اذهب إلى: تصفح، ابحث

كيف تلخص كتاب

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 24 / 10 / 2018
الكاتب شيماء الرشيد

كيف تلخص كتاب

أهمية تلخيص الكتب

تقوم عملية تلخيص الكتاب على قاعدة: ليس كل ما يُذكَر في الكتاب يُعدُّ شيئًا ذا أهمية. فهُناك الكثير من الأمثلة والتوضيحات والاقتباسات، إضافةً إلى أن إعادة صياغة الفكرة بأشكالٍ مختلفة أحد طرق الإقناع التي تجعل الفكرة تلتصق بالأذهان، مما يعني أن الكثير مما هو موجود في الكتاب تكرار يمكن الاستغناء عنه، وتقديم الفكرة في الملخص بشكلٍ مركز مرةً واحدة.

وعندما يُلخَّص كتاب فإنَّ الهدف من ذلك إما تسويقه وتشجيع القراء على شرائه وقراءته، أو نشر المعرفة عن طريق جعل محتويات الكتب مُختصَرة ويسهل قراءتها للجميع، حتى لمن لا يملكون الوقت الكافي أو الذين لا يحبون القراءة بالرغم من أهميتها. ويمكن أن يكون الكتاب محميًّا بحقوق الملكية والنشر التي تجعل الاطلاع عليه محصورًا في عددٍ معين من الناس، كأن يكون متوافرًا بصورةٍ ورقية فقط، فلا يمكن قراءته إلا بشرائه من المكتبات التقليدية، أو أن تكون النسخ الإلكترونية منه غير متوافرةٍ على الإنترنت مجانًا، بل يلزم شراؤه من مواقع بيع الكتب، بينما يستطيع أي شخصٍ قراءة الملخص فيستفيد من المعلومات الواردة في الكتاب، أو يتأكد من رغبته في شراء هذا الكتاب الذي وجد فيه ما يبحث عنه.

ويُعدُّ تلخيص الكتب أحد وسائل التبادل المعرفي، ومشاركة ما في العقول، ورؤية العمل المكتوب بأكثر من زاوية، ونقد الكتب وتوضيح نقاط القوة والضعف فيها؛ فإذا لخَّص ثلاثة أشخاصٍ الكتاب نفسه، فإنَّ تلخيص كلٍّ منهم سيكون مختلفًا عن الآخر وفق ما يراه مهمًّا، في تنويعٍ كبير للمحتوى الذي سيطلع عليه القارئ، ويستفيد منه الكاتب في أعماله القادمة.

ويمكن أن يكون التلخيص مفتوحًا، أي يُلخَّص الكتاب في ملخصٍ أيًّا كانت عدد صفحاته، أو أن يكون محددًا بنسبة، فيُمكن تحديد عدد صفحات التلخيص أو كلماته، وعادةً ما تُعتمَد هذه الطريقة في المواقع المختصة بتقديم ملخصات الكتب، وفي أعمدة الصحف والمجلات، وفي حلقات البرامج الثقافية، لأنها تضمن أن يكون للكتب على اختلاف حجمها تلخيص متساوٍ في عدد الصفحات أو الكلمات.

كيف تلخص كتابًا

هناك عدة طرقٍ يمكن الاختيار بينها عند تلخيص كتاب:

التلخيص في أثناء القراءة

في التلخيص خلال القراءة تُجهَّز ورقة وقلم أو ملف نصي على الكمبيوتر عند قراءة الكتاب، وكلما قُرِأت نقطة مهمة يُوردها من يعمل على تلخيص الكتاب بلُغته الخاصة، ثم يستمر في القراءة إلى أن يصل إلى فكرةٍ مهمة أخرى فيكتبها، وهكذا. وتمتاز هذه الطريقة بدقتها؛ فالنقاط المهمة تُكتَب في الملخص فور قراءتها، فتحتوي على كل المعلومات والتفاصيل كاملةً لا يشوبها نقص أو نسيان، ولا يحتاج من يُلخِّص الكتاب إلى أن يبحث في الكتاب من جديدٍ لتذكُّر معلومةٍ معينة أو نقلها، كإحصائيةٍ أو تاريخٍ أو اسم شخصيةٍ معينة ذُكِرت في تلك الجزئية من الكتاب.

ومن مميزاتها أيضًا أنها تبني ثقافة من يُلخِّص الكتاب وتُغذِّي فكره لأنه يقرأ الكتاب ويستفيد من معلوماته وليس تلخيصه فقط. ويُعاب على هذه الطريقة أنها تستلزم وقتًا طويلًا للانتهاء من التلخيص حسب سرعة القراءة والكتابة لمَن يعمل على التلخيص، وأنها لا تلتزم بترتيب الكتاب الذي اتبعه المؤلف، بل تعتمد بالكامل على الرأي الشخصي لمن يُلخِّص والأجزاء التي يراها مهمةً في الكتاب.

