اذهب إلى: تصفح، ابحث

ماهي اعراض الفشل الكلوي

التاريخ آخر تحديث  2019-03-09 16:50:46
الكاتب

ماهي اعراض الفشل الكلوي

ماهي اعراض الفشل الكلوي

الكليتين هما زوج من الأعضاء يقعان أسفل الظّهر، وتوجد كلُّ كلية على أحد جوانب العمود الفقريّ، ومُهمّتها تصفية الدّم وإزالة السّموم من الجسم عن طريق إرسال السّوائل إلى المثانة، ثمَّ يتمّ التّخلُّص منها مع البول. الفشل الكلوي هو عدم قدرة الكلى بشكل كاف على القيام بوظائفها بتنقية الفضلات من الدّم، وعندها يُصبح الجسم مُثقلًا بالسّموم، ويُمكن أن يؤدّي الفشل الكلوي إلى الموت إذا تُرك بدون علاج. يُمكن أن تؤثّر العديد من العوامل على عمل الكلى الطّبيعيِّ مثل: التّعرض للملوثات البيئيّة السّامّة أو بعض الأدوية، أو الإصابة ببعض الأمراض الحادّة والمزمنة، أو الإصابة بالجفاف الشّديد، أو أن تتعرّض الكلى لضربة شديدة مثلًا أن تًصاب في حادث.

ما هي اعراض الفشل الكلوي؟

عادة ما يُرافق الفشل الكلوي أعراض مُختلفة، وقد لا يُرافقه أيُّ أعراض، تشتمل أعراض الفشل الكلوي على:

  • انخفاض كمّيّة البول: يُمكن لمريض الفشل الكلوي أن يشعر أنّه يريد التّبوّل كثيرًا، ولكنّ الكمّيّة تكون قليلة جدًّا، بالإضافة إلى أنّه يُصاحبه ألم وضغط شديد.
  • تورّم السّاقين والكاحلين والقدمين والوجه بسبب احتفاظ الجسم بالسّوائل النّاجمة عن فشل الكليتين في التّخلص منها.
  • ضيق غير مُبرر في التّنفُّس: يُمكن أن يرتبط ضيق التّنفّس بفشل الكلى بطريقتين، إمّا بسبب تراكم السّوائل الفائضة في الجسم عند الرّئتين، وإمّا بسبب فقر الدّم الذي يُسبب انخفاض كمّية الأوكسجين، وصعوبة في التّنفس حتّى بعد أداء جهد قليل.
  • النُّعاس المفرط أو التّعب: السّبب في هذا أنّ الكلى السليمة تصنع هرمونًا يسمّى إرثروبويتين، وهو الذي يُخبر الجسم أن يصنع خلايا دم حمراء تحمل الأكسجين، وعندما تفشل الكلى يقلُّ هذا الهرمون، وعندما يقلُّ عدد كريات الدّم الحمراء التي تحمل الأوكسجين، يُصاب المريض بفقر الدّم وتتعب العضلات بسرعة، ويُمكن علاجه.
  • الغثيان المستمر: يُسمّى تراكم الفضلات في الدّم (يوريميا)، ويؤدّي إلى الغثيان، والقيء، وفقدان الشّهيّة الذي يؤدّي إلى فقدان الوزن.
  • ألم أو ضغط في الصّدر.
  • الإغماء: عندما يُسبب الفشل الكلوي فقر الدّم، هذا يعني أنّ الدّماغ لا يحصل على كمّيّة كافية من الأوكسجين، وهذا يُمكن أن يؤدّي إلى الشّعور بالإغماء، أو الدّوار، أو الضّعف العامّ في الجسم، ويمكن أن يؤدّي أيضًا إلى مشاكل في الذّاكرة أو مشاكل في التّركيز.
  • الشّعور بالبرد مع أنّ الجوّ دافئ، وسبب هذا أيضًا فقر الدّم لأنّه يُسبب البرد طوال الوقت، حتّى لو كانت الغرفة دافئة.
  • الحكّة الشّديدة: يُمكن أن يُسبب تراكم السّوائل والفضلات في مجرى الدّم حكّة شديدة في أنحاء الجسم.
  • الشّعور بِطَعم معدنيّ للأطعمة: يُمكن أن تجعل اليوريميا المريض يشعر بطعم آخر للأطعمة، وتُسبّب أيضًا رائحة كريهة للفم، كما أنّ المريض يمكن أن يكره أكل اللّحوم مع الوقت، ويبدأ بفقدان وزنه.
  • البول الرّغويّ أو الفقاعيّ: قد يتغيّر لون البول عند مريض الفشل الكلوي، وقد يكون رغويًّا، وهذا قد يؤدّي إلى كمّيّة أعلى من البروتين الطّبيعيّ في البول.
  • تغيُّر لون البول: يُلاحظ مريض الكلى أنّ لون بوله داكن، وقد يحتوي على الدّم.

