اذهب إلى: تصفح، ابحث

قراءة العيون في علم النفس

التاريخ آخر تحديث  2020-09-03 12:12:24
الكاتب

قراءة العيون في علم النفس

قراءة العيون في علم النفس

عند مقابلة شخص لأوّل مرّة من المهمِّ قراءة حركاته وتصرّفاته؛ لأنّ لغة الجسد والعيون لا يمكن أن تكذب، فالعيون نافذة الرّوح، ويمكن بسهولة لمن يعرف لغة العيون أن يعرف الكثير عن شخصيّة ونفسيّة النّاس حوله، لكن في المقابل لا يجب أن يكون الحُكم النّهائيّ مبنيًّا على حركات العيون؛ لأنّ كلّ شخص لديه عادات حركيّة لا ترتبط بتفسيرات لغة الجسد والعيون المعروفة. [١]

لون العيون في علم النفس

هناك بعض الدّراسات العلميّة المختلفة لمعرفة الارتباط بين سمات الشّخصيّة ولون العينين، وكشفت بعض الدّراسات أنّ هناك علاقة قويّة بين لون العينين والفص الجبهيّ للدّماغ، وكلاهما تطوَّر من نفس الجينات، ووجدت الدّراسة أنّ الأشخاص الذين لديهم نفس لون قزحيّة العين يشتركون في بعض سمات الشّخصيّة، ووضّحت الدّراسة أنّه العين مرتبطة ارتباطًا وثيقًا في الدّماغ لدرجة أنّه يمكن اعتبارها جزءًا خارجيًّا للدّماغ، وتعطي الكثير من الإشارات المختلفة لطريقة عمل الدّماغ، وفيما يلي شرح لانعكاس لون العيون على الشّخصيّة من نظر علماء النّفس (بالطّبع لا يمكن اعتماد تحليل الشّخصيّة من لون العينين فقط): [٢]

  • البنّيّ الغامق والأسود: يمتلك أصحاب العيون البنّيّة الغامقة أو السّوداء شخصيّة غامضة وسرّيّة وقياديّة بالفطرة، أو غالبًا ما يُنظر إليهم بهذه الطّريقة، ويعني أيضًا أنّهم مسؤولون جدًّا، وفي محلّ الثّقة التي يمنحها لهم النّاس، وهم أشخاص جدّيّون ومخلصون ومجتهدون وعمليّون.
  • البنّيّ: غالبًا ما يُنظر إلى أصحاب العيون البنّيّة على أنّهم أشخاص صادقون وجديرون بالثّقة، ويميلون إلى أن يكونوا تقليديّن، وعلى ثقة بالنّاس، ومنفتحون في تفكيرهم، ويرغبون في التّعرّف على أشخاص جدد، ويُطوّرون علاقات جديدة، ويركّزون على الحاضر.
  • البندقيّ: لون القزحيّة البندقيّ نادر، وهذا يعني أنّ أصحابها ذو شخصيّة فريدة جدًّا، وهم أشخاص منفتحوا الذّهن كثيرًا وغير جادّين، ولديهم شخصيّة غير متوقّعة، متغيِّرة بين الانطوائيّة والمنفتحة، وعفويّون وقابلون للتّكيُّف، ومحبّون للمرح، ويُحبّون التّجارب الجديدة، ويشعرون بالملل بسرعة.
  • الأزرق: تعني العيون الزّرقاء أنّ لأصحابها شخصيّة قويّة وأذكياء، ويتطوّرون سريعًا، وقد لا يؤخذون على محمل الجدِّ دائمًا، لذا عليهم العمل بجدٍّ للحصول على الاحترام، ومن المحتمل أن يكون لديهم شخصيّة انطوائيّة وحذِرة، وأن يبدو غير مباليين لأنّ عواطفهم غالبًا ما تكون مخفيّة.
  • الرّمادي: شخصيّة أصحاب العيون الرّماديّة شبيهة بالعيون الزّرقاء، وقد يُنظر إليهم على أنّهم منفتحوا الذّهن ومرنون، وقادرون على التّكيُّف جيّدًا مع مختلف الأشخاص والمواقف وطرق التّفكير، وقد يكونوا عكس ذلك، ويجدون صعوبة في إثبات أنفسهم، ومزاجهم في العادة مُحايد.
  • الأخضر: غالبًا ما يُنظر إلى العيون الخضراء على أنّها غامضة ومثيرة، وشخصيّة أصحابها مهيمنة وقياديّة، ومتحفّظة وانطوائيّة، ومثل الأشخاص ذوي العيون الزّرقاء، عادة ما يكونوا فضوليين وأذكياء ومن الصّعب عليهم التّحكّم في عواطفهم.

شكل العيون في علم النفس

اعتقد خبراء قراءة الوجه في الصّين منذ أكثر من ثلاثة آلاف عام أنّ شكل العينين يكشف حقائق خفيّة عن الشّخصيّة، وفيما يلي عدد من الملاحظات التي يُقدّمها هذا العلم عن تأثير شكل العين في الشّخصيّة: [٣]

