اذهب إلى: تصفح، ابحث

كيفية الحصول على المال

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 19 / 02 / 2019

كيفية الحصول على المال

أهمية المال

كان المال ولا يزال عصب الحياة ومحركها الأساسي، ويومًا بعد يومٍ يغدو أكثر أهميةً في التعاملات البشرية، وعلى أساسه تُحدَّد الكثير من الأطر للعلاقات بين الأفراد والمجتمعات والدول على حدٍّ سواء.
لم تعد الحاجة إلى المال تقتصر على تأمين سبل العيش فقط، بل أصبح الجميع يسعى إلى الحصول على أكبر قدرٍ ممكن منه من أية مصادر متاحة في سبيل غاياتٍ وأغراض عدة، ليس أولها مزيد من الرفاهية ومستوًى معيشي أفضل، وليس آخرها رغبة النفس البشرية في تملُّك المزيد.
ولأنَّ المال هو المتحكم الأول في حياة الجميع، يبحث الكثيرون عن الطرق المختلفة للحصول على المزيد، ويتساءلون عن كيفية الحصول على المال وعن الأساليب التي تُمكِّن من ذلك.
وفي السطور التالية مجموعة من أبرز طرق الحصول على المال وأكثرها نفعًا وفائدة.

كيفية الحصول على المال

الوظائف التقليدية

أولى الطرق التي يمكن من خلالها الحصول على المال -وربما أسهل الطرق- هي الوظائف التقليدية المعروفة للجميع، وتكون على شكل أعمالٍ أو مهامَّ ما على الشخص تنفيذها مقابل الأجر أو الراتب الشهري الذي سيحصل عليه.
هذه أبسط طرق الحصول على المال لمَن يتسألون عن كيفية الحصول عليه وعن طرق جنيه.
عادةً ما تكون الوظائف إما معتمدةً على المجال أو التخصُّص الدراسي للشخص، ومن ثمَّ يعمل في مجال دراسته وتخصُّص الشهادة التي يحملها؛ أو تكون الوظيفة معتمدةً على نوعٍ من الأعمال التي تتطلَّب جهدًا بدنيًّا وعضليًّا، وهذا النوع من الوظائف لا يحتاج إلى أي شكلٍ من التحصيل الدراسي، مثل عمال المصانع.
الوظائف التقليدية تساعد على تحقيق دخلٍ ثابت لا بأس به، ويمكن أن تساعد الشخص على تحقيق مستوًى جيد من المعيشة والرفاهية، وهذا يختلف من بلدٍ إلى آخر تبعًا لمستوى المعيشة فيه ومتوسط الأجور.

الأعمال الحرة

طريقة أخرى من طرق الحصول على المال، وهي أفضل من السابقة بالنسبة إلى الكثيرين لأنها تعتمد على العمل الحر الخاص بالشخص، والذي لا يكون فيه مرتبطًا بأية جهةٍ رسمية أو غير رسميةٍ قد تلزمه بقواعد وشروط عملٍ معينة، بل يكون العاملون في مجال الأعمال الحرة المسؤولين الوحيدين عن المهام التي تُطلَب منهم.
غالبًا يعتمد هذا النوع من الأعمال على المهنة التي يتقنها الشخص أو مهارةٍ شخصية ما يمكن العمل بها، ومن ثمَّ تحقيق المال؛ فالشخص الذي يتقن مهنة النجارة يمكن أن يعمل فيها ويكون ضمن مجال الأعمال الحرة، والشخص الذي يتقن الترجمة يمكن أن يعمل كمترجمٍ خارج إطار الشركات والمؤسسات بشكلٍ حر، وهو بذلك يُحسَب على مجال الأعمال الحرة، ويمكن إسقاط الكثير من الاعمال والمهن على هذا المجال.
في كثيرٍ من الأحيان يكون المردود المادي من الأعمال الحرة أفضل من مردود الوظائف التقليدية، ولكن في المقابل تكون الوظائف التقليدية أكثر استقرارًا من ناحية الأمان المالي، الأمر الذي جعل الكثيرين يتوجهون إلى الوظائف التقليدية وإلى الأعمال الحرة كعملٍ إضافي بجانب الوظيفة.
يُذكَر أن الثورة التقنية والإنترنت أضافا أخيرًا نوعًا جديدًا من الأعمال الحرة التي يمكن العمل فيها من المنزل وعبر الإنترنت دون الحاجة إلى الالتزام بدوام عملٍ أو حتى الحضور إلى مكانٍ مخصص للعمل، تشمل هذه الأعمال تلك المهام التي يمكن تنفيذها عبر الحواسيب مثل الكتابة، وتحليل البيانات، ودراسة السوق، ووضع الخطط التسويقية، وما إلى ذلك من الأمور، ومن ثمَّ أصبحت خيارًا جيدًا للباحثين عن طرق جديدة لتحصيل المال.

