اذهب إلى: تصفح، ابحث

كيفية التعامل مع الطفل الشقي

التاريخ آخر تحديث  2019-02-19 18:39:47
الكاتب

كيفية التعامل مع الطفل الشقي

التعامل مع الطفل الشقي

الطفل الشقي في كثير من الأحوال يسبب إزعاج كبير لجميع من حوله، خصوصًا الأهل، حيث أن تصرفات الأطفال الصبيانية والعنيدة، تجعل الآباء في حالة دائمة من القلق، والخوف على مشاعر الناس الآخرين، والمشكلة أن العديد من الآباء لا يعرفون الطرق السليمة للتعامل مع الأطفال في مثل هذه الحالات وتربيتهم، وفي أغلب الأحوال يكون العقاب العنيف هو الأسلوب الرادع والوحيد، أو في حالات أخرى ينسحب الأبوين أساسًا من الانشغال بالطفل الشقي، ويتركانه بإهمال مقصود ليفعل ما يحلو له، ويتحمل عاقبة أفعاله، في هذا المقال سيتم التعريف بأهم وسائل التعامل مع الطفل الشقي بالعديد من الطرق والأساليب.

اقتداء الطفل الشقي بالأبوين

مهما كان الطفل وديع أو شقي، ولكنه في الأخير يكون مجبر على الاقتداء بأبويه، وذلك يحدث عن طريق كون الأب والأم هادئين في التعامل معه ومع الناس من حولهم، وكلما كان الأب والأم هادئين، كانوا أولادهم بنفس هدوئهم، وذلك لأن الأطفال يقلدون ما يرون ويسمعون، فلو كان الطفل شقي، ويرى أبويه يجلسان في مكان عام بأسلوب هادئ وليس غوغائي الطفل حينها سيكون ملتزم بما يفعله الأب خاصةً، وهذا لأن الأب أكثر تأثيرًا من حيث السلوكيات الاجتماعية عن الأم، الأم يكون تأثيرها من ناحية المشاعر أكثر، أيضًا لو كان الأب يقضي وقت طويل مع أولاده، فهو غالبًا سيفهم طريقة لعبهم، وسيفهم طفله وطريقة التعامل معه، وسيعرف ما هي حدود الطفل وكيف يصل معه إلى الحد الأقصى من الاحتمال.

النقاش عند فعل الخطأ

الطفل الشقي لا يرتكب جريمة، ولذلك كلما فعل الطفل فعل غير لائق ناتج من أفعال صبيانية فهذا لا يعني أن يُقام عليه الحد ويعاقب بطريقة مؤذية نفسيًا وجسديًا بل على العكس، يمكن للنقاش أن يكون فعال مع الأطفال خصوصًا من عمر سنتين، وهذه هي المشكلة أن الأم والأب لا يتعاملون مع الأطفال من سن صغير بطريقة ناضجة، حيث أن الطفل من عمر سنتين ونصف يمكنه أن يسمع ويميز الجيد من السيء، ومع تكرار الكلام إلى الطفل سيفهم أن الأب يريد مساعدته، ولا يقصد قمعه خصوصًا لو كان أسلوب النصح طفولي ومقنع، حينها الطفل الشقي تدريجيًا سيشعر أن له حدود وأن والديه يحبانه ويراقبانه.

استخدام نبرة الصوت المضبوطة

كثرة استخدام الصوت العالي مع عدم تنفيذ التحذيرات يجعل الطفل تدريجيًا لا يعمل حساب لنبرات الصوت ولا يميزها، وهذا الأمر ليس مفيدًا للأب أو للأم، ولذلك من الأفضل محادثة الطفل بالطريقة العادية بأسلوب هادئ وجميل، حتى في حالات النصح يكون الأمر في صورة نقاش، أما نبرات الصوت العالية فيجب أن تكون محسوبة حتى يفهم الطفل أن الوصول إلى هذا الصوت من الوالدين لهو أمر جليل.

