اذهب إلى: تصفح، ابحث

كيف اعرف ان اللي نزل ماء الجنين

التاريخ آخر تحديث  2020-08-23 15:58:18
الكاتب

كيف اعرف ان اللي نزل ماء الجنين

ماء الجنين

يطلق على ماء الجنين علميًا اسم السائل الأمنيوسي، وهو سائل لونه أصفر قليلًا يحيط بالجنين أثناء الحمل، ويتواجد داخل الكيس السلوي، ويساعد هذا السائل الجنين بأن يطفو في داخل الكيس السلوي، وتكون كمية ماء الجنين أكبر بعد مرور حوالي 34 أسبوعًا من الحمل، حيث يصل إلى حوالي 800 مل، ولماء الجنين عدة فوائد، منها:

  1. تسهيل حركة الطفل داخل الرحم مما يسمح بنمو العظام بشكل صحيح.
  2. يساعد على اكتمال نمو الرئتين بشكل صحيح.
  3. يمنع الضغط على الحبل السري.
  4. يساعد بالحفاظ على ثبات درجة حرارة الوسط المحيط بالطفل، ويمنع فقدان هذه الحرارة.
  5. يساعد بحماية الطفل من الإصابات الخارجية، عن طريق تخفيف الضربات أو منع الحركات المفاجئة.[١]

نقص ماء الجنين

تعتبر قلة ماء الجنين من الأمراض التي تصيب الأم الحامل حيث تكون كميةالسائل الأمنيوسي أقل من الطبيعي، ولكن يمكن علاج نقص السائل الأمنيوسي من خلال قيام الطبيب المختص بوصف أدوية معينة، وتعتمد طريقة العلاج على معرفةسبب الاصابة وقياس درجة خطورة الوضع بالنسبة للأم والجنين وفترة الحمل والوضع الصحي للأم والوضع الصحي للجنين، ومن العوامل التي تؤدي إلى انخفاض كمية ماء الجنين أثناء الحمل:

  1. نزول ماء الجنين.
  2. حدوث انفصال للمشيمة عن الرحم قبل دخول الأم بمرحلة الولادة وقد يكون الانفصال كاملًا أو يبقى جزء من المشيمة متصلًا بالرحم.
  3. إصابة الأم بمرض مزمن كارتفاع ضغط دمها.
  4. يسبب استخدام أدوية معينة بتقليل ماء الجنين.
  5. إصابة الجنين بمرض معين داخل الرحم كسوء النمو.

علاج نقص ماء الجنين

وتوجد عدة طرق لعلاج نقص ماء الجنين أثناء فترة الحمل، ويعتمد ذلك على عمر الحمل ووضع الأم والجنين:

  1. فإذا كانت نسبة ماء الجنين قد قلت بشكل كبير وكانت الأم حاملاً في الأسبوع السادس والثلاثين إلى الأسبوع السابع والثلاثين، فطريقة العلاج الأمنة للأم هي بولادة طفلها.
  2. إذا كانت الأم حاملاً في أحد الأسابيع التي تسبق الأسبوع الـسادس والثلاثين، في هذه الحالة سيدرس الطبيب وضع الطفل الصحي وإجراء عدة فحوصات لمعرفة أسباب نقص نسبة ماء الجنين، ومراقبة تطور الحمل، و سيوصي الطبيب الأم بشرب الكثير من الماء والعصائر الطبيعية؛ لمحاولة تعويض الماء المفقود.
  3. إذا كان الأم تعاني من قلة ماء الجنين أثناء المخاض، وكانت هناك مشكلة في عدد نبضات قلب الطفل، فسيقوم الطبيب المختص بوضع السائل في الكيس المحيط بالجنين.[٢]

نزول ماء الجنين

تواجه العديد من النساء، خصوصًا من كانت هذه تجربتها الأولى بالحمل، مشكلة بالتمييز بين نزول ماء الجنين أو نزول سوائل أخرى، لذلك فإن السؤال المتكرر للكثير من الأطباء هو، كيف أعرف أن اللي نزل ماء الجنين؟، ولمعرفة ذلك لا بد من ملاحظة لون ورائحة السائل الذي ينزل، فعادة عند بدأ نزول ماء الجنين قد تشعر الأم بشعور يشبه البلل في منطقة المهبل، أو قد يحدث نزول كميات بسيطة من الماء على شكل متقطع أو قد يكون مستمرًا، أو نزول كمية كبيرة أكثر وضوحًا من سائل لونه أصفر،ونزول ماء الجنين يدل على أن كيس الحمل قد انفتح وستدخل الأم مرحلة المخاض والولادة، ولكن ليس من السهل دائمًا معرفة ذلك بالشكل الصحيح، لأن بعض الأمهات قد تواجه صعوبة في التمييز بين السائل السَّلَوِي والبول خصوصًا إذا كانت تشعر الأم بالبلل فقط، أو كان الماء ينزل على شكل قطرات صغيرة، وهنا لا بد للأم من الذهاب إلى المستشفى لإجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من كمية الماء المحيط بالجنين.

