اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد حبوب منع الحمل

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 16 / 02 / 2019
الكاتب أيمن سليمان

فوائد حبوب منع الحمل

فوائد حبوب منع الحمل

هناك العديد من فوائد حبوب منع الحمل بجانب الفائدة الأكبر وهي تحديد النسل، والإنعام بحياة زوجية مستقرة دون تخوف من زيادة عدد الأطفال وتحمل التكاليف الخاصة بالحمل والولادة، وفي كل الدراسات العالمية تم التأكيد بأن حبوب منع الحمل فعالة بنسبة 99%، أي أن بين كل 100 امرأة تتناول حبوب منع الحمل امرأة واحدة فقط يمكن أن يحدث لها حمل، وهذه النسبة ضئيلة جدًا بالنسبة إلى النتيجة الأكبر، تتكون هذه الحبوب في الأساس من بدائل هرمونية لهرموني البروجيستيرون والأستروجين، وهناك نوع آخر من حبوب منع الحمل يعتمد على هرمون واحد فقط وليس الاثنين، وتدعى بحبوب منع الحمل الأحادية، في هذا المقال سيتم التعريف بأهم فوائد وأضرار حبوب منع الحمل للمرأة، حتى تؤخذ بصورة معتدلة دون المبالغة فيها.

الوقاية من الأورام السرطانية في المبيض والرحم

حسب تقرير أصدرته الجمعية الخيرية الأمريكية للسرطان، تقل نسب الإصابة بسرطان المبيض أو الرحم للسيدات اللائي واظبن على تناول هذه الحبوب لفترة تصل إلى خمس سنوات إلى 50%، وهذا رقم وقائي مذهل جدًا، وهذا حدث بالمقارنة مع نفس عدد نساء الفحص اللواتي لم يتناولن حبوب منع الحمل، أيضًا وحسب 36 دراسة تمت على النساء اللواتي تتناول هذه الحبوب، لنفس المدة المذكورة سابقًا قلت نسبة إصابتهن بالأورام السرطانية في بطانة الرحم إلى 25%، ويظل تأثير هذه الوقاية إلى ما يقارب 30 عام من بعد تناول هذه الحبوب لمدة خمس سنوات، فعلى الرغم من أعراض حبوب منع الحمل الجانبية إلا أنها تمتلك فوائد كبيرة.

علاج مشكلة حب الشباب

حتى الآن حب الشباب مرض ليس له علاج أكيد، كل العلاجات الموجودة لحب الشباب تعمل حسب قابلية الجسم لهذا العلاج، وأحيانًا تكون الهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل، هي العلاج، لعلاج زيادة إفراز الدهون في الجلد بسبب هرمونات التستوستيرون الزائد للفتاة، ولذلك في العديد من الوصفات الطبية، خصوصًا مع تناول دواء الأيزوتريتونوين، يتم تناول حبوب منع الحمل للفتاة، وهذه الطريقة يتم بها علاج قدر كبير من مشكلة حب الشباب ليقل جدًا بعد فترة زمنية من استخدامه، ويصل الأمر إلى أن يختفي تمامًا، ولكن لا يفضل أخذ هذه العلاجات سوى بمعرفة طبيب جلدية معالج.

التخلص من الشعر الزائد

الشعر الزائد في جسم النساء هو خلل هرموني، وأحيانًا يكون نتيجة تكيس المبايض، والذي يؤدي إلى أعراض أخرى مثل عدم انتظام الحيض، وظهور حب الشباب، وزيادة معدل نمو الشعر في الجسم، خصوصًا في الأماكن التي ليس من المفروض أن يظهر فيها الشعر عند المرأة مثل السوالف والذقن والظهر والصدر، وقد يصل أمر تكيس المبايض بالمرأة أن تصير عاقر لو لم تعالج هذا الأمر، ومعظم هذه الأعراض تكون نتيجة زيادة معدل هرمون التستوستيرون عن الطبيعي عند هذه المرأة، وما تفعله حبوب منع الحمل هي التقليل من معدل إفراز التستوستيرون مما يجعل معدل إنماء الشعر أقل من الحالة المرضية.