قراءة الكتاب كاملًا ثم التلخيص

إذ يُقرأ الكتاب بالكامل أولًا، وبعد ذلك يُكتَب الملخص المحتوي على أهم الأفكار والمعلومات الواردة في الكتاب. وتمتاز هذه الطريقة بأنَّ لغة من يعمل على التلخيص ستكون أقل تأثرًا بلغة الكاتب منها في طريقة التلخيص خلال القراءة، فمن المعروف أن أخذ وقتٍ قبل الكتابة عن شيءٍ قُرِأ يجعل القارئ يتخلَّص من هيمنة أسلوب الكاتب عليه، إلا أنها ستتطلب وقتًا وجهدًا، والسبب في ذلك أن من يعمل على التلخيص عندما يبدأ الكتابة سيحتاج إلى الرجوع إلى بعض الفقرات لاسترجاع ما ورد فيها وتدقيق المعلومات التي كتبها.

ويفيد كثيرًا في مثل هذه الحالات امتلاك من يعمل على التلخيص مهارات التعامل مع تطبيقات قراءة الكتب، مثل Adobe reader وFoxit reader، لأنَّ البحث عن معلومةٍ معينة من خلالها سيُساعده على تقليل الوقت، كما توفر هذه البرامج والتطبيقات إمكانية تحديد بعض الصفحات بعلامةٍ مميزة، أو تحديد بعض الفقرات وتمييزها، إضافةً إلى إمكانية كتابة الملاحظات والتعليقات بجانب الفقرات، وتشترط جميع هذه المميزات ألا يكون الكتاب الذي يُقرَأ عبارةً عن صورٍ مسحوبة بالماسح الضوئي scanner، فيجب أن يكون الكتاب إلكترونيًّا قابلًا للتحديد والبحث فيه.

التلخيص حسب الأبواب والفصول

وفي هذه الطريقة من التلخيص يتبع الشخص الذي يعمل على التلخيص خُطى المؤلف، ويُقسِّم التلخيص وفقًا لتقسيمات المؤلف، ولا يلزم في هذه الحالة قراءة الكتاب بالكامل، فخطة العمل هي الفهرس، ويُطلَع على ما كتبه المؤلف عن كل بابٍ في مقدمته وتلخيصه، ثم تلخيص محتوى كل فصلٍ حسب الفروع والعناوين الرئيسية التي تناولها الكاتب في الفصل. ولذلك فإنَّ هذا الملخص يُعدُّ دليلًا للباحثين يساعدهم على معرفة أين يمكنهم إيجاد المعلومة التي يبحثون عنها داخل هذا الكتاب، ولكنه لا يُغني عن قراءة الكتاب، وعادةً ما يُقدَّم مثل هذا التلخيص في مواقع بيع الكتب ليتمكن القارئ من الاطلاع على محتويات الكتاب بشكلٍ عام ليشتريه بعد ذلك، ولا يحتاج مثل هذا التلخيص إلى معرفةٍ متخصصة بمجال الكتاب، فأيُّ كاتبٍ يمكنه تلخيص الكتب بطريقة الأبواب والفصول لسُهولته.

التلخيص بطريقة الاختزال الأدبي

وتُستخدَم هذه الطريقة في تلخيص الروايات والقصص والأعمال الأدبية، وتتطلَّب أن يكون القائم بالاختزال متمكنًا من الكتابة الأدبية ومُجيدًا لها، فأحد اختلافات الاختزال عن النقد الأدبي أن النقد يُقدِّم مقالًا في حين يُقدِّم الاختزال عملًا أدبيًّا. ويحتوي النقد على تقييمٍ للعمل بإيجابياته وسلبياته واستيفائه لمُتطلبات النوع الأدبي الذي ينتمي إليه، في حين يُقدِّم الاختزال ملخصًا أدبيًّا للعمل دون إبداء رأيٍ خاص فيه أو تقييمه، وتُعدُّ سلسلة روايات عالمية للجيب التي كان يكتبها د. أحمد خالد توفيق -رحمه الله- مثالًا على الاختزال الأدبي.

وتُتيح بعض مواقع الخدمات مثل هذه الخدمة للراغبين فيها، سواءً كان ذلك لنشرها في الصحف والمجلات، أو لقراءة عددٍ كبير من الأعمال الأدبية في وقتٍ وجيز، أو للتأكد من عدم تناول فكرةٍ معينة -ينوي كاتب أن تدور روايته حولها- في روايةٍ أخرى من قبل، فبدلًا من أن يُضطَر إلى قراءة جميع الأعمال الأدبية في الموضوع -وهو أمر صعب، يمكنه معرفة القصة الخاصة بكلِّ روايةٍ عن طريق قراءة الاختزال الأدبي لها.

ويحتوي موقع مقالات على عددٍ من ملخصات الكتب والأعمال الأدبية، كُتِب كلٌّ منها بطريقة الاختزال الأدبي، مثل: (ذاكرة الجسد) لـ أحلام مستغانمي، وملخص رواية (بعض هذا القرنفل)، أما ملخص رواية (حليب أسود) لـ إليف شافاك فقد كُتِب بطريقة قراءة الكتاب ثم التلخيص، وملخص كتاب المهمة غير المستحيلة لـ د. أحمد خيري العمري هو ملخص في أثناء القراءة، يظهر ذلك من خلال التأثر الكبير بلغة الكاتب وطريقته في الكتابة.

438 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018