اذهب إلى: تصفح، ابحث

كيفية العمرة

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 19 / 02 / 2019
الكاتب محمد قيس

كيفية العمرة

مقدمة

العُمرة هي النية بزيارة بيت الله الحرام، وأداء مناسك معينة، وتختلف في الحج في أنه يجوز ذلك في أي وقت من أوقات العام، ولإكمال أداء العمرة لا بد للمُعتمر من أن يقوم بأركان أساسية، وهي: 1.الإحرام، 2.الطواف حول الكعبة 3.السعي بين الصفا والمروة.

واجبات العُمرة

  1. أن يُحرم المُعتمر من الميقات.
  2. الحلق أو التقصير.
  3. أن لا يلبس الرجل المخيط.

الركن الأول الإحرام

وتبدأ بأن ينوي المعتمر أن يؤديَ مناسك العُمرة. كيف يدخل المُعتمر إلى مكة؟

  1. أن يأخذ المُعتمر راحة كافية في مكان يجد فيه راحته للاستعداد للطواف.
  2. من المستحبات التي على المُعتمر أن يقوم بها عند دخول مكة هو تجرّده من الثياب، والاغتسال كاغتساله من الجنابة إذا تمكّن من ذلك ودخول مكّة من أعلاها.
  3. التطيّب في الرأس واللحية فقط دون تطيّب ثياب الإحرام.
  4. لبس ثياب الإحرام "الإزار والرداء" للرجل؛ حيث يلف الرداء على كتفيه، أما بالنسبة للمرأة فإنها تبقى بملابسها العادية نفسها غير المتزيّن بها.
  5. الدخول بالرِجل اليُمنى عندما يصل المُعتمر إلى المسجد الحرام، ثم يقول: "أعوذ بالله العظيم، وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم، بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم افتح لي من أبواب رحمتك". ويقول عند الخروج من المسجد الحرام: "بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم إني أسألك من فضلك، اللهم اعصمني من الشيطان الرجيم".
  6. أن يصلي المُعتمر الصلاة المكتوبة إذا حان وقتها، ويصلي سنة الإحرام ولكنها ليست واجبة فليس عليه حرج إن لم يصلها.
  7. التلبية: "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إنّ الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك"، وليس من المهم التلبية الجماعية، ويستمر المُعتمر بالتلبية حتى يصل إلى البيت الحرام.
  8. من المشروع أيضًا أن يكبّر المعتمر الله كلما صعد مرتفعًا، وأن يسبّح كلما هبط واديًا.

الركن الثاني الطواف حول الكعبة

  1. يجعل المُعتمر الكعبة على يساره وعندما يرى البيت الحرام يكبّر.
  2. يقدّم المعتمر رجله اليمنى ويقول: "بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك"، ويمكن أن يقول أيضًا: "أعوذ بوجهك العظيم وسلطانك القديم من الشيطان الرجيم".
  3. يتوجّه المُعتمر إلى الحجر الأسود ليبدأ الطواف سبع مرات.
  4. من السنة أن يلمس المعتمر الحجر الأسود وأن يقول: الله أكبر كلما اقترب ويقبّله إذا تمكن من الوصول، فإن شقّ عليه ذلك فله أن يستلمه بيده فقط، وإن استعصى ذلك فيمكن أن يشير بيده اليمنى.
  5. كلما وصل المعتمر إلى الحجر الأسود أو إن حاذاه فعليه أن يقول: "بسم الله، الله أكبر"، أو أن يقول المعتمر: "الله أكبر" فقط.
  6. من السنة عند أداء الطواف أن يرمل المُعتمر في أول ثلاثة أشواط، و"الرمل" هو الإسراع في المشي. أما في الأشواط الأربعة الباقية، فيجوز عليه أن يمشي على مهل.
  7. يدعو المُعتمر بين الركنين (الركن اليماني والحجر الأسود): "ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار".
  8. بعد أن ينتهي المُعتمر من الطواف عليه أن يصلي خلف المقام ركعتين، ومن السنة أن يقول قول الله تبارك وتعالى: "واتّخذُوا من مّقَامِ إِبراهِيمَ مُصَلّى". (سورة البقرة: 125)
  9. يمكن أن يصلي المعتمر في أي مكان من المسجد الحرام إذا تعذّر أن يصلي ركعتين خلف المقام بسبب الازدحام الشديد، ويقرأ في الركعة الأولى: الفاتحة والكافرون، أما في الركعة الثانية فيقرأ الفاتحة والصمد، ويجوز القراءة بأي سور أخرى.

الركن الثالث: السعي بين الصفا والمروة:

  1. يكون سعي المُعتمر سبعة أشواط بين الصفا والمروة، حيث يبدأ من الصفا حتى يرى المُعتمر الكعبةَ؛ فيرفع يده ويهلّل ويكبّر ثلاثًا، ويقول: "لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. لا إله إلا الله وحده أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده" ثلاث مرّات، ومن السنة أن يقرأ قول الله تبارك وتعالى: "إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ" (سورة البقرة: 158)، ويستحب الدعاء بما تشاء وقراءة الأذكار.
  2. النزول باتجاه المروة والهرولة بين العلمين الأخضرين، وتكون الهرولة للرجال فقط دون النساء.
  3. وعند الوصول إلى المروة يفعل المعتمر ما فعل في الصفا عدا قراءة الآية وهي خاصة بالصفا.
  4. يكرر المعتمر سبعة أشواط بحيث يكون الذهاب شوطًا والرجوع شوطاً آخر.

التحلّل من الإحرام

بعد أن ينتهي المُعتمر من عُمرته يتحللُ من الإحرام وذلك عن طريق أن يحلق الرجل شعر رأسه أو يقصّره، وأن تقصر المرأة شعر رأسها وتجمع شعرها وتأخذ منه قدر أنملة (كطرف الإصبع) فأقل، ويمكن للمُعتمر بعدها أن يقوم بكل شيء كان مُحرّمًا عليه في أثناء الإحرام.

571 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018