اذهب إلى: تصفح، ابحث

مؤسس علم الكيمياء

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 20 / 02 / 2019
الكاتب اسماء ابو حديد

مؤسس علم الكيمياء

مؤسس علم الكيمياء

أبو موسى جابر بن حيّان، كان كيميائيًّا، وجغرافيًّا، وطبيبًا، وفيزيائيًّا، وفلكيًّا، وصيدليًّا، وفيلسوفًا، ترك وراءهُ إرثًا كبيرًا في مُختلف العلوم، وإليه يُنسب علم الكيمياء؛ حيث سُمّي في بدايته صَنعة جابر، ويُلقّب بأب الكيمياء الحديثة المُبكّرة.

تكثُرُ الخلافات حول الزّمن الفعليّ الذي عاش فيه جابر بن حيّان، فبعض المصادر تُشير إلى أنّه عاش في القرن الثّامن، وبعض المصادر تُشير إلى أنّه من عُلماء القرن العاشر. اختلف المؤرّخون أيضًا حول هويّته، فمنهم من يقول إنّه من مواليد مدينة طوس في بلاد فارس، ومنهم من يقول إنّه من خراسان ثمّ انتقل إلى الكوفة، وروايات أخرى تقول إنّه سوريّ انتقل إلى بلاد فارس لاحقًا، ومصادرٌ تؤكِّدُ أنّه من قبيلة الأزد، ووالدُه حيّان الأزدي.

هاجر حيّان الأزديّ من اليمن إلى الكوفة في زمن الأموييّن. تربّى جابر تحت وصاية عالم مرموق، وهو حربيّ الحميريّ اليمنيّ، الذي علّمه الرّياضيات، والقرآن، وعدّة علوم أخرى. في وقت لاحق تعلّم جابر على يد الإمام الشّيعيّ جعفر الصّادق، وكان على صلة وثيقة بالخلفاء العبّاسيّين، ودرس جابر الطّب والكيمياء على يد وزراء الخليفة البرامكة.

بعد أن أنهى دراسته، بدأ جابر عمله كصيدليّ بدعم من الخلافة، وذكَرَ في إحدى رسالاته أنه كان قد صاغ مرة طِباخًا خاصًّا لأحد الخدم الذين يعملون لدى يحيى بن خالد البرمكيّ. وقام بتأليف كتاب الزّهرة، وهو كتاب كيميائيّ للخليفة هارون الرّشيد، وكان الكتاب يحتوي على معلومات وتعليمات حول التّقنيات التّجريبيّة المتعلّقة بالكيمياء، واحتوى نصوصًا كيميائيّة مُترجمة من اللّاتينيّة واليونانيّة إلى العربيّة.

لقد دفَع جابر بن حيّان ثمنًا باهظًا نتيجة قُربِه من البرامكة؛ حيثُ حُكم عليه بالإعدام في عام 803، بعد سقوط الخلافة العبّاسيّة، وهرب إلى الكوفة، ولكن تمّ اعتقالُه هناك واحتُجِزَ حتّى توفّي حوالي 815، كما تذكر بعض المصادر عن زمن وفاته.

تلخيص لبعض إنجازات جابر بن حيّان

  • يُقالُ إنّه من بين جميع الأطروحات المنسوبة إلى جابر، كان الجزء الأكثر إبداعًا هو مخطوطة الأعداد التي تُسمّى الميزان أو طريقة التّوازن، كانت الفكرة المركزية لهذه الأطروحة الحسابيّة تدور على أنّ مقدار السّخونة، أو البرودة، أو الجفاف، أو البلل، في الكائن يعتمد على اسمه.
  • كلّ حرف أبجديّ عربيّ تمّ منحه قيمة حسابيّة، واستنادًا إلى الأحرف التي تمّ ترتيب قِيمِها؛ كل عنصر في الطّبيعة له واقع مُزدوج، الجزء الواضح وهو ما سُمّي "الظّاهر"، والآخر غير ملموس وهو ما سُمّي "الباطن".
  • ساهمت أعمال جابر بن حيّان بشكل كبير في الاعتقاد بأنّ الزّئبق والكبريت مكونين أساسيين للعناصر المعدنيّة المحدّدة. وتمّ التّحقّقُ من صحّة هذا الادّعاء بالأدلة الملموسة.
  • إنّ مساهمات جابر في الكيمياء التي أوردها علماء اللّغة العربيّة، تختلف إلى حد كبير عن تلك المسجلة في الكُتُب اليونانيّة.
  • تقدّم أطروحات جابر بن حيّان شرحًا وافيًا حول كيفيّة الاستفادة القصوى من التّقطير التّجزيئيّ وهو عمليّة فصل مخلوط إلى مُكوّناته الأساسيّة لاستخراج المعادن من خاماتها وصقلها.
  • قام جابر بن حيّان بالتّأكيد على ضرورة استكشاف البنية التّشريحيّة للنّباتات والحيوانات إلى جانب المعادن، كما أكّد أنّ الأعداد تكشف أسرار الكون، وكان منهجُه مبنيًّا على التّجارب المُختبريّة والدّراسات الميدانيّة، والخبرة.
  • قام جابر بالفصل بين سبائك الذّهب المخلوط بمعادن أخرى باستخدام نترات البوتاسيوم والرّصاص، وأنتجَ في مُختبره حمض النّتريك وهو ماء النّار الحارق، وحمض الكبريت، والأمونيا وهي غاز سامّ يتكوّن من جزء من النيتروجين وثلاثة أجزاء هيدروجين، وشبه كبريتات البوتاسيوم، وأُكسيد الزّئبق، ونترات الفضّة، وحمض الزّرنيخ.
  • يُقال إنّ جابر قام بدراسة الخصائص الكيميائيّة لجميع المعادن والمواد والمُركّبات، وصنّف جميع الأملاح التي تذوب في الماء، وأطلق عليها اسم القلويّات، وأثبت أنّ جميع المعادن تحتوي على الزّئبق والكبريت بكثافة مُتساوية تقريبًا، واستخدم البلورة لتطهير المواد، والبلورة جسم صلب مُتجانس له بنية داخليّة مُنظّمة، وسلسلة ذرّية مُتكررة ثُلاثيّة الأبعاد.
  • جميع أعمال جابر الكيميائيّة كُتبت بعبارات باطنيّة؛ أي أنّها عبارات مُعقّدة للغاية يصعُب فهمُها من الباحثين العلميين المُعاصرين، ولكنّ أعماله كانت فريدة مُقارنة بأعمال غيره من الكيميائيين السّابقين.
  • كان جابر بن حيّان مُتديّنًا صوفيًّا، يؤمن بالله عز وجل بشدّة، وقد شدّدت أعماله الفلسفيّة على ذلك.
  • استوحى جابر بن حيّان فلسفته من الكثير من الكيميائيين والفلاسفة اليونانيين والمصريين القدماء مثل هيرمس، وعالم الرّياضيّات اليونانيّ فيتاغورس، والفيلسوف اليونانيّ سُقراط، وغيرُهم.

