اذهب إلى: تصفح، ابحث

ماهي اعراض الجلطه

التاريخ آخر تحديث  2020-06-22 12:19:20
الكاتب

ماهي اعراض الجلطه

ما هي الجلطة

الجلطة (Thrombosis) هي تكوُّن خثرة دم داخل الأوعية الدمويّة وقد يكون هذا الوعاء الدموي أي وريد أو شريان، ومن الممكن أن يتشكّل خثرة دم (blood clot) عند وجود حالة تؤدي إلى منع دوران الدّم بشكل طبيعي وعادةً ما تحدُث في الساق، وينتج عن هذا التجلُّط انسداد الوعاء الدّموي وحُدوث إعاقة في دوران الدم، وهذه الخثرة هي التي تُسمّى بالجلطة. وقد لا يظهر أي أعراض تدل على حدوث الجلطة وقد تظهر أعراض في بعض الحالات وسيتم الحديث عنها في هذا المقال.

أنواع الجلطة

تُقسم الجلطة حسب مكان حُدوثها إلى نوعين، وهما:

الجلطة الوريدية (Venous Thrombosis)

وهي تشكُّل خثرة دم داخل وريد واحد أو أكثر من أوردة الجسم، والوريد هو نوع من أنواع الأوعية الدموية الذي يقوم بإعادة الدم غير المؤكسد إلى القلب، ومن الجدير بالذكر أن حدوث الجلطة الوريدية أكثر حُدوثًا من الجلطة الشريانية؛ لأن الأوردة أضيق من الشرايين فتدفُّق الدم يكون فيها أكثر صعوبة وبالتالي فرصة حُدوث تجلطات في الدم يكون أكبر.

العوامل التي تزيد من خطر حُدوث الجلطة الوريدية

يُوجد عوامل خطر (Risk factors) تزيد من احتمال حدوث الجلطة الوريدية، ومنها:

  • بعض الأنواع من الأدوية، مثل: أدوية تنظيم الحمل.
  • العامل الوراثي: حُدوث الجلطة عند أفراد من العائلة.
  • الأمراض الوراثية التي ينتج عنها تخثُّر الدم بشكل أسرع، مثل: المرض الوراثي (thrombophilia).
  • فقد القدرة على الحركة؛ نتيجة أسباب معيّنة مثل: حادث أو عملية جراحية، ويؤدي ذلك إلى حُدوث التجلطات؛ لأنه عندما تقل الحركة لفترات طويلة يتجمع الدم في الساق فيقل دوران الدم فيها مما يزيد من فرصة تشكل تجلُّطات.
  • الولادة القيصرية.
  • جُروح العمليات الجراحية: عند الإصابة بجرح تتجمع البروتينات التي تُعد عوامل تخثُّر في الدم في مكان الجرح؛ لتساعد على التئامه وتوقف النزيف ولكن في بعض الحالات قد تتشكل خثرة الدم داخل أحد الأوردة وتؤدي إلى حدوث جلطة.
  • السُّمنة.
  • التدخين.
  • العُمر: بعد عُمر ٦٠ سنة تزيد فُرصة حدوث الجلطات خاصة الجلطة الوريدية.
  • جرح في أحد الأوردة.
  • كسر في العظام، خاصة في عظم الفخذ والحوض والأطراف السُّفلية.

المُضاعفات الناتجة عن الجلطة الوريدية

من المضاعفات الناتجة عن حُدوث الجلطة الوريدية، ما يلي:

  • مُتلازمة تُسمّى بمتلازمة ما بعد الجلطة (post-thrombotic syndrome): التي تُسبّب ألم مُزمن في الرِجل المُصابة وانتفاخ، وفي الحالات المُتقدّمة تُسبّب تقرحات في الرِجل (Leg ulcers).
  • الانصمام الرئوي (Pulmonary embolism): هو انسداد في أحد الشرايين الرئوية الذي يَنتج على الأغلب بسبب حدوث جلطات دموية في الأوردة العميقة في القدمين وقد يؤدي إلى الوفاة في حال لم يتم علاجه. ومن أعراضه: وجع في الصدر ويصبح أسوء بعد السُّعال وقد يخرج دم مع السعال وزيادة التعرُّق وزيادة سرعة النفس وتسارع نبضات القلب والدوخة.

