اذهب إلى: تصفح، ابحث

كم عدد الرسل والأنبياء

التاريخ آخر تحديث  2020-08-18 14:29:29
الكاتب

كم عدد الرسل والأنبياء

الأديان السماوية

يشيرُ مصطلح الأديان السماوية إلى جميع الأديان التي نزلت من السماء من عند الله تعالى وذلك حسب الأشخاص الذين يؤمنون بها، ويُطلق عليها أيضًا الأديان الإبراهيمية نسبةً إلى النبيِّ إبراهيم الخليل -عليه الصلاة والسلام- والذي يلقَّب بأبي الأنبياء، وذلك لأنَّ أنبياء الديانات السماوية جميعهم من سلالة إبراهيم -عليه السلام- كما يعتقد أتباع تلك الديانات، وإنَّ ما يميِّز تلك الأديان عن بقية الأديان في الأرض التي يبلغ عددها ما يقدر بنحو 10000 آلاف دين، بأنَّ كل الأديان السماوية تعتقد بوحدانية الله تعالى على الرغم من وجود الكثير من الخلافات فيما بينها على ماهية وحقيقة الإله، وهذا المقال سيدور فيه الحديث حول كم عدد الرسل والأنبياء وصفات الرسل والأنبياء والمرور على الأنبياء الذين ذكروا في القرآن الكريم.[١]

مفهوم الرسالة والنبوة

يمكن أن تعرَّف كلمة النبوة بأنَّها معرفة الأخبار التي سوف تحدث في المستقبل، والتي يُطلع الله تعالى من يشاء من خلقه عليها، وقد عُرفت تلك الكلمة من عصور بعيدة جدًّا، ويروى أنَّها معروفة في جميع اللغات التي وجدت على وجه الأرض، مع العلم أنَّ هناك اختلافات على استعمالاتها المتنوعة والمتعددة، وقد وردت كلمة النبوة في القرآن الكريم كثيرًا، وتشير كلمة النبوة في اللغة إلى المكان المرتفع، والنبي يشير إلى العلم أو المنارة التي يهتدي بها البشر، وقد أخذت كلمة النبيِّ من تلك الكلمة لأنه هو الشخص الذي يهتدي به الناس وهو أرفعهم وأعلاهم شأنًا، وأمَّا مفهوم الرسالة لأنَّ الله أرسل من لدنه رسالة الحق إلى الأشخاص الذين اصطفاهم من خلقه وخصَّهم برسالاته لهداية البشرية، ومنه جاءت كلمة الرسول والرسالة، والله تعالى أعلم.[٢]

كم عدد الرسل والأنبياء

في الحديث حول كم عدد الرسل والأنبياء لا بدَّ من الإشارة إلى أنَّ الله تعالى خلقَ أولًا نبيٍّ له وهو آدم -عليه السلام- وجعله خليفةً له في الأرض حتى يعمرها ويحافظ عليها ومنه أخرج بقية البشر، ولكن ذرية آدم -عليه السلام- من البشر كانوا يخرجون عن طريق الحق وعن جادة الصواب ويتركون الشرع الذي ارتضاه لهم تعالى، فكان سبحانه وتعالى يبعث الرسل والأنبياء حتَّى يقوموا مسار الخلق وحتى يعيدوهم إلى الصواب وإلى العمل وفقَ شريعة الخالق تبارك وتعالى، ولكثرة ما كان البشر يضلون مرارًا وتكرارًا، فقد كثُرَ عدد الرسل والانبياء الذين أرسلهم الله تعالى، فقد وردَ في الحديث الصحيح عن أبي ذر الغفاري -رضي الله عنه- قال: ""قلتُ: يا رسولَ الله، أيُّ الأنبياءِ كان أولُ؟، قال: آدمُ، قلتُ: يا رسولَ اللهِ، ونبيٌّ كان؟، قال: نعم نبيٌّ مُكلَّمٌ، قلتُ: يا رسولَ اللهِ كم المرسلونَ؟، قال: ثلاثُ مئةٍ وبضعةَ عشرَ، جمًّا غفيرًا"،[٣] وفي هذا الحديث دليلٌ على أنَّ آدم هو أول الرسل والأنبياء، وعلى أنَّ عددهم كان أكثر من ثلاثمة رسول.

ووردَ عدد الرسل والأنبياء أيضًا في حديثٍ آخر رواه أيضًا أبو ذر الغفاري يقول فيه: ""قلتُ يا رسولَ الله ِكم الأنبياءُ؟، قال: مائةُ ألفٍ وأربعةٌ وعشرون ألفًا، قلتُ: يا رسولَ اللهِ كم الرسلُ منهم ؟، قال: ثلاثُمائةٌ وثلاثةَ عشرَ جمًّا غفيرًا، قلتُ: يا رسولَ اللهِ من كان أولُهم؟، قال: آدمُ، قلتُ: يا رسولَ اللهِ نبيٌّ مُرسَلٌ؟، قال: نعم خلقه اللهُ بيده ونفخ فيه من رُوحِه ثم سوَّاه قبلًا، ثمَّ قال: يا أبا ذرٍّ أربعةٌ سِريانيون، آدمُ وشيثُ ونوحٌ وخنوخٌ وهو إدريسٌ وهو أوَّلُ من خطَّ بالقلمِ، وأربعةٌ من العربِ هودُ وصالحٌ وشعيبٌ ونبيُّك يا أبا ذرٍّ، وأولُ نبيٍّ من بني إسرائيلَ موسى وآخرُهم عيسى، وأولُ النبيِّينَ آدمُ وآخرُهم نبيُّكَ"،[٤] وقد أكد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنَّ عد الرسل والأنبياء جميعًا 124 ألفًا والرسل منهم 313 رسولًا، والله تعالى أعلم.[٥]

