اذهب إلى: تصفح، ابحث

ماهو علاج القولون العصبي

التاريخ آخر تحديث  2019-03-08 17:33:49
الكاتب

ماهو علاج القولون العصبي

القولون العصبي

وتعرف أيضًا باسم متلازمة القولون المتهيج، بالإضافة إلى متلازمة الأمعاء الهيوجة، ويشار لها اختصارًا بـIBS، حالة مرضية تصيب القولون تتسبب باختلال في أداء وظائفه؛ فيترتب على ذلك ظهور أعراض واضطرابات في الجهاز الهضمي، ومنها سوء الهضم وعسر الإخراج، ولا يعتبر خطيرًا إطلاقًا ولكنها مزعجة بالنسبة للمصاب، وتتعدد الأسباب الكامنة خلف الإصابة بهذه المتلازمة، ومنها حدوث العدوى والضغوطات العملية وغيرها الكثير من الأسباب، وتوصف الإصابة به ما بين كرٍ وفر، حيث تأتي أيام على المريض تكون به الحالة مترنحة من شدة الألم، وأيام أخرى يكون الوضع فيه مستقرًا جدًا، وفي هذا المقال سيتم التعرف ما هو علاج القولون العصبي وأسبابه وأعراضه وكل ما يتعلق به.[١]

أعراض القولون العصبي

من أبرز الأعراض المرافقة للإصابة بمتلازمة القولون العصبي [٢]:

  1. إمساك أو إسهال مزمن.
  2. ألم ومغص شديد في البطن.
  3. الانتفاخات والغازات في البطن.
  4. اختلال أسلوب الإخراج.
  5. سماع أصوات من الأمعاء في البطن.
  6. الأرق وتوتر جودة النوم.
  7. ازدياد خفقان القلب يرافقه ألم في الصدر.
  8. إرهاق ووهن وخمول.

أسباب القولون العصبي

بالرغم من بقاء سر الإصابة بمتلازمة القولون العصبي مجهولًا حتى اللحظة، إلا أن هناك الكثير من العوامل المحفزة على حدوث الإصابة به وتساهم في زيادة تلك الفرص أيضًا، ومن أهم هذه العوامل والأسباب:

  • الضغوطات النفسية، حيث يعتبر القولون في جسم الإنسان شديد الحساسية تجاه الضغوطات النفسية التي تواجهه في الحياة اليومية، فيزيد التعرض للإجهاد والضغوطات النفسية من حدته.
  • الأطعمة، قد تكون الكثير من أنواع الأطعمة والمشروبات عاملًا مسببًا ومهيجًا للقولون العصبي بشكلٍ كبير، ومن أكثرها شيوعًا: الثوم والبصل النيء، المنبهات (الشاي والقهوة)، المقليات، التوابل والبهارات، الملوخية والباذنجان والكرنب والملفوف، المشروبات الغازية بمختلف أنواعها، الطماطم غير المقشرة، الألبان ومشتقاتها، البقوليات.
  • تيارات الهواء شديدة البرودة.
  • تناول وجبة كبيرة أكثر من المعتاد.
  • العقاقير الطبية، حيث تترك بعض أنواع العقاقير الطبية أثرًا مهيجًا على القولون.
  • العدوى، تشير المعلومات إلى أن ما نسبته 10% من إجمالي حالات الإصابة بمتلازمة القولون العصبي تنتج عن التهاب معدي معوي حاد، وتعد الحالة من أبرز العوامل المسببة للخطورة.
  • فرط تكاثر البكتيريا داخل الأمعاء الدقيقة، فيترتب على ذلك حدوث الإصابة بالإسهال أكثر من الإمساك في هذه الحالة.

علاج القولون العصبي

بعد التعرف على الأسباب والأعراض المرافقة لمشكلة القولون العصبي، أصبح لا بد من معرفةِ ما هو علاج القولون العصبي، ويكون على النحو التالي:

  1. علاج القولون العصبي بالأدوية: يلجأ الطبيب إلى تقديم وصفات طبية للمصابين بمتلازمة القولون العصبي تحتوي على بعض أنواع الأدوية التي تخفف من حدة أعراضه ومضاعفاته، وتتمثل بالأدوية الملينة لحركة الأمعاء، مسكنات الآلام، مكملات الألياف الغذائية، وأدوية مضادة لحالات الإسهال ومعالجة له.
  2. علاج القولون العصبي منزليًا: من الممكن التخفيف من حدة مضاعفات هذه المتلازمة وأعراضها باتباع بعض الطرق التالية، وهي:
  • الإكثار من السوائل الطبيعية.
  • شرب 8-10 أكواب من الماء يوميًا.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية.
  • تفادي الأطعمة المهيجة للقولون العصبي.
  • الانتظام على ممارسة الأنشطة والتمارين الرياضية.
  • أخذ قسط مناسب من الراحة والنوم.
  • تفادي شرب الغازات ويفضل الامتناع عنها تمامًا.
  • الامتناع عن المأكولات المسببة للانتفاخ والغازات.

معلومات عامة حول القولون العصبي

  • ارتفاع فرص الخضوع لعمليات استئصال الزائدة الدودية أو استئصال الرحم لدى مرضى متلازمة القولون العصبي أكثر من غيرهم من الأشخاص، لكن ذلك ليس بالضرورة.
  • يستوجب الأمر ضرورة ملحة على المريض مراجعة الطبيب في حال ظهور بعض الأعراض التي تشكل خطرًا في بعض الأحيان، ومن أبرزها:
  1. فقر الدم بسبب نقص الحديد (الأنيميا).
  2. القيء دون وجود مبرر واضح.
  3. ألم شديد في الأمعاء والبطن حتى بعد طرد الغازات.
  4. حدوث نزيف دموي في المستقيم.
  5. عدم القدرة على البلع بسهولة.
  6. النحافة غير المبررة.
  7. الإسهال ليلًا.

المراجع

مرات القراءة 648 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018