اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد قراءة سورة البقرة

التاريخ آخر تحديث  2019-05-18 19:07:45
الكاتب

فوائد قراءة سورة البقرة

سورة البقرة

سورة البقرة، هي سورة مدنية وعدد آياتها مئتان وستٌّ وثمانون آيةً، وهي أطول سورةٍ في القرآن الكريم، وثاني سورة في المصحف الشريف بعد الفاتحة، وسميت بسورة البقرة نسبةَ إلى المعجزة التي ظهرت في زمن النبي موسى عليه السلام، وتفاصيلها أن شخصاً من بني إسرائيل قُتِل ولم يُعرف قاتله، فَعُرِضَ الأمر على النبي موسى عليه السلام، ليساعدهم على معرفةِ القاتل، فأوحى الله إلى النبي موسى عليه السلام أن يأمرهم بذبح بقرة، دون أن يشترط عليهم صفاتها، وأن يضربوا الميت بجزءٍ منها فيحيا بإذن الله ويخبرهم عن القاتل وتكون معجزةَ من الله ودلالةً على قدرة الله تعالى في إحياء الخلقِ بعد الموت، ولولا اعتراضهم وكثرةِ سؤالهم لأجزأت عنهم أي بقرة، ولكنهم شددوا على أنفسهم فذكر الله أوصاف البقرة بالآيات، فسميت السورة باسم هده الحادثة،[١] وقيل أنها أول سورة نزلت بالمدينة إلا قول الله تعالى: (وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ)[٢] فإنها آخر ما نزل، ونزلت في حجة الوداع، وكدلكَ آيَاتُ الرِّبَا مِن أَوَاخِرِ مَا نَزَلَ مِنَ القُرآنِ، ولفضل هده السورة ومكانتها فقد سميت بفُسطَاط القُرآن، وسنامِ القُرآن،[٣] وهناك فوائد لقراءة سورة البقرة، وفضلٌ بينته الأحاديث الشريفة.

فوائد قراءة سورة البقرة

من فوائد قراءة سورة البقرة ما يلي:

