اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد زيت الزيتون للاسنان

التاريخ آخر تحديث  2020-07-09 13:19:44
الكاتب

فوائد زيت الزيتون للاسنان

زيت الزيتون

زيت الزيتون من أفضل الزيوت وأكثرها فائدة على الإطلاق لما يحتويه من مكوناتٍ غذائية لها قيمة عالية، كما أنه من أبرز المكونات التي تدخل في الأنظمة الغذائية لمنطقة البحر المتوسط، ويعرف زيت الزيتون بأنه سائل ذهبي له قوام كثيف يستخرج من ثمار شجرة الزيتون المباركة بواسطة الضغط، ويصنف محصولًا تقليديًا لدول البحر الأبيض المتوسط، ويشيع استخدامه في مستحضرات التجميل والصابون والأدوية والطبخ ووقود للمصابيح التقليدية، وبالرغم من انتشارها في مختلفِ أرجاء العالم إلا أن حوض البحر الأبيض المتوسط موطنه الأصلي، ولا بد من التنويه إلى أن زيت الزيتون مصدر طبيعي غني بالأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة، كما يدخل في تركيبته مواد مضادة للأكسدة توفر الحماية الفائدة للخلايا من التلف، وفي هذا المقال سيتم التعرف على فوائد زيت الزيتون للأسنان والجسم بشكل عام[١].

فوائد زيت الزيتون للأسنان

العناية بالأسنان والاهتمام بها من الأمور الأساسية في حياة الأفراد، إذ أن الابتسامة المشرقة المرآة الأولى للانطباع عن الآخرين، ففي حال وجودِ أسنان صفراء أو غير نظيفة قد يترك أثرًا سلبيًا لدى الآخرين، وتكثر طرق العلاج المستخدمة بالحفاظِ على صحة وسلامة الأسنان سواء كانت طبيعية أو غير طبيعية، وفي حال الرغبةِ بتجنب استخدام المواد الكيميائية المضرة بطبقة المينا لا بد من استخدام زيت الزيتون البكر للأسنان، حيث يعد علاجًا طبيعيًا فعالًا للأسنان، ومن أهم فوائد زيت الزيتون للأسنان[٢]:

  • إزالة البقع العنيدة عن الأسنان، ويأتي ذلك لكونه سائلًا يسهل وصوله إلى كافة زوايا الأسنان و خط اللثة؛ بالتالي التخلص من بقايا الطعام العالقة بين الأسنان، كما يعقم اللثة ويزيل السموم عنها.
  • الحفاظ على صحة وسلامة اللثة.
  • إزالة المواد الضارة بطبقة المينا بكل سهولة.
  • تبييض الأسنان بكل كفاءة، وللاستفادة من هذه الفائدة لا بد من استخدام زيت الزيتون البكر الممتاز المضغوط باردًا، ويكمن السر في ذلك لكونه طازجًا أكثر من الأنواع الأخرى، كما أنه أقل تعرضًا للمعالجة والمواد الكيميائية الضارة.

فوائد زيت الزيتون

لا تقتصر فوائد زيت الزيتون للأسنان فحسب؛ وإنما يفيد الجسم كاملًا بعددٍ كبير من الفوائد تتمثل بما يلي[٣]:

