اذهب إلى: تصفح، ابحث

كيفية التعامل مع الطفل كثير البكاء

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 19 / 02 / 2019
الكاتب أيمن سليمان

كيفية التعامل مع الطفل كثير البكاء

كيفية التعامل مع الطفل كثير البكاء

تُعاني الكثير من الأسر من الطفل كثير البكاء، حيث أن الضوضاء الذي يُصدرها الأطفال ليست مُريحة للأذان أو للنفس، لأن صراخ الأطفال يكون صاخب وعشوائي وعنيف، ومزعج لأبعد الحدود، لدرجة أن الكثير من الآباء يلجئون لضرب أطفالهم من أجل أن يوقفوا البكاء، ولكن للأسف ليست هذه هي الطريقة الصحيحة لأجل أن يوقف الآباء صراخ أبنائهم، وذلك لأن أحيانًا يكون بكاء الطفل ناتج من مشكلة معينة الطفل غير قادر على التعبير عنها خصوصًا لو كان الطفل صغير ولا يقدر على الكلام، وفي هذا المقال سيتم التعريف بأهم أسباب بكاء الأطفال، ومن ثم كيفية التعامل مع كل سبب.

أسباب بكاء الطفل

هناك أسباب عدة تجعل الأطفال يبكون، منها أسباب إرادية تكون نابعة من الطفل نفسه، أو أسباب لا إرادية، مثل الألم أو الشعور بالوحدة أو ابتعاد الأم، وهذه أهم الأسباب المُحتملة:

الشعور بالمغص

يكون الطفل كثير البكاء في أوقات شعوره بالمغص، خصوصًا لو كان طفل رضيع ولم تكن عادة هذا الطفل هي البكاء، فلو كان الطفل يكرر الصراخ ويرفض الأكل، ولو كان مصاحب لهذه الحالة إسهال أو إمساك، حينها يمكن الشك فورًا أن هناك مشكلة في معدة أو أمعاء الطفل، ولأجل كشف هذه المشكلة يمكن وضع الطفل من بطنه على ركبة الأم، ومن ثم هدهدة الطفل، والضرب بخفة على ظهرة، لو هدأ البكاء قليلًا إذًا بالفعل هناك مغص ولأن هذه الحركة تسبب راحة نوعًا ما للطفل فإن الأمر يكون ظاهر أن الألم ناتج من البطن، حينها يمكن عرض الطفل على الطبيب فورًا لتحديد العلاج، وطلب الفحوصات.

الشعور بالصداع

الطفل أحيانًا كثيرة يشعر بالصداع، وهذا يكون ناتج من هزه بطريقة مفاجأة، أو لو كان طفل بدأ في المشي، فمن الممكن أن المجهود الكبير يكون حمل زائد عليه، أما لو كان الطفل قادر على الكلام، فهو غالبًا يكون طفل كثير الحركة، هذا غير أن الصداع دليل على معاناة الطفل من الأنيميا، ولذلك يفضل علاج الأنيميا أو الصداع وبعدها الطفل سيصمت تدريجيًا.

البكاء بسبب الجوع

الطفل الصغير عندما يجوع فهو يستخدم النداء الوحيد الذي يفهمه وهو البكاء، وتكون العلامات المرافقة للطفل في هذه الحالة هي وضع أصابعه في فمه، أو إدارة خده لأي إصبع يتوجه له حيث يعتقد أن هذا الإصبع هو ثدي أمه.

الشعور بالحر والبرد

في الصيف الطفل يشعر بالحر أكثر من البالغين، وهذا بسبب جلد الطفل الحساس، يكون الطفل كثير البكاء في الأماكن التي تجعله يعرق، أو يشعر بحرارة ولا يعرف كيف يعبر عن ذلك، ولتهدئة الطفل في مثل هذا الوقت، يمكن وضع الطفل في غرفة بها تكييف، وإن لم يكن هناك تكييف يمكن تحميم الطفل بمياه فاترة، مع وضع بودرة للتسلخات وزيت للأطفال على جسده، ثم ارتداءه ملابس خفيفة تحميه من نزلات البرد ليس إلا، ويمكن تكرار هذه العملية مرات كثيرة خصوصًا لو كان الطفل يستجيب للماء، أما لو كان الطفل يشعر بالبرد فالأمر الأفضل للتوقف عن البكاء هو التدفئة بالطريقة السليمة، الملابس الكثيرة تجعل الطفل غير مرتاح وغالبًا سيتضايق، ولذلك لا بأس من ملابس معتدلة وأغطية ثقيلة وناعمة من الفايبر.

