اذهب إلى: تصفح، ابحث
شعر و أدب

كيف تصبح كاتب محترف

محتويات المقال

كيف تصبح كاتب محترف

الكتابة هي فن تحويل الأفكار إلى حروفٍ وكلمات وتراكيب لغوية، وفق معايير أدبية تتفاوت ما بين العمق والطلاقة والوضوح، وهي إحدى المهارات المهمة للتعبير عن الأفكار والمشاعر ومشاركة الآخرين التجارب الشخصية والمواقف المختلفة. ولمَّا كانت الكتابة فعلًا شخصيًّا بحتًا، فإنها تتأثر في المقام الأول ببلاغة الكاتب وبراعته في انتقاء الكلمات والصور والتراكيب.
كما أن مهارات الكتابة تختلف من لغةٍ إلى أخرى، ومن زمانٍ إلى آخر، وكذلك تبعًا لمُتغيرات الحياة ومجالات الكتابة المتنوعة؛ فكتابة القصة تختلف تمامًا عن كتابة تقريرٍ صحفي، وكتابة الرواية تختلف عن الكتابة التاريخية.

صفات الكاتب المحترف

ما يميز الكاتب الناجح أو الكاتب المحترف عن الآخرين ليس فقط أسلوبه في الكتابة، بل أيضًا صفاته الشخصية التي تبرز فيما يكتب، وآراؤه ومواقفه تجاه الحياة، والتي يُعبِّر عنها بالكلمات. لهذا؛ فالكاتب المحترف يُطوِّر من شخصيته باستمرارٍ علاوةً على تطوير أدواته في الكتابة.
ولأنَّ كل شيءٍ قابل للاكتساب والتعلُّم، نستعرض فيما يلي أبرز الصفات الشخصية التي يتَّسم بها الكاتب المحترف:

  • حُسن الخُلق:

الأخلاق هي عماد الأمة، ولأنَّ الكاتب هو أحد بُناتها، يجب أن يتَّسم بالاخلاق الحميدة، مثل التواضع والأدب والصبر، إضافةً إلى حسن التعامل مع الآخرين وسُهولة تكوين علاقاتٍ وصداقات معهم.
ولعلَّ أهم الأسباب وراء تميُّز الكاتب المحترف ومصداقية ما يكتبه هو سمعته الطيبة، فمن الصعب تصديق كلمات شخصٍ مشكوك في أخلاقه.

  • العقلية المستقلة والواعية:

تتعدد العقليات بتعدد البيئات والظروف الخاصة بنشأة الأشخاص، والكاتب هو شخص يتَّسم بالانفتاح علي الآخرين والمرونة في التعامل معهم، حتى في حالات اختلافهم عنه، كما أن الكاتب المحترف يتَّسم بوسطيته في الآراء والمواقف، وعدم انحيازه إلى مذهبٍ أو عرقٍ أو أشخاصٍ.
فالأشخاص، الذين يتمتعون بعقليةٍ واعية، يعرفون جيدًا كيفية تجنُّب الصراعات والمجادلات التي لا طائل من ورائها، علاوةً على تجنُّب النزاعات الثقافية والفكرية.

  • الأمانة والصدق:

الهدف الأساسي من الكتابة هو نقل المعلومة وتقديم الفائدة، لهذا يجب أن يتَّسم الكاتب بالأمانة فيما يكتب، فالابتعاد عن التحريف وتزييف الحقائق سمة أساسية في شخصية الكاتب الناجح، ليس فقط لخوفه من الله، ولكن أيضًا لحرصه على مراعاة الأمانة فيما يكتب، فالمسؤولية تأتي من معرفة أهمية الكتابة ودورها.

  • الثقة بالنفس:

الثقة بالنفس عامل مهم في مجالات الحياة كافة، ليس في الكتابة فحسب؛ فالواثق بنفسه يعلم أين يذهب وماذا يفعل، ويسعى إلى النجاح دون خوف الفشل.
قوة الكلمات تنبع من كاتبها، لذا يجب على الكاتب المحترف أن يتحلى بثقةٍ عالية بالنفس للكتابة عن كل المواقف الصعبة في الحياة، وتوجيه الناس إلي حلولها المناسبة.

كيف تصبح كاتبًا محترفًا

مهما كان ما تريد أن تكتب عنه، سواءً شعر أو نثر، بهدف النشر أو احتراف الكتابة كمهنة، عليك أن تتأكد من أن الكتابة 20% موهبة و80% اجتهاد وتعلم وتدريب، لهذا يمكن لأيِّ شخصٍ في أي مجالٍ وبأيِّ خلفيةٍ تعليمية إتقان مهارة الكتابة، فقط حدِّد هدفك من الكتابة، وستتعلَّم معنا في السطور التالية كيف تحققه.

