اذهب إلى: تصفح، ابحث

ما اسم وحدة النقد في سويسرا

التاريخ آخر تحديث  2020-06-18 18:22:09
الكاتب

ما اسم وحدة النقد في سويسرا

وحدة النقد في سويسرا

يتسائل الكثيرون حول ماهية وحدة النقد في سويسرا خاصةً أنها إحدى الدول الأوروبية، فالعملة الرسمية في سويسرا هي الفرنك السويسري. ما يجعل عملة سويسرا مختلفة عن باقي الدول الأوروبية التي تستخدم عملة اليورو، وذلك لأن سويسرا ليست من دول الاتحاد الأوروبي، لكنها عضو في اتفاقية شينغن. كما ويعتبر الفرنك السويسري وحدة النقد الرسمية في دولة ليختنشتاين وبعض البلدات الايطالية الحدودية مع سويسرا مثل بلدة كامبيوني ديتاليا، ويعرف الفرنك السويسري دولياً بالرمز (CHF). وقد أصدرت لأول مرة عملة وحدة النقد السويسرية الفرنك الحديثة في عام 1789، وأصبحت الهيئة المالية السويسرية هي الجهة المخولة باصدار العملة السويسرية فقط. بينما الفرنك القديم صدر منذ عام 1291 في الكانتونات الناطقة بالفرنسية فقط، لاحقاً أصبح الفرنك عملة البلاد الرسميّة بعد اتحاد الكانتونات في نظام كونفدرالية.[١]

سياسة النقد في سويسرا

يلجأ العديد من رجال الأعمال حول العالم إلى تخزين ثروتهم الماليّة في سويسرا، وتعتبر سويسرا جاذباً للاستثمارات والشركات الكبرى من حول العالم لاتخاذها سياسات ماليّة تمكنها من إغراء أصحاب رؤوس الأموال لتخزين أموالهم لديها. أما السبب التي يجعل سويسرا جاذباً مالياً مهماً في العالم هو قوانين البنك الاتحادي السويسري الذي يضع العملة السويسرية في أعلى مستويات الصرف، مما يجعل العملة غير قابلة للتضخم، وبذلك تصبح العملة السويسرية أكثر العملات ثباتاً في العالم، بحيث تبقي على سعر صرف ثابت غالباً. هذه الميزة في النظام السويسري المالي ووحدة النقد السويسرية تجعل البلاد آمنة اقتصادياً؛ وبذلك يحول رجال الأعمال أموالهم إلى البنوك السويسرية وبوحدة نقد سويسرية لتكون أموالهم بمأمن من التذبذبات المالية في بلادهم.

من خلال النظام المالي للبنك الاتحادي السويسري حققت العملة السويسرية أعلى مرتبة من بين العملات المستقرة في أوروبا والعالم. هذه الأموال القادمة من حول العالم إلى سويسرا تجعل البلد من أقل البلاد ديوناً في العالم رغم المشاريع الاقتصادية الضخمة المقامة فيها. انخفاض الديون يعتبر سبباً آخر لشعور المستثمر بالآمان الاقتصادي، خاصة اذا كان المستثمر قادماً من بلاد متزعزعة الاقتصاد بسبب الديون المتراكمة. أخيراً لا يمكن عدم أخذ السياسة بمنأى عن الاقتصاد، حيث أن سويسرا ملتزمة دائماً بالحياد في جميع القضايا العالمية المتنازع عليها وحتى الاقتصادية منها، ما يجعل فرصة مشاركة سويسرا بالحروب والمضاربات قليلة.

فئات النقد السويسرية

كغيرها من العملات العالمية يوجد عملات ورقية وأخرى معدنية لوحدة النقد السويسرية، فالعملات المعدنية تنقسم إلى 7 فئات مختلفة، كل منها لها قُطر وكتلة مختلفة عن غيرها، وهي مصنوعة من سبائك الألمنيوم والنحاس والنيكل، أما من حيث القيمة فكلُ فرنك فيه 100 سنتيم، وهذه الفئات المعدنية هي:

5 سنتيم 10 سنتيم 20 سنتيم 50 سنتيم 1 فرنك 2 فرنك 5 فرنك

بينما الفئات الورقية في وحدة النقد السويسرية تختلف باللون والشخصية الظاهرة على العملة، وتتميز العملات الورقية في سويسرا بقيمتها العالية جداً، حيثُ أن أكبر فئاتها 1000 فرنك وأفرت هذه الفئة الأعلى قيمة عالمياً في 1 أبريل 1998. والفئات الورقية تنقسم إلى:

الفئة اللون الشخصية
10 فرنك أصفر لو كوربوزييه
20 فرنك أحمر آرثر هونيغر
50 فرنك أخضر صوفي تاوبر آرب
100 فرنك أزرق ألبرتو جياكوميتي
200 فرنك بُني تشارلز فرديناند راموز
1000 فرنك بنفسجي ياكوب بوركهارت

تاريخ وحدة النقد السويسرية

كانت وحدة النقد الفرنك موجودة في الكانتونات السويسرية غير الموحدة منذ 1291، لكن كانت تصدر من أكثر من كانتون وبشكل عشوائي وحتى الأديرة كانت تستطيع إصدار الفرنك، وحتى اسم الفرنك لم يكن سائداً في جميع الكانتونات السويسرية. تغير الحال في عام 1798 وأصبح للفرنك يصدر من الهيئة الماليّة السويسرية فقط، وكانت قيمة الفرنك آنذاك تساوي 6.61 غرام من الفضة، كما كان أعلى قيمةً من الفرنك السويسري الذي صدر في نفس العام. لاحقاً أصبح الفرنك العملة الرسمية في التداولات الخارجية لجميع الكانتونات، بعد توقيع اتفاقية مشتركة جمعت العائلات المالكة في الكانتونات عام 1803.

في منتصف القرن التاسع عشر أصبحت سويسرا دولة اتحادية، يحكمها الدستور الاتحادي الذي أعاد بناء القوانين الناظمة للفرنك السويسري، لذلك وضع قانون العملات الفدرالي عام 1850، ومنذ ذلك تم إعادة طبع وحدة النقد السويسرية وتحديد قيمة جديدة لها. لكن في عام 1936 خفضت قيمة الفرنك إلى نحو الثلث بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية، التي أثرت سلباً على جميع دول العالم. ومنذ منتصف العام 2003 كان الفرنك السويسري يساوي 1.55 يورو، مما جعل استقراره مقابل اليورو ثابتاً وذو قيمة سوقية أفضل بكثير من العملة الأوروبية. وفي شهر مارس من العام 2008 تفوق الفرنك السويسري على الدولار الأمريكي من حيث القيمة لأول مرةٍ في التاريخ.

انتقادات للعملة السويسرية

توجه دول عظمى في العالم مثل الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي اتهمات حادة لسويسرا لتشجيعها على الجريمة المنظمة، وتبنى هذه الاتهمات على فئة 1000 فرنك سويسري والتي تسهل نقل مبالغ هائلة من المال في مساحة محدودة، ما يجعل السلطات غير قادرة على تتبع انتقال هذه الأموال التي قد تكون تابعة لمنظمات إجرامية. كما أن سويسرا تعد ملاذً آمناً للعديد من الشركات العالمية للتهرب من دفع الضرائب، وقد تكون هذه الضرائب مستحقة في بلادٍ أخرى كاميركا والاتحاد الأوروبي.

مراجع

مرات القراءة 193 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018