اذهب إلى: تصفح، ابحث

كيف ابدا قراءة الكتب

التاريخ آخر تحديث  2020-08-15 06:44:27
الكاتب

كيف ابدا قراءة الكتب

قراءة الكتب

ينبغي أن تكون القراءة مجرّد هواية، بل يجب أن تكون عادة؛ لأنّ القارئ يكتسب معرفة هائلة من مصادر مختلفة، ولا يمكن لأيّ شخص أن يسرقها أو يسلبها منه، واليوم في العالم الرّقميّ يمكن القراءة من الكثير من المصادر، وبمجرّد تطوير عادة القراءة، ستصبح ممتعة وستصبح قراءة مزيد من الكتب هدفًا كبيرًا؛ لذا من المفيد تطوير مهارة القراءة السّريعة وتوفير الكثير من الوقت لاستغلاله في قراءة صفحات أكثر.

كيف ابدا قراءة الكتب

تبدو قراءة كتاب مهمّة بسيطة جدًّا، لكنّها كذلك عندما يكون الكتاب ترفيهيًّا فقط، وعند القراءة من أجل استخلاص شيء ذي قيمة من الكتاب لن تكون القارءة مهمّة سريعة أو سهلة، فالقرءة عملّية معقدّة تنقسم إلى أربعة أقسام:[١] [٢]

  • القراءة الابتدائيّة: هي ما يتعلّمه الأطفال في المدرسة الابتدائيّة، وتمكّنهم القراءة في هذه المرحلة من فهم الكلمات الموجودة في الصّفحة، وليس أكثر من ذلك بكثير.
  • القراءة التّفتيشيّة: هي البحث عن النّقاط البارزة ومحاولة التقاط أكبر قدر ممكن ممّا يحاول المؤلّف قوله، وهناك نوعان منها:
  1. القشط المنتظم: هو فحص الكتاب سريعًا، مثل قراءة المقدّمة، وجدول المحتويات، و قراءة الغلاف الدّاخليّ، ويجب أن يمنح القشط معرفة كافية لفهم فصول الكتاب، ويُساعد في معرفة إذا كان الكتاب يستحقّ القراءة أم لا.
  2. القراءة السّطحيّة: هي القراءة التي لا تفكّر في الجدل، ولا تبحث عن الأشياء، ولا تتطلّب كتابة الهوامش، والفائدة منها المساعدة في التّعوّد على القراءة السّريعة، وفي بعض الأحيان هي كلّ ما يحتاجه الكتاب أو يريده القارئ، لكن أحيانًا يتطلّب الأمر أكثر من ذلك.
  • القراءة التّحليليّة: هي القراءة ببطء وعن كثب، والغوص في النّصّ وتدوين الملاحظات، والبحث عن الكلمات أو المراجع غير المفهومة، ومحاولة الوصول إلى رأس المؤلف لفهم ما يُقال، وهناك أربع قواعد للقراءة التّحليليّة:
  1. تصنيف الكتاب حسب النّوع والموضوع.
  2. معرفة ما يدور حوله الكتاب بأكمله، بأقصى قدر من الإيجاز.
  3. معرفة علاقة فصول الكتاب ببعضها.
  4. تحديد المشكلة أو المشكلات التي يحاول المؤلف حلّها.
  • القراءة التّجميعيّة: يستخدِم هذا النّوع الكتّاب والأساتذة، وهي قراءة كتب عديدة حول موضوع واحد، وتشكيل أطروحة أو فكرة أصليّة، من خلال مقارنة أفكار المؤلّفين، وتحتاج وقتًا وجهدًا، ولا يتّجه إلى هذا النّوع إلّا المهتمّون بجدّيّة في موضوع معيّن، وهناك خمس خطوات للقراءة التّركيبيّة:
  1. العثور على المقاطع ذات الصّلة: الخطوة الأولى هي قراءة استطلاعيّة لجميع الأعمال التي يُحدّدها القارئ التي تكون ذات صلة ببعضها.
  2. تحديد المصطلحات: في القراءة التّحليليّة، يجب تحديد الكلمات الرّئيسيّة وكيفيّة استخدامها من قِبل كلّ مؤلف، وشرح المصطلحات المختلفة لكلّ منهم، وصياغتها بلغة القارئ.
  3. طرح أسئلة واضحة: بدلًا من التّركيز على المشكلات التي يحاول المؤلّف حلّها، يجب التّركيز على الأسئلة التي يريد المؤلّف الإجابة عليها، وتأسيس مصطلحاته الخاصّة، ومن المهمّ تأطير الأسئلة بطريقة تمكّن القارئ من تفسير جميع المؤلّفين أو معظمهم على أنّهم يقدّمون إجابات.
  4. تحديد المشكلات: إذا طرحَ القارئ أسئلة وكانت إجاباتها متعدّدة، فهذا يعني أنّه حدّد المشكلة جيّدًا، ويجب ترتيب الإجابات المتعارضة؛ للمساعدة في فهم وجهات النّظر المتعدّدة داخل قضية ما وتكوين رأي ذكيّ .
  5. المناقشة مع المؤلّفين والحصول على رأي مستنير.