إدخال الطفل في نشاطات رياضية

الطفل الشقي هو علامة جيدة على النبوغ والطاقة والرغبة في الاستكشاف، ولذلك الأمر كله يكون حول تحويل هذه الطاقة إلى المكان المناسب حتى تثمر بالطريقة المناسبة، ولو كان الطفل فوق الخمس سنوات فيفضل جدًا أن يشترك في لعبة رياضية حركية، هذه اللعبة ستعمله عدة أمور مهمة، مثل الالتزام بالقواعد، ومن ناحية أخرى إطلاق الطاقة الزائدة عنده في مجال المنافسة، والشيء الأخير هو أن المنافسة ستجعل الطفل الشقي يتعلم النظام وأن يتحكم في طاقته حتى يكسب، بالطبع كل هذه الأشياء تكون تدريجية، ولكن مع الوقت، ممارسة الرياضة ستجعل الطفل الشقي مختلف تمامًا وذكي جدًا.

دعم الطفل عاطفيًا

الكثير من الآباء يخطئون في حق أطفالهم عن طريق كبتهم وقمعهم، وذلك في الحقيقة جهل باحتياجات الطفولة البريئة، حيث أنه مهما كان الطفل شقي فهو غالبًا لا يَفهم أنه يؤذي الآخرين أو يُزعجهم، ولذلك على الآباء دعم الطفل عاطفيًا والابتعاد عن عمليات العقاب الفورية، والبحث عن بديل لإخراج الطاقة الزائدة فيه، هذا بجانب العناق واللعب معه، الأطفال يحتاجون للأب وللأم، أن يلعبوا معهم خصوصًا الطفل البكري، وأن يكونوا جمهورهم الداعم لهم، وربما الكثير من القصص حول العالم تكون عبارة عن محاولة اثبات من رجل لأبويه أنه كان يستحق اهتمامهم وثقتهم ودعمهم، أكثر مما قدموا له.

مدح الطفل

للأسف بعض الآباء لا يفعلون شيء غير الكلام مع الآخرين على مدى تعبهم في تربية طفلهم الشقي، وتكون هذه القصص مجرد دفاع من الأب والأم أمام الناس أنهم غير مقصرين في تربيته، ليرموا اللوم على الطفل وشقاوته، وكأن الطفل لا يفهم كل هذه التفاصيل، في الحقيقة هذا الأمر خصيصًا يجعل بعض الأطفال يتمادون في شقاوتهم، وهذا لأنهم يشعرون داخليًا بعدم دعم والديهم لهم، وبأنهم عبء، فيكون رد فعل نفسيتهم الصغيرة في إخراج هذه الطاقة السلبية التي تسربت لهم من أبويهم، في صورة حركة زائدة أو عناد، أو أذى، ومن هذا المنطلق مهم جدًا عدم الكلام أمام الناس عن الأطفال بصورة سلبية حتى لو كانوا بالفعل يفعلون أخطاء كثيرة، ولكن محاولة الدفاع عن الطفل أمام الناس تدريجيًا ستقلل من حاجة الطفل لفعل أخطاء أكثر حتى لا يضع أبويه في خانة التبرير.

طرق الثواب والعقاب في التعامل مع الطفل الشقي

الثواب والعقاب لهو أمر حساس جدًا، حيث أنه في بعض الأحيان لا يعرف الأبوين ما عليهم فعله، ولكن ببساطة العقاب، يمكن أن يكون العقاب في حالة تكرار الأخطاء بصورة مقصودة، أما في الأخطاء الأولى دائمًا النقاش هو الأفضل، والطفل يفهم النقاشات، وهذه أفضل طرق العقاب الفورية.

  • الحرمان من الخروج لعدة أيام.
  • تحديد مصروف أسبوعي، هذا المصروف يكون مخصص لشراء الحلوى لمدة أسبوع للطفل، هذه الفكرة فعالة بشكل دائم، لأن الطفل حينما يمتلك نقود من صغره يكون حر في صرفها، هذا الأمر يجعله يفكر في كيفية الحفاظ عليها، وعقابه بالحرمان لمدة أسبوع دون مال للحلوى سيكون دائمًا فعال.
مرات القراءة 840 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018