  1. التخصُّص.

قبل كل شيء حدد التخصُّص الذي تريد الكتابة فيه، فمجالات الكتابة واسعة ومتعددة، ما بين شعرٍ ونثر وقصة ومقال، ولكلٍّ منها تشعُّبات أخرى تحتاج إلى مهاراتٍ مختلفة، على سبيل المثال المقال، هناك المقالات الأدبية، والعلمية، والرياضية، والتقارير الإخبارية.

  1. اقرأ كثيرًا.

بعد تحديد مجال الكتابة الذي ترغب فيه، اقرأ كثيرا عنه، اقرأ لآخرين وتعلَّم من أساليبهم، ولا تتوقف عند القراءة بلُغتك الأم، بل اقرأ عن التخصص نفسه باللغات الأخرى والمترجمة، فمن شأن القراءة الكثيرة توسيع آفاقك وذخيرتك اللغوية، كما ستتعلَّم بصورةٍ غير مباشرةٍ أقصر الطرق وأنجحها نحو كتابة احترافية مُبدعة.

  1. تصفُّح الإنترنت والبحث المستمر.

أصبح من السهل الآن متابعة كل شيءٍ من خلال شبكة الإنترنت، لهذا قُم بالبحث المستمر عن المعلومات والاكتشافات والأخبار المتعلقة بالتخصص الذي اخترت الكتابة فيه. كما أن الاطلاع على كل ما هو جديد يُعزِّز من ثقافتك الشخصية، ويرفع من مستوى احترافية المحتوى الذي تكتبه.

  1. العصف الذهني.

تدرَّب على ممارسة العصف الذهني، فالعصف الذهني عبارة عن استحضارٍ عقلي لكلِّ الأفكار والكلمات والمعلومات المتعلقة بموضوعٍ ما، وصياغاتها بأكثر من صورةٍ في الوقت نفسه، بمعنًى آخر: القدرة على الكتابة عن فكرةٍ ما بجُملٍ وكلمات مختلفة، ثم إعادة ترتيبها واختيار أفضلها.
ويُساعد العصف الذهني على تنظيم الأفكار، وتفريغ كل الكلمات المرتبطة بالموضوع الواحد. وجدير بالذكر أنه ليس هناك ضرورة لكتابة أفكارك في صورة جملٍ مُفصَّلة، بل تكفي كلمات مفتاحية كبدايةٍ تساعدك لاحقًا في ترتيب أفكارك.

  1. استخدم المصادر.

مع وجود الإنترنت والثورة المعلوماتية، أصبحت المعلومات في متناول الجميع، لهذا فهو مسؤول أمام قُرَّائه عن المعلومات التي يُقدِّمها من ناحية صحتها ومصداقيتها.

  1. الندوات والورش.

احضر الندوات وورش الكتابة؛ فمن أهم أدوات الكاتب المحترف، القدرة على تعلُّم كل ما هو جديد ومُتابعة الفعاليات الخاصة بمجالهه أولًا بأول. لذا فإنَّ حضور الندوات وورش الكتابة يوفر بيئةً مُحفِّزة للتعلُّم والاطلاع على كل جديد، كما أن الاحتكاك والتعامل مع كُتَّابٍ آخرين يزيد من معلوماتك وقدراتك الكتابية.

  1. مهارة اختيار العنوان.

العنوان هو بوابة مقالك، فالعنوان الجذاب يزيد من عدد قراءات مقالاتك، بينما العنوان المُكرَّر لا يلتفت إليه أحد. حاول دائمًا أن تتخيَّر عنوانًا مميزًا ومختلفًا لما تكتب، وابحث عن عنوانٍ يلفت نظر القارئ لم يُستخدَم من قبل، واعلم أن هناك الكثير من الأعمال والكتابات المميزة التي لم يلتفت إليها أحد بسبب ركاكة العنوان.
وعلى سبيل المثال، يمكنك استخدام أسلوب التعجب أو الاستفهام في العنوان، واستخدم كلماتٍ قاطعة قوية وغير متوقعة، فجُمهور القرَّاء يفضل دائمًا كل ما هو غريب وخارج عن المألوف، ولكن تذكَّر، لا تتوقَّف المهارة عند جذب القارئ من خلال عنوانٍ مميز فحسب، بل تمتد إلى جذبه لمتابعة القراءة حتى نهاية المقال بشغفٍ واهتمام، لهذا فإنَّ المحتوى الجيد والأفكار المنظمة لا تقل أهميةً عن العنوان.

المصادر

كيف تصبح كاتب محترف
Facebook Twitter Google
287مرات القراءة