الجلطة الشريانية (Arterial Thrombosis)

وظيفة الشرايين هي نقل الدم المُشبع بالأوكسجين من القلب إلى أنسجة الجسم، فينتج عن هذا النوع من الجلطات نقص في الأوكسجين وتدفق الدم إلى بعض أنسجة الجسم مما قد يؤدي إلى موت بعض الخلايا في هذه الأنسجة. ومن أنواعها:

  • الجلطة القلبية (heart failure): عند حُدوث التجلُّط في الشريان التاجي .
  • الجلطة الدماغية (Stroke): تحدُث عندما يحصُل إعاقة في تدفُّق الدم إلى الدّماغ.

العوامل التي تزيد من خطر حُدوث الجلطة الشريانية

يُوجد عوامل خطر تزيد من احتمال حدوث الجلطة الشريانية، ومنها:

  • الأمراض المُزمنة، مثل: مرض ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري.
  • التدخين.
  • ارتفاع الدهون في الدم، مثل: ارتفاع الدهون الثلاثية أو ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • انخفاض مُستويات الكوليسترول النافع في الدم (HDL cholesterol).
  • العمليات الجراحية.
  • قلة الحركة.
  • القلق والتوتر.
  • التقدُّم في العمر.

المُضاعفات الناتجة عن الجلطة الشريانية

من المضاعفات الناتجة عن حُدوث الجلطة الشريانية، ما يلي:

  • احتشاء عضلة القلب (Myocardial infarction): يَنتج عن انسداد أحد الشرايين التاجية؛ بسبب تجلُّط الدم مما يؤدي إلى ضرر في عضلة القلب. وهو حالة تُهدّد حياة المريض ومن أعراضه: ضيق في النفس والغثيان والاستفراغ وزيادة التعرُّق والشعور بضيق في الصدر وتسارع نبضات القلب.
  • موت الأنسجة الذي قد يؤدي إلى حدوث الغرغرينا: عند حدوث التجلط في الشرايين التي توصل الدم إلى اليدين والرجلين.
  • نقص التروية في الدماغ (Transient ischemic attack).

أعراض الجلطة

تختلف أعراض الجلطة باختلاف مكان حُدوثها.

أعراض الجلطة الوريدية

يُوجد للجلطة الوريدية أعراض تَدُل عليها وهي على الأغلب تحدث في ساق واحدة ومن المُمكن أيضًا عدم وجود أي عَرض لحدوثها، وأعراضها كالتالي:

  • انتفاخ وتورُّم عادةً في واحدة من الساقين.
  • يصبح الجلد لونه أحمر أو أزرق وزيادة حرارته، وعادةً ما يكون في الجهة الخلفية للساق تحت الركبة.
  • ألم شديد في المنطقة المُتأثرة.
  • وجع في القدم والكاحِل.
  • وإذا كانت الجلطة في الذراع تكون أعراضها: وجع في الرقبة والكتف وانتفاخ في الذراع أو اليد.

أعراض الجلطة الشريانية

تكون أعراض الجلطة الشريانية كالتالي:

  • ألم في العضلات في المنطقة المُصابة.
  • فقد وظيفة المنطقة المُصابة تدريجيًا.
  • تقرحات على الجلد في المنطقة المصابة.
  • عند حدوث الجلطة في القدم أو اليد، تكون الأعراض كالتالي: الشعور ببرودة في الأصابع أو اليدين وتنميل وخدران في الساق أو اليد وعدم القدرة على تحريك اليد أو القدم واختلاف لونهم.

الوقاية من حُدوث الجلطة

يُوجد بعض النصائح التي من الممكن أن تحمي من حُدوث الجلطة، ومنها:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • الحفاظ على وزن صحي، وخسارة الوزن الزائد.
  • اتباع نظام غذائي صحي واعتماده نظاماً للحياة.
  • ممارسة الرياضة.
  • المُتابعة مع طبيب مُختص عند الإصابة بأمراض مزمنة، مثل: مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الدهون في الدم.
  • إجراء فحوصات طبية وتحاليل بشكل دوري.
  • تجنُّب الجلوس لفترات طويلة.
  • شرب كميات كافية من الماء.

المراجع

  1. medicinenet: Medical Definition of Thrombosis
  2. (webmd: Complications of Deep Vein Thrombosis (DVT
مرات القراءة 696 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018