اذهب إلى: تصفح، ابحث

قصص اشخاص كانوا فقراء اصبحوا اغنياء

التاريخ آخر تحديث  2020-09-04 18:12:16
الكاتب

قصص اشخاص كانوا فقراء اصبحوا اغنياء

قصص اشخاص كانوا فقراء اصبحوا اغنياء

بدأ بعض أغنى أثرياء العالم رحلتهم من فقر مدقع، وقصصهم تُذكِّر بأنّ الثّراء يأتي من التّصميم والعزيمة بالإضافة إلى القليل من الحظّ، ويمكن لأيّ شخص التّغلُّب على ظروفه، وتحقيق نجاح غير عاديّ، في أيِّ شيء سواءً كان علميًّا أم عمليًّا، وهم ملهمون للكثيرين غيرهم للسّير على طريق الثّراء. [١]

رومان أبراموفيتش

ولد مالك نادي تشيلسي لكرة القدم ورجل الأعمال الرّوسيّ رومان أبراموفيتش في أسرة فقيرة في جنوب روسيا، ويُتّمٍ في سنّ الثّانيّة وانتقل للعيش مع أسرته عمّه في منطقة شبه قطبيّة من شمال روسيا، وعام 1987 عندما كان طالبًا في معهد موسكو لنقل السّيّارات، بدأ شركة صغيرة لإنتاج الألعاب البلاستيكيّة، وانتقل بعدها لتأسيس شركة نفطيّة، وصنع اسمًا لنفسه في صناعة النّفط، بعد ذلك كان هو المدير الوحيد لشركة Sibneft، التي أصبحت رابع أكبر شركة نفط في العالم، ثمّ بيعت عام 2005 لشركة (غازبروم) العملاقة، التي تديرها الدّولة مقابل 13 مليار دولار، واستحوذ أبراموفيتش قبل أن يبيع الشّركة بعامين على نادي تشيلسي لكرة القدم، واشترى أكبر يخت في العالم عام 2010، الذي كانت كلفته حوالي 400 مليون دولار، والآن يبلغ صافي ثروته أكثر من 8.2 مليار دولار. [٢]

محمد الطراد

ولد رجل الأعمال محمد الطراد في قبيلة بدويّة مقيمة في البادية السّوريّة، بعد أن اعتدى والده على أمّه التي توفّيت عندما كان صغيرًا، وتربّى على يد جدّته التي منعته من الذّهاب إلى المدرسة في مدينة الرّقة، لكنّه التحق في مدرسة القرية، وحصل على منحة لفرنسا للالتحاق بالجامعة، ولم يكن يعرف اللّغة الفرنسيّة، وعاش على وجبة واحدة في اليوم، برغم ذلك حصل على درجة الدّكتوراه في علوم الكمبيوتر، وعمل في بعض الشّركات الفرنسيّة الرّائدة، لكنّه أصبح مليونيرًا بعد أن اشترى شركة سقالات فاشلة وحوّلها إلى واحدة من أشهر الشّركات العالميّة الرّائدة في تصنيع السّقالات وخلّاطات الأسمنت، وحصل سابقًا على لقب رجل الأعمال الفرنسيّ لعام 2015، ورجل الأعمال العالميّ لنفس العام، ويبلغ صافي ثروته حاليًّا أكثر من مليار دولار. [٣]

أوبرا وينفري

عائلة وينفري ثريّة بالأساس، لكنّ ثروة العائلة ليست سرّ نجاح المليارديرة والخبيرة الإعلاميّة أوبرا وينفري المشهورة في العالم، التي تقدّر ثروتها الآن بنحو 3.1 مليار دولار، بحسب لمجلّة فوربس. ولدت وبرا وينفري لأمّ عزباء مراهقة في ولاية الميسيسيبي، ولم يكن في منطقتهم مياه جاريّة أو كهرباء، لكنّها ركّزت على دراستها، وشاركت في مسابقات ملكات الجمال، ثمّ عملت في محطّة إذاعيّة، وتمكّنت من خلالها الدّخول إلى عالم الإعلام، وحصلت على فرصة في التّلفزيون عندما قدّمت برنامج بالتيمور الحواريّ المحلّيّ.

