اذهب إلى: تصفح، ابحث

ماهى اعراض مرض السكر

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 23 / 12 / 2018
الكاتب عزيزه حداد

ماهى اعراض مرض السكر

أسباب الإصابة بالسكري

من أهم أسباب الإضابة بمرض السكري ما يأتي:

  • عدم اتباع حميةٍ غذائيةٍ مناسبة حيث يكون الطعام غنياً بالسكريات والمُحَلّيات وفقيراً بالعناصر الغذائية الضرورية وأيضاً تناول كميات غير مدروسة منه.
  • قلة ممارسة التمارين الرياضيّة وعدم اعتبارها جزءاً أساسياً من روتين حياتنا اليومي.
  • نسب السمنة الزائدة.
  • نسب المدخنين المرتفعة.

إنّ لكلّ هذه العوامل دوراً كبيراً في زيادة أعداد المصابين بمرض السكريّ.

أعراض الإصابة بمرض السكري

في حال الرغبة بالتأكد من خلال معرفة الأعراض الشائعة، سيكون من الضروري الأخذ بالعلم أولاً أن الإصابة ببعض هذه الأعراض لا تعني بالضرورة الإصابة بالمرض بشكل قاطع، ولكن ذلك قد يعني ضرورة مراجعة طبيبك للاطمئنان على الوضع الصحي وأخذ الاحتياطات المناسبة للوقاية. مع التنبيه دائماً أنّ على أنَّ مجرد قراءة مقالةٍ ما على الانترنت أمرٌ لا يُغني ولا يَنوب أبداً عن مراجعة طبيبٍ اختصاصي قد أمضى حياته في دراسة المرض والتعامل مع مختلف المرضى.

وأهمُّ الأعراض الشائعة للإصابة بمرض السكري ما يأتي:

  • الذهاب إلى المرحاض كثيراً، والشعور بحاجةٍ ملحةٍ للتبول، ويكثر ذلك ليلاً.
  • الشعور بالعطش.
  • الشعور بالتعب، وذلك يكون بشكلٍ خارجٍ عن المألوف.
  • خسارة الوزن دون بذلِ أيّ جهدٍ ودون القيام بحمياتٍ معينة لخسارته.
  • الشعور بحكة أو نمو فطري في المناطق التناسلية.
  • التئام الجروح يأخذ وقتاً أطول من المعتاد.
  • تشوشٌ في الرؤية.[١]

ما هو مرض السكري

يحدث مرض السكريّ نتيجة نقص في إفراز هرمون الأنسولين أو مقاومة الخلايا له (أي أنّ الخلايا لا تتأثر بوجوده، وبالتالي لا يقوم بوظيفته ألا وهي إدخال الغلوكوز إلى داخل الخلايا كي تقوم باستخدامه لإنتاج الطاقة) وعلى الرغم من وجود أنواع فرعية كثير لمرض السكريّ لكن هنالك نوعان رئيسيان للمرض وهما: مرض السكريّ من النمط 1، ومرض السكريّ من النمط 2.

  • مرض السكريّ من النمط 1، أو السكريّ المعتمد على الأنسولين: هو مرضٌ ناتج عن غياب لهرمون الأنسولين وذلك نتيجةً للتخرّب المناعي لخلايا بيتا (وهي تلك الخلايا المسؤولة عن إنتاج هرمون الأنسولين) في البنكرياس، ويكون علاج المريض من هذه النمط بإعطائه الأنسولين (من هنا جاءت تسمية هذا النوع، أي أنه يعتمدُ على الأنسولين في علاجه)، ويتميز هذا النمط بأنه يصيب الأشخاص منذ الطفولة، ولكن وُجِدَت حالاتٌ قليلة أصاب هذا النمطُ فيها أشخاصاً بالغين.
  • مرض السكريّ من النمط 2، أو السكريّ غير المعتمد على الأنسولين: ويحدث نتيجةً لنقصٍ في إفراز هرمون الأنسولين، أو مقاومة الخلايا لعمل هرمون الأنسولين، أو لكلا السببين معاً. ويكون علاج المريض من هذه النمط باتباع حميةٍ غذائية مناسبة، وزيادة النشاط الفيزيائي اليومي (أي ممارسة التمارين الرياضية)، ومحاولة تخفيف الوزن. أما وفي حال استمر المرض بالتطور فقد تدعو الحاجة للاستعانة بأدوية مضادات السكريّ أو الأنسولين أو كليهما.[٢]

