اذهب إلى: تصفح، ابحث

كيف تصبح غنياً

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 20 / 02 / 2019
الكاتب محمد قيس

كيف تصبح غنياً

كيف تصبح غنيًّا

الثراء حلمنا جميعًا، باختلاف أشكالنا وألواننا وعقائدنا وحتى جنسياتنا، فلا يُوجد بيننا من لا يريد الثراء والغنى، ولا يُوجد من لا يستيقظ صباحًا ليُفكِّر في كيفية الحصول على المال وتحسين مستوى معيشته وشراء الطعام الذي يُحبُّه، بل وشراء السيارة والمسكن الذي يريدهما.
بعضنا تفكيره ينحصر فى موضوعٍ واحد ليل نهار: كيف يصبح غنيًّا، وكيف يحصل على المال. وعلى الرغم من أن ذلك سؤالنا جميعًا، إلا أننا لا نجد سوى زمرةٍ صغيرة تنال حلم الثراء وتصل إلى مرحلة الغنى، بينما الكثير -بل والملايين- لا يزال في مرحلة التفكير والسؤال: كيف سيُصبح غنيًّا؟
عزيزى، لن تنال المال وتصل إلى الغنى بالتساؤل فقط؛ فحالك كحال من يشعر بالعطش وبجانبه بئر ماءٍ عذب، ويتساءل متى سأشرب. بالتأكيد ستعتقد لبعض الوقت بأنه أحمق، وأيضًا من يريد الغنى، ليس من المنطقي أن يستمر في التساؤل دون أي جهدٍ يُذكَر، إذن قِف وتسلَّق سُلَّم الثراء وستُصبح غنيًّا.
هناك الكثير والكثير من الكتب والمقالات على الإنترنت تقدم النصائح المختلفة لكي تصل إلى مرحلة الغنى، وقد أجمع أكثرهم على عددٍ من النصائح والخطوات لتُصبح غنيًّا عليك أخذها بالاعتبار في طريقك.

فكِّر لتُصبح غنيًّا

التفكير وحده سيقودك لتُصبح غنيًّا، لا تُشكِّك فى قدرتك واستحقاقك للثراء والغنى، وابدأ بجديةٍ في كسب المال بأبسط الأعمال، وتذكر أن المال يُولِّد مالًا، ويجب عليك في البداية التخلُّص من أفكارك التشاؤمية وظنِّك السيئ، ربما تظن في تفاهة تلك النصائح، وتتساءل: هل التوقف عن التفكير التشاؤمي وعدم الثقة بنفسك سيقف عائقًا أمام أن تُصبح غنيًّا؟
نعم، وهو ما أكده ستيف جوبز مؤسس مجموعة شركات آبل، وهو من أغنياء العالم، وكذلك يقول الله عزَّ وجل فى حديثه القدسي: "أَنَـا عِنْـدَ ظَـنِّ عَـبْدِي بِي، إِنْ ظَـنَّ خَــيْرًا فَـلَهُ، وَإِنْ ظَـنَّ شَـرًّا فَـلَهُ".
لذا، لا تظن ولا تفكر في صعوبة أن تصبح غنيًّا وتنتظر من الله أن يُغنيك وقد أسأت الظن به، وعليه يجب الحرص على التفاؤل وتشجيع النفس والحرص على قراءة قصص نجاح الأغنياء المنتشرة، وهو ما قد يجعلك تتعجب عندما تجد أن غالبية آثرياء العالم كانوا في حالةٍ أسوأ من حالتك بكثير، بل كاد بعضهم أن يتشرد ويموت جوعًا، وعاشوا لفترةٍ على الإعانات والمساعدات التي منحتها لهم الدولة أو المؤسسات الخيرية.