صفات الرسل والأنبياء

إن القرآن الكريم لم يترك أمرًا إلا وبيَّنه وأوضحه للناس، حتى يهتدوا ولا تختلط الأمور عليهم، وحتى لا يسقطوا في الأخطاء ويعرضوا أنفسهم للعديد من المشاكل، ومما تناوله القرآن الكريم صفات الرسل والأنبياء الذين أرسلهم تعالى إلى عباده حاملين رسالته لهداية الناس وإخراجهم من ظلمات الجهل إلى نور التوحيد والإيمان، فقد بلَّغهم الله رسالاته عن طريق الوحي ليحملوا تلك الأمانة العظيمة، فلم يكُن الأنبياء سحرةً كما كان يزعم الكفار والمشركون والمكذبون برسالات الله، فقد كانوا أبعد الناس عن السحر، لأنَّ السحرة لا يمكن أن يحرزوا نصرٍا ولا يحققوا نجاحًا خلال حياتهم، فقد قال تعالى في كتابه الكريم: {وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا ۖ إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ ۖ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَىٰ}،[٦] كما أنَّ الرسل والأنبياء ليسوا بشعراء ولم تكن غايتهم أن يفتنوا الناس بجميل كلامهم وبلاغتهم، فكلام الله تعالى يحمل في طياته معجزاتٍ حقيقية وتعاليم عظيمة وعظات جليلة لا يتسنَّى لأي شاعر أن يبلغ مبلغها، قال تعالى: {وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ ۚ قَلِيلًا مَّا تُؤْمِنُونَ* وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ ۚ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ}،[٧] كما أنَّهم ليسوا فلاسفة ولا كهنة، وسيتمُّ فيما يأتي إدراج أهم الصفات التي يتحلى بها الرسل والأنبياء:[٨]

  • جميع الرسل والأنبياء بشر مثل بقية البشر، فهم يشربون ويأكلون ويتمشون في الأسواق.
  • هم أحسنُ الناس خلُقًا وأجمل وأكمل الناس خلْقًا.
  • يتميز الرسل والأنبياء بأنهم جميعًا من الرجال.
  • هم أصدق وأقوى البشر إيمانًا وأصفاهم وأنقاهم قلوبًا.
  • يتميزون بالصبر والقدرة على التحمل وقوة الجسم والبنية.
  • الصدق الدائم في أحاديثهم، فهم لا يكذبون، ويتميزون بكثرة العلم وبما أطلعهم عليه تعالى.

أسماء الرسل والأنبياء في القرآن الكريم

بعد معرفة كم عدد الرسل والأنبياء سيُشار إلى أسماء الرسل والأنبياء التي وردت في القرآن الكريم، فعلى الرغم من كثرة عدد الرسل والأنبياء إلا أنَّ الله تعالى لم يذكر منهم في كتابه إلا خمس وعشرين رسولًا ونبيًّا، فقد وردَ في سورة الأنعام لوحدها أسماء 18 منهم، وذُكرت بقية الأسماء في عدد من السور الكريمة، وفيما يأتي أسماء الرسل والأنبياء الذين ورد ذكرهم في كتاب الله تعالى وهم:موسى، آدم، أيوب، إدريس، نوح، إسحاق، هود، يونس، عيسى، إبراهيم، صالح، زكريا، لوط، إسماعيل، يعقوب، يوشع بن نون، يوسف، يحيى، شعيب، هارون، ذو الكفل، داود، سليمان، إلياس، اليسع،محمد، عليهم صلوات الله وسلامه أجمعين.[٩]

المراجع

  1. أديان إبراهيمية، موقع ويكيبيديا، اطُّلع عليه بتاريخ 18-08-2020.
  2. نبي، موقع ويكي ويند، اطُّلع عليه بتاريخ 18-08-2020.
  3. الألباني، تخريج المشكاة، 5669، صحيح.
  4. ابن كثير، البداية والنهاية، 140، فيه محمد الغساني الشامي تكلموا فيه.
  5. عدد الأنبياء والرسل، موقع إسلام ويب، اطُّلع عليه بتاريخ 18-08-2020.
  6. طه، الآية 69.
  7. الحاقة، الآيات 41-42.
  8. نبي، موقع ويكي ويند، اطُّلع عليه بتاريخ 18-08-2020.
  9. عدد الأنبياء والرسل المذكورين في القرآن وأسماؤهم وأسماء آبائهم، موقع إسلام ويب، اطُّلع عليه بتاريخ 18-08-2020.
مرات القراءة 122 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018