  • العيون العميقة: الأشخاص ذوي العيون العميقة عميقون، وشديدوا الانتباه، ويميلون إلى مراعاة ما يحيط بهم، ويعتبرون ذا تفكير ثاقب ويعرفون نفسهم جيّدًا.
  • العيون المستديرة: أصحاب العيون المستديرة عاطفيّون ويميلون للحياة الدّراميّة، وشخصيّتهم جذّابة ومندفعة وخلّاقة.
  • العيون الواسعة: شخصيّة العيون الواسعة مغامرة وبعيدة عن الهموم، ومتشوّقون لاكتشاف الجديد.
  • العيون اللّوزيّة: تكون العينان اللّوزيّتان متماثلتان مع زوايا خارجيّة مائلة لأعلى، وأصحاب هذه العيون هادئون ومتماسكون ومتحمّسون.
  • العيون المائلة للأسفل: يكون الأشخاص ذوو العيون المائلة إيجابيّون؛ فهم أصدقاء مخلصون ومتيقّظون.
  • العيون المتقاربة: الأشخاص ذوو العيون المقربة نشيطون، وعنيدون، ويصعب تحديدهم بعمل واحد، وقوّتهم عنيدة لا يُستهان بها.
  • العيون المائلة للأعلى: يتمتع الأشخاص ذوو العيون المرتفعة بالدّافع والتّركيز، ولا يسمحون لأيّ شيء أن يعيق طريقهم.
  • العيون الصّغيرة: أصحاب العيون الصّغيرة يهتمّون بالتّفاصيل ومتمكّنون من العديد من الموضوعات.
  • العيون المبطّنة: الأشخاص ذوو العيون المبطّنة هادئون ومنفتحون، ولهذا السّبب يتعرّفون إلى الكثير من الأشخاص دائمًا.
  • العيون البارزة: يُعَقَدُ أنّ أصحاب العيون البارزة لطفاء وحسّاسون، واجتماعيّون إلى حدٍّ ما؛ إذ يُفضّلون قضاء وقت ممتع مع مجموعة صغيرة من الأصدقاء، بدلًا من حضور مناسبات ضخمة.

حركات العيون في علم النفس

اعتمد الإنسان منذ الأزل على حركات العين لنقل وتفسير الإشارات غير اللّفظيّة المهمّة على المستوى الواعي واللّاوعي، وتظهِر أحدث الأبحاث العلميّة أنّ حركات العين مفتاح للتّرابط والبقاء، ويُتيح لنا بياض العين وسوادها تتبّع حركات العيون بسهولة، وفيما يلي شرح لمعنى حركات العيون في علم النّفس: [٤] [٥]

  • الحركة السّريعة: تشير حركات العين السّريعة إلى الاندفاع في اتّخاذ القرارات، وبيّنت الدّراسات أنّ الأشخاص قليلي الاصّبر أو المندفعين يميلون إلى تحريك عيونهم بسرعة.
  • الحركة المتثاقلة: حركات العيون المتثاقلة دليل على شرود الذّهن، وبيّنت دراسة على القراءة السّريعة أنّ العيون تتحرّك بالسّرعة المطلوبة لكنّ العقل يفكّر في شيء لا علاقة له بالنّصّ ولا يحتفظ بالمعلومات.
  • الحركة البطيئة: تُبيّن حركة العيون البطيئة أن المُتحدِّث أو السّامع مرهق، وكلّما كان تعب الشّخص أكثر، كلّما كانت حركات عيونه أبطأ أكثر.
  • حَوَل العينين: عندما يُحدّق شخص بالمتحدّث فإنّه يعني عادة أنّه لا يُحبّه أو لا يُفضّل أن يستمع لشيء من حديثه، ويمكن أن يشير إلى الشّكّ، بالتّحديد إذا كانت الإضاءة ساطعة ولا داعِ للتّحديق.
  • حركة الحاجبين: يعني رفع الحاجبين أن هناك بوادر للتّوافق، وهذه إشارة إلى أنّ الشّخص المقابل أو المتحدّث يريد تواصلًا أفضل.
  • التّقليد: يحدث التّقليد أو التّزامن عندما يحاكي شخص سلوك شخص آخر، وهذا يعني الرّغبة في تطوير علاقة، وهذه الحركة غير ملاحظة دائمًا؛ لأنّ لا أحد سيُبيّن نفسه عند تقليد نظرات الآخرين.
  • توسُّع الحدقة: يتوسّع بؤبؤ العين عند رؤية محفّز أو عندما تكون الإضاءة منخفضة، أو عندما يشعر الإنسان بالمتعة في محيطه، ويمكن معرفة ما يُثير النّاس بالنّظر عن كثب إلى حدقات عيونهم.
  • النّظرة الجانبيّة: تُشير نظرة العيون الجانبيّة إلى الشّكّ، أو إلى الرّغبة في معرفة معلومات إضافيّة، من ناحية أخرى، تُشير النّظرة الجانبيّة مع رفع الحاجبين لأعلى عادةً إلى الاهتمام.
  • النّظر إلى الأسفل: إذا رفع المُتحدِّث رأسه ونظر إلى أنفه، فإنّه يشعر بالتّفوّق على من أمامه.
  • الحركة المضطربة: تعني حركة العيون غير الثّابتة أو غير الواثقة دائمًا أنّ الشّخص لا يشعر بالأمان، ويريد طريقة للتّهرّب من الحديث.

المراجع

  1. How to Read People’s Eye Direction and Behavior scienceofpeople تم الاطلاع بتاريخ 29-8-2020
  2. What Does Your Eye Color Say About You? colorpsychologymeaning تم الاطلاع بتاريخ 29-8-2020
  3. Your Eye Shape Says A Lot About Your Personality guff تم الاطلاع بتاريخ 29-8-2020
  4. 12 Ways Eye Movements Give Away Your Secrets psychologytoday تم الاطلاع بتاريخ 29-8-2020
  5. How to Read People’s Eye Direction and Behavior scienceofpeople تم الاطلاع بتاريخ 29-8-2020
مرات القراءة 77 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018