اذهب إلى: تصفح، ابحث

كيفية التيمم

التاريخ آخر تحديث  
الكاتب

كيفية التيمم

تعريف التيمم في اللغة والشرع

شرع التيمم تحقيقًا لأهمية الصلاة في حياة المسلم، وانتفاء أي عذر يمنع تحققها حتى مع انقطاع الماء وتعذر الوضوء، وقد عرف علماء الفقه التيمم بأنه:
لغة: القصد والتوجه إلى الشيء.
شرعاً: فهو مسح الوجه واليدين بالصعيد الطاهر بقصد الطهارة، والصعيد الطاهر هو تراب الأرض الطاهر الذي لا تخالطه نجاسة.
وقد أثبت العلم الحديث أن التراب الطاهر الذي لم يخالطه نجاسة له قدرة عالية على التطهير والقضاء على الميكروبات والجراثيم بأنواعها، ومن خلال السطور القادمة سوف نتعرف على حكم التيمم، والحكمة من مشروعيته، ومتى يشرع التيمم للمسلم ومتى يبطل، وكيفية التيمم واتباع الهَدْي النبوي فيه مع بعض المسائل المتعلقة بالتيمم.

حكم التيمم

يجب التيمم لما تجب لها الطهارة أي في حالة تعذر استخدام الماء للطهارة من الحدثين الأصغر والأكبر والصلاة، ويستحب تأخير الصلاة به إلى آخر الوقت، ويستحب التيمم لما يستحب لها، كقراءة القرآن، والتسبيح على طهارة.

الحكمة من مشروعية التيمم

شرع التيمم بهدف التيسير على الأمة عند الوضوء في حالة تعذر الحصول على الماء لأي سبب، أو في حالة حدوث الضرر من استخدامه مثل المرض وذلك لتحقيق دوام العبادة والصلة بين العبد وربه وعدم الانقطاع عنها.

متى يشرع التيمم

  1. أولًا: في حالة عدم وجود الماء وتعذر الحصول عليه قال الله تعالى: {فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا} [النساء: 43].
  2. ثانيًا: في حالة وجود الماء مع عدم القدرة على استعماله، وذلك مثل المريض قعيد الحركة ولا يوجد من يعينه على الوضوء والطهارة.
  3. ثالثًا: في حالة حدوث الضرر باستخدام الماء وذلك في حالتين: إما في حالة المرض، مثل: الجرح أو في حالة البرودة الشديدة التي يغلب الظن في حدوث المرض باستخدام الماء البارد.

كيفية التيمم

عن عمار رضي الله عنه «أن النبي صلى الله عليه وسلم ضرب بكفيه الأرض، ونفخ فيهما، ثم مسح بهما وجهه وكفيه» [متفق عليه]. وفيه يقصد المسلم صعيدًا طاهرًا، ويضرب الأرض بكفيه ضربة واحدة ثم ينفضهما لتخفيف التراب، ثم يمسح الوجه بيديه مرة واحدة، ثم يمسح كفيه بعضهما كما في الوضوء يمسح اليمنى بباطن اليسرى، ويمسح اليسرى بباطن اليمنى.

مبطلات التيمم

يبطل التيمم في الحالات الآتية:

  1. في حالة وجود الماء.
  2. في حالة انتقض التيمم بأحد نواقض الوضوء، مثل النوم أو خروج الريح.
  3. في حالة انتفاء العذر الذي شرع من أجله التيمم، مثل الشفاء من المرض.
  4. في حالة حدوث ما يوجب الغسل، مثل الاحتلام أو الجماع.

مسائل فقهية في التيمم

  1. حكم صلاة الفريضة بتيمم النافلة: يجوز مع بقاء العذر في استخدام الماء، مثل المرض أو عدم وجود الماء، أما في حالة وجود الماء فيبطل التيمم ويجب الوضوء.
  2. حكم التيمم في وجود الماء على مسافة قريبة: لا يجوز التيمم في وجود الماء على مسافة قريبة؛ لأن التيمم شرع في حالة التعذر في الحصول عليه.
  3. حكم التيمم بالتراب المستعمل : لا يجوز التيمم بالتراب المستعمل، والمقصود بالتراب المستعمل هو ما علق في اليدين من غبار ثم نفخه، أما الموجود في الإناء أو الأرض فلا يعد بمستعمل.
  4. حكم تعدد التيمم بتعدد موجبه: يعني أن يكون المرء على جنابة ويريد الصلاة فهل يتيمم مرتين، إحداهما للطهارة من الجنابة والأخرى للصلاة أم مرة واحدة تجزئ عنهما؟ والإجابة يكفي تيمم واحد؛ وذلك لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر عمارًا أن يتيمم مرة واحدة للصلاة وكان عمار على جنابة، فالتيمم مطهر للحدث الأكبر وللحدث الأصغر.
  5. معنى العجز في استعمال الماء: يعني انقطاع السبل كافة للحصول على الماء الدافئ الذي تحصل به الطهارة ولا يحدث معه ضرر؛ لكن في حالة وجود أي طريقة يمكن معها زوال الضرر مثل تسخين الماء أو شرائه أو حتى الحصول عليه من جيرانك يمتنع المسلم عن التيمم ويتوضأ قال الله تعالى: {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ} [سورة التغابن: 16].
  6. حضر الماء في أثناء الصلاة: يجب على المسلم التسليم والوضوء مع إعادة الصلاة، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الصعيد الطيب طهور المسلم، وإن لم يجد الماء عشر سنين فإذا وجد الماء فليمسه بشرته، فإن ذلك خير» [رواه الترمذي].

المراجع

موقع الشيخ بن باز: مشروعية التيمم عند العجز في استعمال الماء للوضوء

موقع الشيخ بن باز: حكم التيمم مع وجود الماء بعد مسافة قريبة

مرات القراءة 1752 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018