  • بعد نزول ماء الجنين يتبعه المخاض سريعًا، لكن إذا أُصّيبتِ الأم بتمزق بالأغشية فإن ماء الجنين سينزل ولن يبدأ المخاض، لذلك سيعمل الطبيب على إجراء تحريض للولادة؛ لأن انتظار حدوث المخاض بشكل طبيعي قد يزيد من مخاطر إصابة الأم والطفل بمشاكل صحية.
  • يعُرَّف نزول ماء الجنين قبل الأسبوع الـ السابع والثلاثين من عمر الحمل باسم "تمزق الأغشية الباكر" قبل بدأ مرحلةالمخاض، ويعزى نزول ماء الجنين مبكرًا إلى عدة أمور، منها:
  1. إصابة الأم بهذا المرض في حمل سابق.
  2. إصابة أغشية الجنين بالالتهابات نتيجة حدوث عدوى داخِلَ السَّلَى.
  3. إصابة الأم بنزيف داخل المهبل أثناء المراحل الأولى من الحمل.
  4. استمرار الأم بالتدخين أو تعاطي المخدرات خلال فترة الحمل.
  5. إصابة الأم بنقص الوزن المصاحب للتغذية السيئة.
  • إذا تعرضت الأم لنزول ماء الجنين مبكرًا فلا بد من التدخل الطبي لحمايتها ولمحاولة إنقاذ الجنين، لأنهما قد يصابا بحدوث عدوى أو انفصال المشيمة أو حدوث مشكلات بالحبل السري، وطرق العلاج المتبعة في هذه الحالة تعتمد على عمر الجنين والوضع الصحي للأم والجنين، ومن هذه الطرق والإجراءات:
  1. إذا كانت الأم مصابة بحالة تمزق الأغشية وحاملًا في الأسبوع الرابع والثلاثين، فيفضل الأطباء عادة بالولادة؛ لحماية الأم والجنين من الإصابة بعدوى الالتهابات. إذا ثبت عدم إصابتها بالعدوى فسيحاول الأطباء تقديم الأدوية للمساعدة بإكمال الحمل.
  2. إذا كانت الأم حاملًا بين الأسبوع الرابع والعشرين والأسبوع الرابع والثلاثين، فسيحاول الأطباء تأخير الولادة؛ للسماح بنمو الجنين بشكل أكبر، من خلال إعطاء الأم مضادات حيوية، وحقنة مساعدة لنمو رئة الطفل.
  3. إذا كانت الأم حاملًا بفترة تسبق الأسبوع الثاني والثلاثين من الحمل ولديها أعراض ولادة، فسيقوم الطبيب المعالج بإعطاء الأم أدوية تساعد على نمو الجهاز العصبي للجنين، وقد تعطى الأم الكورتيكوستيرويدات بدءًا من الأسبوع الـ 23 من الحمل، إذا بدأت أعراض الولادة المبكرة تظهر على الأم في هذه الفترة.
  4. إذا كانتِ الأم حاملًا في الفترة التي تسبق إكمال الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل، فكل ما يمكن للطبيب فعله هو تقديم الشرح الكامل للأم حول أضرار ولادة الجنين مبكرًا وأضرار تأخير الولادة.
  • في أثناء مرحلة المخاض النشِط، سيبدأ عنق الرحم في التوسُّع، والترقق، وسينزل رأس الطفل في الحوض، وقد يساعد الطبيب المختص بتعجيل نزول الطفل من خلال استخدامه لتقنية تعرف طبيًا باسم "إجراء بضع السلى"، حيث سيبدأ الرحم بتكوين انقباضات جديدة، أو تقويتها. [٣]

المراجع

  1. https://medlineplus.gov/Amniotic fluid, by ADAM Health Solutions.
  2. https://www.mayoclinic.org] / ما الخيارات العلاجية لقلة السائل الأمنيوسي خلال الحمل؟ [، By Mayo Clinic Staff، موقع مايو كلينك.
  3. https://www.mayoclinic.org] / خروج الماء: فهم علامة المخاض هذه [، By Mayo Clinic Staff، موقع مايو كلينك.
مرات القراءة 166 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018