  1. تعطي بركة لقارئها: فمن واظبَ على قراءة سورة البقرة، وجعلها ورداً وحصناً له وجد بركةً في حياته، فيباركُ الله له في رزقه وفي عمره، وصحته، فيجد من البركةِ في حياته، ما يبعثُ على قلبه الطمأنينة، وانشراح القلب وهذا بنص الحديث الشريف فقد قال صلى الله عليه وسلم: (اقْرَءُوا سُورَةَ الْبَقَرَةِ فَإِنَّ أَخْذَهَا بَرَكَةٌ وَتَرْكَهَا حَسْرَةٌ وَلَا يَسْتَطِيعُهَا الْبَطَلَةُ)[٤]، وقال أحد رواة سند الحديث أن البطلة هم السحرة[٥]، فذكر النبي صلى الله عليه وسلم، سورة البقرة، وخصها بالبركة دلالةً على فضلها وأهمية قراءتها وتدبرها، ومن تركها، فتصيبه الحسرة والندامة، لما يفوته من عظيمِ فضلها، وهذه من أهم فوائد قراءة سورة البقرة.
  2. تحمي الإنسان من السحر: ومن فوائد قراءة سورة البقرة، أنها تحمي الإنسان، من السحر وتقيه منه، والسحر هو ما كان سببه خفي، وهو كلامٌ وأفعال، ورقى، يفعلها البعض، بقصد الإضرار بالناس، وقد تؤدي للموت والمرض والطلاق، وهو محرمٌ فعله وتعلمه[٦]، وفي الحديث الدي قد سلف بين الرسول صلى الله عليه وسلم، أن من احترزَ بسورة البقرة، يحميه الله من السحر والسحرة، ويحميه الله من شرورهم، وهذه من عظيم فوائد قراءة سورة البقرة.
  3. تطرد الشياطين: روى أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لَا تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ مَقَابِرَ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْفِرُ مِنَ الْبَيْتِ الَّذِي تُقْرَأُ فِيهِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ)[٧]، ومن فوائد قراءةِ سورة البقرة هي أنها تطرد الشياطين من البيوت وتجعله مباركأً وأهله، ولا شك أن البيوت التي تخلو من ذكرِ الله بيوتٌ خالية من النور ومن البركة، فقد شبهها النبي صلى الله عليه وسلم بالمقابر دلالةَ على ظلمتها، فالقرآن سراجٌ منير ينير درب المؤمن، وسورة البقرة من أعظم سورِ القرآن فإذا استهدى بها المؤمن، وقرأها وحافظَ على قراءتها أبعد الله عنه الشياطين وعن أهلِ بيته.
  4. تحفظ الإنسان من الشر : فالقرآن جعله الله شفاءً للناس، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يذكره في ورده صباحاً ومساءً، وأوصى به صلى الله عليه وسلم ليبقى الإنسان في ذمة الله وحفظه، وسورة البقرة، من السور التي خصها النبي صلى الله عليه وسلم في كثير من الأحاديث، فهي تحمي الإنسان من الشر، ومن الأذى وتقيهِ العينَ والسحر.
  5. تحاج عن صاحبها يوم القيامة: روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (اقْرَءُوا الْقُرْآنَ فَإِنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ شَفِيعًا لأَصْحَابِهِ اقْرَءُوا الزَّهْرَاوَيْنِ الْبَقَرَةَ وَسُورَةَ آلِ عِمْرَانَ فَإِنَّهُمَا تَأْتِيَانِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ أَوْ كَأَنَّهُمَا غَيَايَتَانِ أَوْ كَأَنَّهُمَا فِرْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ تُحَاجَّانِ عَنْ أَصْحَابِهِمَا) فالحديث الشريف بينَ أن سورة البقرة وآل عمران لهما فضلٌ على باقي السور، فهما تأتيانِ يوم القيامةِ كالغيمةِ أو السحابة، في معرضٍ يكون فيه المؤمن، بحاجة لمن يدافع عنه، فتحاجان وتدافعان عن صاحبهما، وقارئهما، ويشفعانِ له.
  6. فيها آيات خصها الله بالفضل: ومن عظيم فوائدِ سورة البقرة أن الله جعل فيها آيةً ذات فضلٍ عظيم، وقد بين فضلها الرسول صلى الله عليه وسلم، وهي آية الكرسي، أعظمُ آيةٍ في القرآن وجاء فضلها في أحاديثٍ عديدة، قال صلى الله عليه وسلم: (إِذَا أَوَيْتَ إِلَى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الْكُرْسِيِّ (اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ) حَتَّى تَخْتِمَ الْآيَةَ فَإِنَّكَ لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنْ اللَّهِ حَافِظٌ وَلَا يَقْرَبَنَّكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ) [٨] فإذَا قُرئت آية الكرسي قبل النوم، حَفظَ الله قارئها، وحماه من كل شيطانٍ، وكان في حفظِ الله ورعايته حتى يستيقظَ من نومه، وكذلك فقد بشر النبي صلى الله عليه وسلم، أن من يقرأها بعد كل صلاة، دخلَ الجنة، فقد روى أبو أُمامة الباهلي عن النبيّ عليه الصّلاة والسّلام أنَّه قال: (مَن قرَأ آيةَ الكُرسيِّ دُبُرَ كلِّ صلاةٍ مكتوبةٍ لَمْ يمنَعْه مِن دخولِ الجنَّةِ إلَّا أنْ يموتَ)[٩]، وجاءت أيضاً أحاديثٌ كثيرة في خواتيم سورةِ البقرة، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (مَنْ قَرَأَ بِالْآيَتَيْنِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ البَقَرَةِ فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ)[١٠]، أي تكفيانه كُلِ شيطان، وكل أذى، وقد قيل من قرأهما فكأنه قام الليل فهما تكفيانِ عن قيامِ الليل[١١]، فهذه آياتٌ من سورة البقرةِ كان لها فضلٌ على سائر الآيات فهي بمثابة الحصنِ للمؤمن تدفع عنه ما يضره، وتبقيه في حفظ الله.

المراجع

  1. محمد علي الصابوني، صفوة التفاسير، 22.
  2. سورة البقرة، آية رقم، 281.
  3. القرطبي، الجامع لأحكامِ القران، 1/152.
  4. مسلم، صحيح مسلم، 804.
  5. القرطبي، الجامع لأحكام القرآن، 1/152.
  6. صالح بن عبد الرحمن الأطرم، الأسئلة والأجوبة في العقيدة، 1/58.
  7. مسلم، صحيح مسلم، 780.
  8. البخاري، صحيح البخاري، 2311.
  9. النسائي، السنن الكبرى، 9928.
  10. البخاري، صحيح البخاري، 5008.
  11. ابن حجر العسقلاني، فتح الباري شرح صحيح البخاري، 9/56.
مرات القراءة 1350 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018