سببُ أعراض السكري

تحدث أعراضُ مرض السكري لأن كامل كمية الغلوكوز المتناولة أو بضعاً منها يبقى جائلاً في الدم ولا يستطيع الدخول إلى داخل الخلايا حيث يستخدمُ كمصدر للطاقة (مما يسبب التعب)، فيحاول الجسم التقليل من مستوى سكر الدم الزائد وذلك عبر التخلص من كمية الغلوكوز الزائدة عبر طرحها خارج الجسم بواسطة البول (مما يسبب التبول الزائد والشعور بالعطش)، أما كمية الغلوكوز الزائدة والتي يطرحها الجسمُ عبر البول فتشكل بيئةً مناسبةً لنمو الانتانات الفطرية (مما يسبب حكة ونمواً فطرياً).

الاستجابة لأعراض السكري

عند ملاحظة أيًّ من أعراض مرض السكريّ السابقة فيجب التحدّث بأسرع وقتٍ مع طبيب، مع تذكّر أن المعاناة من بعض هذه الأعراض لا يعني بالضرورة الإصابة حتماً بمرض السكريّ. ولكن يستحق هذا الأمر مراجعة بطبيبٍ مختص، حيث أنّ للتشخيص والعلاج المبكر للمرض دوراً أساسياً جداً في المحافظة على صحةٍ جيدة وتجنب حدوث مضاعفات مرض السكريّ.

المضاعفات الناجمة عن تجاهل أعراض مرض السكريّ

من الصعب - في الواقع - تجاهل أعراض مرض السكريّ من النمط 1 لأنها تحدث بسرعةٍ وفي مرحلة مُبكِّرة (حيث أنه يبدأ منذ الطفولة). ولكنّ ترك المرض دون علاج قد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، ويتضمَّنُ ذلك الحماض الكيتوني الخاص بمرض السكريّ والذي من المحتمل أن يؤدي بدوره إلى غيبوبة مميتة.

وعلى الجهة الأخرى قد يكون من السهل تجاهل أو عدم ملاحظة أعراض مرض السكريّ من النمط 2، لأنّها تحدث بشكلٍ بطيء وخاصة في المراحل الأولى من المرض، ولكن إذا لم يُعَالَجِ المرض فإن ذلك له تأثيرٌ على أعضاءٍ رئيسية أخرى في الجسم، مثل: القلب والأوعية الدموية والأعصاب والعين والكلية، لذلك يساعد التشخيص المبكر للمرض والتحكم بمستويات سكر الدم على تجنب المضاعفات التي تؤثر على هذه الأعضاء.[٣]

دور الحمية الغذائية والرياضة في العلاج

قد يساعد اتباع حمية غذائية مناسبة وممارسة الرياضة في المحافظة على مستويات سكر الدم ضمن النطاق المحدد، ولكي تحافظ على مستوى سكر الدم من الضروري موازنة الطعام والشراب الذي يأكلهُ المصابُ مع ما يقومُ به من تمارين رياضية ومع ما يأخذه من أدوية لمرض السكريّ (في حال أخذ هذه الأدوية)، أي أن اختيار نوع الأكل وكميته وتوقيت تناوله هي كُلّها عوامل هامة لضبط سكر الدم ضمن الحدود التي ينصح بها الطبيب.

وقد يبدو في البداية أنّ ممارسة الرياضة بشكل أكبر وإجراء تغييرات فيما يخص تناول المصاب من الطعام والشراب هو أمرٌ في غاية الصعوبة، ولكن من السهل البدء بذلك من خلال إجراء تغيرات بسيطة وطلب المساعدة من الطبيب والجهات المختصة. ومن الضروري التذكّر دائماً أنّ إجراء هذه التعديلات على على نمط الحياة قد يساهمُ في إيقاف تطوّر المرض وحدوث المضاعفات التي غالباً ما تكون غير معكوسة.[٤]

المصادر

  1. أعراض مرض السكري Diabetes Symptoms الجمعية الامريكية لمرض السكري American Diabetes Association ، تاريخ الوصول: 29\08\2018
  2. 70BNF, ص 588-589، BMJ Group and the Royal Pharmaceutical Society of Great Britain 2015
  3. ما هي علامات وأعراض مرض السكري What are the signs and symptoms of diabetes مرض السكري المملكة المتحدة Diabetes UK ، تاريخ الوصول: 2018
  4. 2016\11\1 ,https://www.niddk.nih.gov/health-information/diabetes/overview/diet-eating-physical-activity , Diabetes Diet, Eating, & Physical Activity] National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases]
231 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018