بدأ برنامج (The Oprah Winfrey Show)، ودخل حيّز المشاركة الوطنيّة (الأمريكيّة) عام 1986، وخلال أحد حلقاته عام 2001 شاركت أوبرا بعض النّصائح عن كيفيّة التّحوّل إلى عقليّة الثّروة، وقالت فيما معناه: إنّ امتلاك الثّروة يعني كيفيّة استخدامها وليس أن تستخدِمنا هي، ووتقول إنّ المال لن يُغيّر يجعل صاحبه متكبّرًا أو فخورًا بنفسه إلّا إذا كان ممّن يتحكّم فيه المال؛ لأنّها جاءت من بيئة فقيرة ومعدمة، ولم تتغيّر شخصيّتها بعد الثّراء، وما زالت ترعى الكثير جدًّا من الأعمال الخيريّة. [٤]

هوارد شولتز ستاربكس

هوارد شولتز ستاربكس هو رئيس مجلس الإدارة، والرّئيس التّنفيذيّ لشركة ستاربكس، الذي ساعدها في أن تصبح كما هي عليه اليوم، وتمتلك الشّركة الآن 23.000 متجر لبيع لقهوة ومنتجاتها بالتّجزئة، في 73 دولة، وقيمتها السّوقيّة تبلغ حوالي 85 مليار دولار، بحسب مجلّة فوربس، وصافي ثروة هوارد ستاربكس يبلغ 2.9 مليار دولار، وكان طفلًا فقيرًا يعيش في أحياء سكنيّة أنشأتها الحكومة، وعمل والده في في العديد من الوظائف التي لا تقدّم المال الكافي ولا الاحترام، ولم يكن يحلم أبدًا بامتلاك شركة أو حتّى العمل في شركة كبيرة ولديه سلطة فيها، بل كان كلّ همّه أن يُنشأ شركة مثل الشّركات التي لم يُتَحْ لوالده العمل بها. [٥]

كيني تروت

كيني تروت هو مليارديرٌ بنى ثروته من الفقر، وعبقريّ الاتّصالات السّلكية واللّاسلكيّة، وثروته حاليًّا تُقدّر بأكثر من 1.4 مليار دولار، وكان من محبّي سباقات الخيول، ويمتلك مزرعة وينستار في ولاية كنتاكي، وهو من رعاة الخيول الأصيّلة، وسمحت له ثروة المزرعة برعاية فريق كرة السّلّة الوطنيّ التّنافسيّ لابنه لسنوات، وتمكّن من توفير رحلات لهم لحضور البطولات على متن طائرته الخاصّة، لكنّه كان قبل ذلك ابنًا لأمٍّ عزباء تعمل نادلة، ويعيش في مساكن عامّة في ماونت فيرنون في إلينوي، وعمل بجدّيّة ليعوّض كلّ ما كان يحتاجه سابقًا، وبدأ طريقه نحو الثّراء أثناء دراسته في جامعة جنوب إلينوي، من خلال بيع وثائق التّأمين إلى جانب الدّراسة.

عام 1988 أسّس كيني تروت شركة اتّصالات الهاتف البعيد المدى (Communications Excel)، وعام 2003 باعها لشركة (Teleglobe) بقيمة 3.5 مليار دولار، وأعاد استثمار الأرباح في الأسهم والسّندات والخيول، والآن يمتلك عقارات تجاريّة وسكنيّة في ولاية كاليفورنيا وأريزونا وهاواي، ويمتلك مجموعة من الخيول العربيّة، وهو مهتمٌّ كثيرًا بأن يعيش لعمر 125؛ لذلك قدّم الكثير للدّراسات الطّبّيّة، وهو الآن متقاعد يستثمر أمواله كثيرًا في خيول السّباقات.[٦]

ديفيد موردوك

عانى ديفيد موردوك من عسر القراءة، وترك المدرسة عندما كان في الصّفّ التّاسع، وعمل في محطّة وقود قبل أن يُجنّد في الجيش عام 1943، وبعد الخدمة في الحرب العالميّة الثّانيّة، كان ديفيد بلا مأوى، وليس في جيبه إلّا دولار واحد، بعدها اقترض 900 دولار، واشترى مطعمًا في ديترويت وحقّق منه ربحًا جيّدًا، واشترى من العائدات سيّارة، استخدمها للوصول إلى أريزونا، وأنشأ شركة (Castle & Cooke) العقاريّة، التي نمت بعد ذلك لتستحوذ على شركة (Dole Foods Co) المنتجة للفواكه والخضروات الطّازجة. [٧]


المراجع

  1. 17 Billionaires Who Started Out Dirt Poor inc تم الاطلاع بتاريخ 4-9-2020
  2. 17 Billionaires Who Started Out Dirt Poor inc تم الاطلاع بتاريخ 4-9-2020
  3. 17 Billionaires Who Started Out Dirt Poor inc تم الاطلاع بتاريخ 4-9-2020
  4. 10 billionaires like Oprah Winfrey who grew up poor cnbc تم الاطلاع بتاريخ 4-9-2020
  5. 10 billionaires like Oprah Winfrey who grew up poor cnbc تم الاطلاع بتاريخ 4-9-2020
  6. 24 people who were born poor but went on to make billions lovemoney تم الاطلاع بتاريخ 4-9-2020
  7. 24 people who were born poor but went on to make billions lovemoney تم الاطلاع بتاريخ 4-9-2020
مرات القراءة 1 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018