  • مصدر ثري بالدهون الأحادية غير المشبعة، وهي دهون صحية للجسم وتشكل ما نسبته 11% من إجمالي مكوناته، أما الدهون المشبعة فتصل نسبتها إلى 14%، ومن أبرز الأحماض الدهنية المتوفرة في زيت الزيتون هي حمض الأوليك بنسبةِ 73%، ويفيد هذا الحمض بالحدِ من الالتهابات ومضاعفاته، كما أن الدهون الأحادية غير المشبعة تجعل من زيت الزيتون من أكثر الزيوت صحةً للطهي بفضل مقاومته للحرارة العالية.
  • زيت الزيتون يحتوي على مضادات الأكسدة وكمية من فيتامين E,K، بالإضافة إلى المواد المضادة للأكسدة التي تحد من احتمالية الإصابةِ بالأمراض المزمنة ومقاومة كافة أشكال الالتهابات، هذا وتحفز المواد المضادة للأكسدة والفيتامينات على توفير درع حماية متكامل للكوليسترول في مجرى الدم من الأكسدة؛ وبالتالي الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • زيت الزيتون من الزيوت الغنية بمضادات الالتهابات، تشير المعلومات بأن زيت الزيتون قادر على توفير الوقاية من الالتهابات إزاء الأمراض المزمنة منها أمراض القلب والسرطان وداء السكري والزهايمر وزيادة الوزن المفرطة ومتلازمة التمثيل الغذائي، لذلك فإنه مفيد في الحدِ من الالتهابات.
  • تقليل فرص الإصابة بالسكتات الدماغية، تتصدر السكتة الدماغية المرتبة الثانية بين أكثر أسباب الوفاة انتشارًا في الدول المتقدمة، حيث تحدث نتيجة اختلال كيفية تدفق الدم نحو الدماغ تحت تأثير وجود تجلط أو نزيف دموي، وقد كشفت العديد من الدراسات بأن زيت الزيتون الغني بالدهون الأحادية غير المشبعة ضروريًا في الحدِ من احتمالية الإصابة بالسكتة الدماغية وفق دراجة خضع لها أكثر من 841.000 فرد.
  • انطلاقًا من إدراج زيت الزيتون في النظام الغذائي لنظام البحر الأبيض المتوسط قد ساعد الدراسات الطبية في التحقق من أهمية زيت الزيتون في الحدِ من احتمالية الإصابة بمرض القلب واضطراباته، حيث أن سكان هذه المنطقة هم الأقل إصابة بأمراض القلب إجمالًا، ويعد زيت الزيتون البكر الممتاز ضروريًا للوقاية من أكسدة الكوليسترول الضار والحد من الالتهابات وتحسين أداء الأوعية الدموية، كما يحد من تخثر الدم المفرط، بالإضافة إلى خفيض مستويات ضغط الدم إلى الحد الطبيعي.
  • العلاقة بين زيت الزيتون وزيادة الوزن، أكدت العديد من الدراسات التي أخضعت أنظمة الغذاء المتوسطية لها بأنه ليس لزيت الزيتون أي علاقة بزيادة الوزن إطلاقًا، حيث كانت عينة الدراسة قد وقعت على 7000 طالب جامعي إسباني لمدةِ 30 شهر؛ فكانت النتيجة عدم وجود أي علاقة باستهلاك زيت الزيتون مع السمنة.
  • مقاومة على مرض الزهايمر، يساعد زيت الزيتون على التخلص من مادة بيتا أميلويد التي تتراكم داخل الدماغ وتتسبب بالزهايمر، وبالتالي الوقاية من الزهايمر.
  • الحماية ضد الإصابةِ بمرض السكري من النوع الثاني؛ حيث يترك أثرًا إيجابيًا على مستوى السكر وحساسية الأنسولين.
  • وفرة الخصائص المضادة للسرطانات، لذلك فقد أثتت الدراسات بأن شعوب دول البحر الأبيض المتوسط أقل إصابةً بالسرطان بسبب استهلاكهم لزيت الزيتون.
  • علاج ناجع لالتهاب المفاصل الروماتويدي من خلال تعزيز أداء الجهاز المناعي ومقاومة الالتهاب والإجهاد التأكسدي.

المراجع

  1. What are the health benefits of olive oil? Jillian Kubala, Yvette Brazier,medicalnewstoday.com, 3/7/2020
  2. Natural Teeth Whitening with Olive Oil tpollack, toothstars.co.uk, 3/7/2020
  3. 11 Proven Benefits of Olive Oil Joe Leech, healthline.com, 4/7/2020
مرات القراءة 128 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018