أتقِن اللعبة

تحب الغنى والثراء، إذن اصرف أقل ممَّا تجني، وابدأ بتوفير المال حتى لو كان بمقدارٍ بسيط، عليك أخذ القرار الجاد واستقطاع جزءٍ من راتبك أو من مصروفك أو من أي موردٍ مالي لك واستثماره، لتنقل نفسك من خانة المستهلك إلى خانة المسثمر بأقلِّ القليل من المال.
شارك فى مشروعٍ صغير كبيع السلع البسيطة أو حتى الطعام الجاهز، أو أية فكرة من أفكار المشروعات الصغيرة التي أثبتت نجاحها لا سيما فى السنوات القلية الماضية، فإذا وفرت من راتبك 100 دولارٍ شهريًّا لمدة سنةٍ سيكون إجمالي المبلغ 1200 دولارٍ يمكنك استخدامهم فى مشروعٍ مثل شراء الإكسسوارات والهدايا البسيطة وبيعها على الإنترنت.
وهذا ما فعله أحد الشباب ذات مرةٍ على شبكات التواصل الاجتماعي، وحقق ذلك ربحًا يُقدَّر بـ3000 دولارٍ في يومٍ واحد، وهو مبلغ قد تقضي شهرًا كاملًا في العمل لتحصل على نصفه كراتب.
توفير المال واستثماره لن يأتي فقط من استقطاع جزءٍ من الراتب الشهري، ولكن من الاستغناء عن كل تلك الأشياء التى يمكن الاستغناء عنها، أو التي لها بديل بتكلفةٍ أقل؛ فلو فرضنا أنك تشترى الطعام الجاهز كل يومٍ فى عملك بتكلفة 60، فى حين أنه يمكنك أخذ طعامك من المنزل بتكلفة 10، فستكون وفرت فى العام الواحد مبلغ 500، ومن ثمَّ تستطيع استثمارها لتُصبح ألفًا وألفَين.
وهذا مثال بسيط، ويُمكنك تطبيق تلك القاعدة على الكثير من الأشياء فى حياتك اليومية، وبعدها ستجد أن استغناءك عن الكثير من الأشياء والرفاهيات غير المهمة يُوفِّر الكثير من المال. لذا، داوم على استثمار القليل من المال الذي سيجلب المال والمال والمزيد من المال حتى تصبح غنيًّا وتحقق حلمك.

استثمر في نفسك

ابدأ بالقراءة، ولا سيما في كتب الآخرين وتجاربهم، واستفِد بأكبر قدرٍ من خبراتهم، وتجنَّب أخطائهم، وتابع أخبار الاستثمار والأعمال وما الجديد وما الفرص والمجالات التي تقل بها فرص المنافسة وتزيد بها فرص الربح.
تطوير الذات وتحسين طريقة التفكير يعملان على تجنيبك المخاطر التي قد تواجهها في استثماراتك وأعمالك حتى البسيطة منها، ويُرشدانك إلى الطرق الأفضل لمُواجهة الصعاب المختلفة التي قد تقف عقبةً أمامك.

تسعة أعشار الرزق في التجارة

بالرغم من ضعف الحديث، لكن الكثير من التجارب أثبتت أن التجارة تجلب الغنى، فهما متلازمان.
ولا يكفي أن تكون تاجرًا ماهرًا وذكيًّا فقط؛ فالتجارة تجربة ومهارة مكتسبة وليست ذكاءً فقط، لذا عليك بالصبر والمداومة والبدء بالقليل، لأنَّ القليل ليس معضلة، لكن المعضلة الحقيقية هي استصغارك للأشياء وترفُّعك عن العمل البسيط وتفكيرك المحدود، ولا تستقل الربح في البداية، وتعلَّم من أخطائك، واسأل غيرك؛ فمنهم الكثيرون ممَّن يكسبون المال وسيُفيدونك بالكثير من الخبرات.

اختر الطريق

على الرغم من أن التجارة هي الطريقة المعروفة والمنتشرة لكسب المال، إلا أن هناك طرقًا ومجالاتٍ كثيرة انتشرت واشتهر أصحابها بتحقيق الكثير من الأرباح، مثل سوق الأوراق المالية أو البورصة، وتجارة العملات، وأيضًا هناك التسويق والبيع الإلكتروني، كل تلك المجالات حقَّقت الكثير من الأرباح، لكن يجب عليك أولًا إتقان الأمر بالقراءة والتساؤل والبحث والتنقيب حتى لا تواجه أية خسائر محتملة.
واعلم أن الحصول على المال أبسط ما يكون، ولكن الأمر يتطلب الجدَّ والاجتهاد ويتطلب شخصًا يسعى دائمًا إلى الرزق ويأخذ بزمام المبادرة، وليس شخصًا كسولًا ينتظر المال كل يومٍ على سريره ليصل إليه.

321 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018