أعمال جابر بن حيّان

تصنيف أعمال جابر بن حيّان

  1. 112 عمل أثناء عمله مع البرامكة، في ظل الخليفة هارون الرّشيد.
  2. سبعين كتاب مُترجم من اللّاتينيّة بما في ذلك كتاب الزُهرة، وكتاب الأحجار.
  3. كُتُب نظريّة التّوازن في الطّبيعة.
  4. عشرة كتب حول التصحيح التي وصف فيها جابر بن حيّان ما أخذه عن الفلاسفة اليونانيين مثل فيتاغورس وأرسطو وأفلاطون وسقراط.

بعضُ أسماء كُتُب جابر بن حيّان

  • الفهرست.
  • إسطقس الأُس الأوّل.
  • إسطقس الأُس الثّاني.
  • الكمال.
  • الواحد الكبير.
  • الواد الصّغير.
  • الرُّكن.
  • البيان.
  • التّرتيب.
  • النّور.
  • الصّبغ الأحمر.
  • الخمائر الكبير.
  • الخمائر الصّغير.
  • التّدابير الرّائيّة.
  • الرّوح.
  • الزّيبق.
  • الملاغم الجُوانيّة.
  • الملاغم البرانيّة.
  • العمالقة الكبير.
  • العمالقة الصّغير.
  • البحر الزّاخر.
  • البّيض.
  • الدّم.
  • الشّعر.
  • النّبات.
  • الاستيفاء.
  • الحكمة المصونة.
  • التّبويب.
  • الأملاح.
  • الأحجار.
  • كتاب إلى قلمون.
  • التّدوير.
  • الباهر.
  • التّكرير.
  • الدّرة المكنونة.
  • البدوح.
  • الخالص.
  • الحاوي.
  • القمر.
  • الشّمس.
  • التّركيب.
  • الفقه.
  • الحيوان.
  • البول.
  • الأسرار.
  • المعادن.
  • الكيفيّة.
  • المجردات.
  • الكامل.
  • فضلات الخمائر.
  • العنصر.
  • الخواصّ.
  • التّذكير.
  • البستان.
  • السّيول.
  • روحانيّة عطارد.
  • الاستتمام.
  • الأنواع.
  • البرهان.
  • الجواهر الكبير.
  • الأصباغ.
  • الرّائحة الكبير.
  • الرّائحة اللّطيف.
  • الطبيعة.
  • التّلميع.
  • الفاخر.
  • الصّارع.
  • الإفرند.
  • الصّادق.
  • الرّوضة.
  • الزّاهر.
  • التّاج.
  • الخيال.
  • تقدمة المعرفة.
  • الزرانيخ.
  • مزارع الصّناعة.
  • التّصريف.
  • الهدى.
  • تليين الحجارة.
  • أغراض الصّنعة.
  • الباهت.
  • عرض الأعراض.
  • اللّاهوت.
  • الباب.
  • الثّلاثين كلمة.
  • المنى.
  • الصّفات.
  • كتاب العشرة.
  • النّعوت.
  • العهد.
  • كتاب السّبعة.
  • الحي.
  • الحكومة.
  • البلاغة.
  • المُشاكلة.
  • كتاب خمسة عشر.
  • الكفؤ.
  • الإحاطة.
  • الرّواق.
  • القبّة.
  • الضّبط.
  • الأشجار.
  • المواهب.
  • المخنقة.
  • الإكليل.
  • الخلاص.

المراجع

  1. Jabir Ibn Hayyan Biography
  2. صنعة جابر
  3. أسماء كتب “جابر بن حيّان” في الصنعة
160 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018