التخلص من صداع الحيض

في فترة الحيض تعاني الكثير من النساء من مشكلة الألم والتقلصات والصداع المتكرر الصعب، وهذا بسبب حدوث هبوط مفاجئ في هرمون الأستروجين نتيجة الحيض، وهذا الصداع يصيب أكثر من 60% من النساء وقت الدورة الشهرية، أما ما تفعله حبوب منع الحمل على المدى الطويل هو أن جسم المرأة يبدأ في عدم الشعور بنقصان هرمون الأستروجين وذلك بسبب كمية الأستروجين التي تأخذها المرأة في حبوب منع الحمل بصورة يومية.

تنظيم مواعيد الحيض

ما يميز حبوب منع الحمل هو المواعيد، حيث إذا تناولت المرأة هذه الحبوب في نفس الميعاد يوميًا، بصورة مستديمة حسب الوصفة الطبية للحبوب، فإن هذا الأمر على المدى الطويل سيجعل معدل الهرمونات عند المرأة مضبوط في معظم الوقت، وهذا سيؤدي بالمرأة إلى أن يحدث لها الحيض في نفس الميعاد من كل شهر بسبب الاستقرار الهرموني، وعادة تكون مدة تناول حبوب منع الحمل الشهرية هي 21 يوم ثم الانتظار على الحيض من ثلاث إلى خمس أيام، وبعدما يأتي النزيف يتم تناول الحبوب من ثاني يوم في الدورة الجديدة ولمدة 21 يوم آخرين.

العمل كمسكن للتقلصات

في كل شهر تكون من أعراض فترة الدورة الشهرية لأي امرأة هو وجود تقلصات موجعة جدًا، أما ما تفعله حبوب منع الحمل هي فكرة منع المبايض من الأساس عن طرح البويضات، وبالتالي لن تتواجد الكثير من الدماء في الرحم تجهزًا لعملية التخصيب الطبيعة، هذا كما وأن غشاء الرحم نفسه يصير أرق من الطبيعي، وهذا يعني عنف الانقباضات سيكون أقل بكثير من الطبيعي.

أهم أضرار حبوب منع الحمل

بالطبع لكل دواء مُصنع هُناك أثار جانبية، ومن المعروف أن هناك الكثير من الأعراض الجانبية بالنسبة لحبوب منع الحمل، ولذلك في الكثير من الأحيان لا يتم تفضيلها بين النساء كوسيلة طويلة المدى لتحديد النسل، بل تُستخدم فقط لمدة ما بين شهر إلى ستة أشهر، وهذا بسبب الإزعاج من الأعراض التالية:

الحالة المزاجية المتقلبة

للأسف من ضمن أسوأ الأعراض الجانبية هو سوء الحالة المزاجية للمرأة في معظم أوقات تناول هذه الحبوب، ولدرجة أن الأمر يصل عند العديد من النساء إلى أنهن يعانون من الاكتئاب المزمن، وهذا بسبب كثرة تناول الهرمونات المُصنعة بصورة مستمرة، وحسب العديد من الدراسات حبوب منع الحمل تحفز منطقة المكافئات في الدماغ، ولذلك المرأة تكون حساسة جدًا لأي شعور بعدم التقدير، ولكن الأمر يكون بصورة غير طبيعية، حيث يتسبب الأمر في العديد من المشاكل الاجتماعية والزوجية بالنسبة لها.

انخفاض الرغبة في الجماع

هذا الأمر لا يؤثر فقط على المرأة، ولكن للأسف هو يؤثر أيضًا على الرجل، لأن الرجل سيبدأ في الشعور بأن زوجته لم تعد ترغب في الوجود معه، أو أنها تراه بطريقة غير جيدة، ولذلك تدريجيًا ربما تحدث مشاكل كبيرة بسبب عدم رغبة المرأة في الجماع.

278 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018