحسن كثيرًا من أداء المخ وقدراته.
  • يعمل اليقطين على تجديد خلايا المخ وأنسجتها التالفة وإعادة إنعاشه من جديد.
  • يساعد في تسريع ضخ الدم إلى العقل مما يحمي الدماغ من الجلطات المفاجئة التي تصيب نسبة عالية من الأشخاص حول العالم.
  • يرفع اليقطين من مستوى الذكاء لدى الأفراد الذين اعتادوا على تناوله بشكلٍ مستمر.
  • يزيد اليقطين من النشاط الذهني في الدماغ لذا ينصح بتناوله من قبل العاملين في مراكز التأهيل والتركيز الذهني.
  • يعالج اليقطين مرض ضمور المخ الذي يصاب به الأطفال عادةً في مراحل مبكرة من عمرهم مما يؤثر على سلامة المخ لديهم ويضعف القدرات الذهنية وخاصة الذاكرة، لذا يعتبر اليقطين بديلًا عن بعض الأدوية الكيماوية التي تتسبب بأضرار جانبية، بينما يقوم اليقطين بمهمة تنشيط الذاكرة وتحسين أداء الدماغ دون أي أضرار جانبية.
  • يقلل اليقطين من مشاكل الصداع العادي والنصفي "الشقيقة" والتي تصيب نسبة كبيرة من الناس، ويعود ذلك لاحتوائه على نسبة عالية من أحماض الأوميغا 3 التي تجدد الخلايا العصبية وتمنع تلفها وتحسّن من وظائف الدماغ فيقل الضغط على الرأس ويخف الألم المزمن.

فوائد اليقطين العامة للجسم

  • ينشط عمل الكلى ويدر البول لذا فإنه يساعد على تفتيت الحصى وطرد الترسبات من الجهاز البولي بما فيها الكلى والمثانة.
  • يعالج أمراض الصدر والجهاز التنفسي فهو يحمي من التهابات الشعب التنفسية ويقي من السعال.
  • يحمي الجسم من نمو الجذور الحرة المسببة لأورام السرطان المختلفة وذلك لغناه بمضادات الأكسدة.
  • يحافظ على سلامة العيون ويحميها من معظم الأمراض لاحتوائها على كميات كبيرة من البيتاكاروتينات المنتجة لفيتامين أ المفيد لصحة العين، فهو يقوي النظر ويحمي من مشاكل العين كجفاف قرنية العين والماء الزرقاء والعشا الليلي والضمور البقعي وغيرها.
  • يعزز من صحة الجلد ويحميه من التجاعيد ويساعد على شد البشرة وإعطائها مظهرصأ شابًا، كما أنه يعالج الكثير من المشاكل الجلدية كالخطوط الرفيعة وعلامات التقدم في العمر كما يشفي الجروح المتوسطة ويساهم في ترطيب البشرة وتنعيمها.
  • يمد الجسم بالطاقة والحيوية ويخلصه من الشعور المتكرر بالضعف والتعب العام.
  • يسكّن آلام الأسنان كما يساعد على تقوية اللثة ومنع نزيفها كما يمنع من تسوس الأسنان ويقضي على البكتيريا المسببة له.
  • ينشط حركة الأمعاء ويمنع الإصابة بالإمساك المزمن فهو ملين للمعدة والأمعاء ويساعد في التخلص من غازات البطن والنفخة المتكررة.
  • يساعد على الإسترخاء العام لعضلات وأعصاب الجسم فهو بمثابة مهدئ عام للأعصاب يعطي الجسم الشعور بالراحة والإسترخاء.
  • يطهر الكبد من السموم ويساعد على تنشيط عمله بشكل ملحوظ، كما يمنع الإصابة باليرقان "الصفار".
  • يوسع الشرايين ويقلل من الكوليسترول الضار مما يساعد في خفض ضغط الدم المرتفع والحفاظ على سلامة وصحة عضلة القلب.
  • ينظف الأمعاء من الديدان الشريطية التي تسبب فقر الدم "الأنيميا" والضعف العام للجسم.
  • يزيد من نسبة الخصوبة لدى الرجل والمرأة فيساعد على زيادة فرص الإنجاب، كما يعالج بعض أمراض البروستاتا لدى الرجال.
  • يعمل على ضبط نسبة السكر في الدم، حيث أن تناوله يخفض من الحاجة الملحة لحقن الأنسولين من قبل مرضى السكري.
  • يستخدم زيت اليقطين في عمل المساج العضلي للجسم ويفيد في عمل التدليك العلاجي حيث له عظيم الأثر في استرخاء العضلات والشعور بالراحة.
  • يرطب الجسم ويمنع الشعور بالعطش خاصة مع ارتفاع حرارة الطقس في فصل الصيف فهو غني بالماء.

استخدامات اليقطين

يستخدم اليقطين في البلاد العربية لتحضير أصناف مختلفة من العصائر والحلويات وصناعة المربى، بينما كان يستخدم قديمًا كإناء لحفظ الماء والطعام والحبوب لاحتوائه على الفيتامينات والمعادن الهامة، كما قد يستخدمه البعض لأغراض الزينه ويستخدم حول العالم في الاحتفالات الشعبية كالهالوين، كما يستخدم اليقطين المعلب كغذاء للكلاب والقطط التي تعاني من اضطرابات الأمعاء كالإمساك والإسهال، يستخدم من قبل الفنانين التشكيليين في صناعة التحف الفنية المميزة والأشكال التراثية التي تشكل على قشرته الخارجية.

المراجع

  1. قرع
مرات القراءة 2 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018