اذهب إلى: تصفح، ابحث

ماذا تعرف عن الجاثوم

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 28 / 02 / 2019
الكاتب محمد قيس

ماذا تعرف عن الجاثوم

هل شعرت يومًا أثناء النوم بأنك واعي لكل ما يدور حولك لكنك لا تستطيع الحركة أو الكلام؟ اطمئن فالأمر غير مخيف بالمرة، و يمكن التخلص منه بكل سهولة، فهذه الظاهرة تسمى الجاثوم أو متلازمة الجنية كما يطلق عليها الغرب، حتى أنهم يصوروها امرأة عجوز تجلس على صدر النائم مما يسبب له ضيق في التنفس، لكن العلماء وجدوا تفسير واضح لهذه الظاهرة، كما وضعوا بعد الخطوات التي يجب على الإنسان الذي يتعرض لهذه الحالة بصورة مستمرة أن يتبعها حتى يتخلص منها، دعونا نتعرف على الأمر بشكل أوضح.

ما ذا يحدث عند النوم؟

قسم العلماء النوم إلى مرحلتين، يبدأ الإنسان النوم من خلال المرحلة الأولى و هي النوم الغير حالم، ثم ينتقل الإنسان إلى المرحلة الثانية و هي النوم الحالم و في هذه المرحلة يحدث ارتخاء كامل لعضلات الجسم، ما عدا عضلتين لا يحدث لهما هذا النوع من الارتخاء و هما عضلة الحجاب الحاجز و ذلك حتى يستطيع الإنسان التنفس أثناء النوم ، و العضلة الثانية هي عضلة العين الخارجية التي تقوم بالتحرك بحركات سريعة.

كيف يحدث الجاثوم عند النوم؟

يستيقظ الإنسان في مرحلة النوم الحالم، وهو ما يعني أن الإنسان يكون في كامل وعيه لكن لم ينتهي بعد من مرحلة النوم الحالم، وهو ما يجعل الإنسان غير قادر على الحركة أو الكلام، ونتيجة لهذه الحالة الوسطية بين النوم والاستيقاظ يقوم العقل بتصوير بعض الهلاوس البصرية أو السمعية و الغير موجودة في الحقيقة على أنها موجودة مما يصيب الإنسان بالذعر والرعب وذلك لعدم قدرته في الدفاع عن نفسه ضد هذه الهلاوس، مما يجعله يتنفس بصورة غير طبيعية يشعر معها بضيق في النفس، و تنتهي هذا الحالة بتنبيه المخ للاستيقاظ للتنفس بصورة طبيعية، يشعر بعدها الإنسان أن ما رآه كان حقيقة فقد كان يسمع ويرى بشكل واضح.

تفسير الطب القديم لظاهرة الجاثوم

فسر العلماء القدامى الجاثوم على أنه الجن و سموه الجثام والجاثوم وذلك لأنه يجثم على الإنسان و هو نائم، كما وصفوه بأنه مقدمة للصرع و من هؤلاء العلماء ابن منظور الذي وصف هذه الظاهرة في كتابه لسان العرب بأنها تسلط الجن و في هذه الحالة يجب علاجها بالقرآن الكريم والرقية الشرعية، أو قد يكون سببه داء ألم بالجسم نتيجة لتأثر الجسم بالطعام أو الدواء و في هذه الحالة تصبح الحجامة و الفصد هي الحل للتخلص منه. أما ابن سينا فقد صنف عن الجاثوم فصل كامل في مؤلفته الطبية "القانون" و هو فصل في الكابوس و أطلق على الجاثوم فيه اسم الخانق و ذلك لأنه يجعل الإنسان يشعر بضيق شديد في التنفس، وعرف ابن سينا الكابوس بأنه مرض يشعر فيه الإنسان النائم بخيال ثقيل يقع عليه، مما يصيبه بالاختناق فينقطع عن الحركة و الصوت، والكابوس هو مؤشر على ظهور مجموعة من العلل هي الصرع أو السكتة أو المانيا، و يمكن للإنسان تجنبه إذا تجنب النوم على الظهر تطبيقًا لوصية رسول الله صل الله عليه وسلم: «إذا أويت إلى فراشك وأنت طاهر فتوسد يمينك»

ما هي الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الجاثوم؟

وضع العلماء بعض الأسباب و التي قد تكون إلى حد كبير هي السبب في حدوث الجاثوم و هي:

  1. الحرمان من النوم لساعات طويلة مما يصيب الجسم والعقل بإرهاق شديد.
  2. عدم الانتظام في مواعيد النوم و هو ما يؤدي إلى اختلال الساعة البيولوجية للجسم.
  3. النوم على الظهر وجد العلماء أن أغلب الحالات إصابة بالجاثوم تكون مستلقية على الظهر مما يعمل على صعوبة في التنفس و لذلك ينصح العلماء بالنوم على الجانب الأيمن أو الأيسر و تجنب النوم على الظهر.
  4. الضغوط النفسية وذلك بأن يقع الإنسان تحت مجموعة من الضغوط النفسية سواء في العمل أو في المنزل ينتج عنه نوم غير مكتمل يعمل فيه العقل و يؤدي في النهاية إلى حدوث الجاثوم.
  5. الآثار الجانبية لبعض الأدوية والتي قد تصيب الإنسان بالهلاوس السمعية والبصرية، ويتخلل ذلك فترة النوم أيضًا.

كيفية علاج الجاثوم

يجد العلماء أن أول خطوات العلاج التي يجب على الإنسان اتباعها هي الانتظام في مواعيد النوم قدر الإمكان وتجنب السهر لفترات متأخرة من الليل حتى يستطيع الجسم أخذ كفايته من النوم و الراحة، كذلك يشجع الأطباء على القيام بالرياضة للتخلص من أية طاقة سلبية قد تكون مخزونة بالجسم مما يعمل على تجديد النشاط والحيوية للإنسان و يساعد في تخلصه من الضغوط الحياتية بشكل كبير، أما في حالة تكرار حالة شلل النوم بشكل كبير هنا ينبه الأطباء أنها قد تصبح حالة مرضية مما يضطرهم لصرف بعض العقاقير الطبية المضادة للاكتئاب والتي يتناولها الطبيب تحت إشراف الطبيب.

المراجع:

http://web.stanford.edu/~dement/paralysis.html

https://www.webmd.com/sleep-disorders/guide/sleep-paralysis#1

426 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018