ابتزاز الآباء

أحيانًا كثيرة يكون الطفل كثير البكاء لأنه يعرف أن هذه الطريقة هي التي ستجعل والديه يفعلان له ما يريده، فقط هو يستخدم البكاء كوسيلة ضغط على الأب والأم، ومثل هذا الطفل يكون ذكي جدًا وعنيد جدًا، للأسف لا يفضل مقابلة هذا الابتزاز بنوع من أنواع العنف، سواء عن طريق الضرب أو عن طريق الحرمان، ولكن الأفضل هو المساومة، فلو صمت الطفل سيحصل على جزء من الشيء، ولو استمر في البكاء فلا مشكلة من تركه يبكي الكثير من الوقت حتى يتعب، والغريب أن بعض الأطفال يقضون ساعات وهم يبكون، فقط يجب التأكد أن هذا البكاء لأجل الابتزاز، بعدها يتم ترك الطفل، حينها سيفهم أن البكاء ليس وسيلة، وأن الوسيلة الوحيدة للتفاهم هي النقاش مع الأب والأم.

كيفية التصرف مع الطفل كثير البكاء

هناك عدة طرق للتعامل مع الطفل كثير البكاء، خصوصًا لو كان هذا البكاء ليس بسبب عضوي، بل هو بسبب طبيعة الطفل التي تعتمد على البكاء كوسيلة ضغط على الوالدين.

لا لتبادل الصراخ

من أسوء العادات هي تبادل الصراخ مع الطفل، حيث يصل الحال بالأم أن تصاب بهيستيريا وعصبية عالية جدًا، تؤدي إلى الصراخ في الطفل بطريقة شرسة جدًا، مع الضرب والعقاب، في هذه الحال ربما سيتوقف الطفل، وربما لن يتوقف، ويتحول بكاءه من طلب شيء إلى شعور بالظلم والقهر والكراهية ناحية الأم، هذه المشاعر أحيانًا كثيرة تكبر مع الأطفال ولا يتم التخلص منها، ولذلك أفضل وسيلة للتعامل مع الطفل كثير البكاء هي الهدوء، ومعرفة ما يريده الطفل والمساومة عليه.

وضع مكافأة أسبوعية

من أفضل الطرق المُجربة هي وضع مكافأة أسبوعية، حيث أن المكافأة ستجعل لدى الطفل ما يخسره، فلو كانت المكافأة مال هو حر فيه، إذًا لن يبكي لأنه يعلم أنه لن يأخذ هذه المكافأة أخر الأسبوع.

الحزم في القرارات

من أهم ما يجب أن يتصف به الأب والأم هو الاتفاق والحزم أمام الطفل، فلو الطفل يبكي من أجل شيء، فلا يجب على أحد الوالدين أن يرضخ والثاني يعاند، هذا الأمر سيجعل الطفل يستخدم البكاء كوسيلة أكثر، ولذلك يفضل أن يكونا الأب والأم معًا في القرارات بحزم وجدية.

من الطبيعي أن يبكي الطفل

للأسف هناك الكثير من الآباء يقولون للطفل الولد، "الرجال لا تبكي" وهذه الجملة ليست صحيحة بالمرة، فأحيانًا كثيرة البكاء يكون وسيلة تنفيس وحيدة لدى الطفل، بالطبع الطفل كثير البكاء لا يمكن تشجيعه على البكاء، ولكن في المقابل لا يمكن منع الطفل العادي من البكاء.

354 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018