كيفيّة قراءة كتاب سريعًا

فيما يلي عدد من الخطوات التي يجب تذكّرها للقراءة سريعًا: [٣]

  • تجنُّب النّطق: يبدأ الطّفل بتعلُّم القراءة بصوت عالٍ حتّى يتمكّن المعلّم من تصحيح نطقه، ومع الوقت يعتاد على قراءة كلّ كلمة في رأسه، وهذا يُبطئ كثيرًا من سرعة القراءة، وهذه عادة يصعب التّخلّص منها لكنّها ليست مُستحيلة، ويمكن تحقيقها من خلال الممارسة المنتظمة.
  • تجنُّب تراجع الرّؤية: تراجع الرؤية هو تحريك العينين ذهابًا وإيابًا بسبب التّركيز على قراءة كلّ كلمة؛ لذا يجب التّركيز على الفكرة العامّة بدل الكلمات المفردة، ويمكن استخدام حيلة تغطية الكلمات بالورق المقوّى لتجنُّب تراجع الرّؤية.
  • تجنُّب التّوقّفات: لا يجب التّوقّف عند كلّ نقطة وفاصلة، ولا يتعيّن التّوقّف مؤقّتًا عند رؤية الفاصلة أو النّقطة.
  • تفحُّص غلاف الكتاب: يُعطي الغلاف الأماميّ والخلفيّ وعنوان الكتاب فكرة عنه لأنّه من المهمّ معرفة موضوع الكتاب قبل البدء في قراءته.
  • القراءة من خلال جدول المحتويات: يعطي جدول المحتويات فكرة عن تدفّق موضوعات الكتاب، ويمكن اختيار كثر الفصول المهمّة واستثمار الوقت في قراءته، وتصفّح الفصول غير المهمّة جدًّا.
  • قراءة مراجعات الكتاب: مراجعات الكتب متوفّرة على الإنترنت، وبمجرّد قراءتها سيكون من السّهل معرفة موضوع الكتاب.
  • قراءة الصّفحات القليلة الأولى والصّفحات القليلة الأخيرة: تحتوي الفصول الأولى على معلومات مهمّة حول الكتاب، والصّفحات الأخيرة تلخّص جميع المعلومات المهمّة التي غطّاها المؤلّف في الكتاب.
  • تصفُّح محتوى الكتاب: القشط أسلوب قراءة سريع ومفيد، ويعني قراءة السّطر الأوّل والأخير من كلّ فقرة، وإلقاء نظرة على الكلمات والتّواريخ المهمّة، ويتطلّب القشط ممارسة منتظمة؛ لأنّه من الصّعب استعراض فقرة أو صفحة في المرحلة الأولى من تعلّم القراءة السّريعة.

خطوات لتصبح قارئًا متعطّشًا

من الصّعب أحيانًا تحويل حبّ قراءة الكتب إلى أسلوب حياة يوميّة، لكنّه ليس مستحيلًا، وفيما يلي عدد من النّصائح التي تُساعد في زيادة لشّغف بالقراءة: [٤]

  • البدء بالموضوعات المفضّلة: لا توجد قائمة قراءة رسميّة، ويمكن لأيِّ أحد أن يُحبّ أيَّ موضوع ويقرأ عنه.
  • استخدام قوائم الكتب: يمكن الاستفادة من العدد الكبير من قوائم الكتب المتاحة على الإنترنت، مثل أفضل 100 رواية على الإطلاق أو أفضل كتب في علم النّفس أو اللّغة...
  • تطوير عادة قراءة 50 صفحة يوميًّا.
  • تدوين ملاحظات تتضمّن اسم الكتب المفضّلة والكتب المقروءة، وتدوين ملاحظات عن كلّ كتاب، مثل أجمل الاقتباسات، وموافقة أو مخالفة رأي الكاتب، وما إلى ذلك.
  • تخصيص وقت يوميّ للقراءة بعيدًا عن المُشتّتات.
  • متابعة مواقع الكتب الإلكترونيّة الشّهيرة، ومتابعة مواقع مراجعات الكتب، والمشاركة في مواقع نقاشات الكتب.

المراجع

  1. How to Read a Book artofmanliness تم الاطلاع بتاريخ 15-8-2020
  2. How to Read a Book: The Ultimate Guide by Mortimer Adler fs.blog تم الاطلاع بتاريخ 15-8-2020
  3. 5 Easy Steps to Read a Book in 1 Hour: Ultimate Speed Reading romanroams تم الاطلاع بتاريخ 15-8-2020
  4. : 7 Steps to Becoming an Avid Reader lifehack تم الاطلاع بتاريخ 15-8-2020
مرات القراءة 124 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018