ما الذي يسبب الفشل الكلوي؟

عادة ما يكون لدى الأشخاص المُعرّضون للإصابة بالفشل الكلوي واحد أو أكثر من الأسباب التّالية:

  • عدم وصول الدّم إلى الكليتين: يُمكن لفقدان وصول الدّم إلى الكليتين أن يزيد فرصة الفشل الكلوي، ومن الأمراض والظّروف التي تُسبب فقدان تدفُّق الدّم إلى الكليتين النّوبة القلبيّة، وأمراض القلب، وندوب الكِلى أو فشل الكبد، والجفاف، والحروق الشّديدة، والحساسيّة، وعدوى شديدة في الدّم مثل تعفُّن الدّم، وارتفاع ضغط الدّم، وبعض الأدوية المُضادة للالتهابات.
  • مشاكل في تصريف البول: تتراكم السّموم بشكل مفرط في الكلى عندما لا يستطيع الجسم التّخلُّص من البول، ويُمكن لبعض أنواع السّرطان أن تسُدَّ الممرّات البولية منها مرض سرطان البروستاتا، وهو أكثر شيوعًا عند الرّجال، وسرطان القولون، وعنق الرّحم، والمثانة. يُمكن أن يؤثّر على تصريف البول حالات أخرى مثل حصى الكِلى، والبروستات، والتجلطات الدّموية في المسالك البوليّة، وتلف وودمار تلك الأعصاب المتحكمة في المثانة.
  • الأمراض الأخرى، وقد تؤدّي بعض الأمراض والظروف التّالية إلى فشل كلوي:
    • تجلط الدّم في مجرى الكلى أو حولها.
    • تراكم السّموم من المعادن الثّقيلة.
    • المخدّرات والكحول.
    • التهاب الأوعية الدّمويّة.
    • مرض الذّئبة: وهو أحد أمراض المناعة الذّاتيّة التي يمكن أن تسبّب التهابًا في العديد من أعضاء الجسم.
    • التهاب في الأوعيّة الدّمويّة الصّغيرة للكلى.
    • الإصابة بمتلازمة انحلال الدّم البوليّة: وهي انهيار خلايا الدّم الحمراء بعد الإصابة بعدوى بكتيريّة، عادة تُصيب الأمعاء.
    • الإصابة بالمايلوما المتعدّدة: وهي سرطان النّخاع العظميّ.
    • تصلّب الجلد: وهو أحد أمراض المناعة الذّاتيّة التي تؤثّر على البشرة.
    • فرفريّة نقص الصّفيحات التّخثريّة: وهي مشاكل تُسبّبها جلطات الدّم في الأوعيّة الدّمويّة الصّغيرة.
    • العلاج الكيميائيّ للسّرطان وبعض أمراض المناعة الذّاتيّة.
    • الأصباغ المستخدمة في بعض اختبارات التّصوير.
    • بعض المضادات الحيويّة.
    • مرض السّكريّ غير المنضبط.

علاج الفشل الكلوي

هناك العديد من العلاجات للفشل الكلوي، ويعتمد نوع العلاج على سبب الفشل الكلوي عند كُلِّ مريض، وتشمل العلاجات:

  • غسيل الكلى: تقوم آلة غسل الكلى بترشيح الدّم وتنقيته مثل الكلى الطّبيعيّة، وله أنواع إمّا عن طريق جهاز كبير، أو كيس قسطرة محمول، وقد يحتاج المريض إلى اتّباع نظام غذائيّ منخفض البوتاسيوم والملح، ولا يُعالِج غسيل الكلى الفشل الكلوي ولكنّه يُحافظ على الحياة إذا التزم المريض بغسيل الكلى بانتظام.
  • زرع الكلى: زرعُ الكلى هو خيارٌ علاجيٌّ آخر لمرضى الفشل الكلوي، وإذا وجد المريض أحد المُتبرّعين وأظهرت الفحوصات ملائمة الكلية له، فإنّ الفائدة ستكون أكبر عند نقل الكلية السّليمة بسرعة. يُمكن للكلى الجديدة أن تعمل بشكلٍ مثاليّ، ولا حاجة معها إلى غسيل الكلى، ولكنّ عيبها أنّ المريض يجب أن يلتزم بالأدوية المثبطة للمناعة دائمًا، وهذه الأدوية لها آثار جانبيّة وبعضه خطير، وعمليّة زراعة الكلى ليست ناجحة دائمًا.

الوقاية من الفشل الكلوي

  • اتّباع التعليمات عند أخذ الأدوية التي تُباع بدون وصفة طبّيّة، لأنّ تناول جرعات عالية للغاية من الأدوية الشّائعة مثل الأسبرين، يكوّن مُستويات سُمّيّة عالية في فترة قصيرة وتؤثّر على الكلى بشكل مُباشر.
  • تجنُّب التّعرُّض إلى الموادّ الكيميائيّة قدر الإمكان مثل المُنظّفات المنزليّة، والتّبغ، ومبيدات الآفات.
  • مُعالجة أمراض الكلى والمسالك البوليّة بشكل صحيح، وعدم تجاهُلها، وأخذ الأدوية الموصوفة وفقًا لتوجيهات الطّبيب، والحفاظ على نمط حياة صحّيّ.
مرات القراءة 54 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018