الاستثمار

لا بد من أن يكون الاستثمار في خيارات كل من يتساءل عن كيفية الحصول على المال، لأنه كان وما زال واحدًا من الخيارات الاقتصادية الأساسية للأفراد والمجتمعات في مجال الأعمال وتحقيق النفع المشترك.
يعتقد الكثيرون أن الاستثمار حكر على أصحاب رؤوس الأموال ومالكي الثروات، بالإضافة إلى الخبرة الاستثمارية التي يجب على المستثمر امتلاكها، ولكن في الحقيقة هذا غير دقيقٍ تمامًا.
هناك الكثير من أشكال الاستثمار والتي لا تجعله حكرًا على أصحاب رؤوس الأموال فقط، بل أصبحت هناك منصات ومواقع إلكترونية مختصة في الاستثمار المحدود الذي يكون بمبالغ صغيرة لا تزيد على 50 دولارًا أحيانًا وربما أقل.
فضلًا عن الشركات الاستثمارية والمصارف والمحافظ الاستثمارية التي توفر على الأشخاص عناء البحث عن الخيار الاستثماري الجيد؛ فتقوم الشركات بهذا الدور، وفي النهاية يحصل المستثمر على الأرباح فقط.
بالإضافة إلى الخيار المعروف للجميع، وهو أن يستثمر صاحب المال في المشروع الذي يراه مناسبًا، وبالتأكيد يحتاج ذلك إلى خبرةٍ ودراية بالمجال الذي سيستثمر فيه، بالإضافة إلى خبراتٍ في المجال الاقتصادي وإدارة المشروعات وما إلى ذلك من الأمور التي يتطلَّبها العمل على مشروعٍ خاص.

التجارة

يمكن أن تكون التجارة أيضًا متعددة الأشكال والأنواع، ويمكن العمل في مجالاتٍ واسعة من الأنشطة التجارية، مثل تجارة العقارات وتجارة السيارات وتجارة الأطعمة، كما يمكن أن تكون تجارة الأدوات التقنية والكهربائية وتجارة الألبسة وغير ذلك خيارًا مناسبًا.
ما يعيق الكثيرين عن العمل في هذا المجال هو حاجة التجارة في غالب الأحوال إلى بعض الدراية والخبرة في المجال التجاري الذي يمارسونه، أضف إلى ذلك أنها تحتوي على نسبة مخاطرةٍ ويمكن أن تؤدي إلى الخسارة، خصوصًا في الحالات التي لا يمتلك الشخص فيها الخبرة الكافية.
كما تُعدُّ التجارة أيضًا من الخيارات الجيدة للحصول على المال وجني الأرباح من ناحية المردود الذي يمكن أن يحصل عليه الشخص إذا ما نجح في هذا المجال.

تأجير الممتلكات

أيًّا كان نوع الممتلكات، يمكن الحصول على الأموال من خلال تأجيرها، سواءً كانت تلك الممتلكات عبارةً عن منزلٍ أو مستودعٍ أو أرض، حتى السيارة يمكن تأجيرها.
هذا الشكل من الأعمال يندرج تحت بند الدخل السلبي، والذي هو نوع الدخل الذي يمكن للفرد الحصول عليه دون تدخلٍ ولا يتطلَّب أي نوعٍ من الأعمال، وإنما فقط بعض الجهد والمال في المرة الأولى عند التملُّك، ومن ثمَّ يمكن الحصول على المال دون أن يكون مطلوبًا من الشخص أي مهمةٍ أو عمل، وكمثالٍ على الدخل السلبي الدخل الذي يأتي من تأجير منزلٍ أو تأجير أرضٍ أو تأجير مبنًى تجاري.
وأخيرًا، عملية الحصول على المال تظل قائمةً على الغرض الذي يريد الشخص المال من أجله، سواءً كان يسعى إليه لأغراضٍ استثمارية أو للتوفير أو بهدف تأمين مستوًى جيد من المعيشة، ومن ثمَّ تعتمد الطريقة الأنسب من هذه الطرق أو غيرها على حالة الشخص ووضعه الاقتصادي وما الذي يتطلع إليه في هذا الخصوص.

208 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018