اذهب إلى: تصفح، ابحث

ما علاج القولون

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 20 / 02 / 2019
الكاتب رنا السمان

ما علاج القولون

القولون

تُعد التهابات القولون من أكثر مشاكل الجهاز الهضمي انتشارًا، حيث يُصاب الإنسان بالتهابات في الأمعاء الغليظة وهي جدار القولون الداخلي، وتسبب هذه الالتهابات الآلام في البطن، بالإضافة إلى الإصابة بالإسهال والانتفاخات، وتختلف أنواع الالتهابات تبعًا لمسبباتها سواء كانت ناتجة عن عدوى بكتيرية، أو التهابات القولون التحسسي، أو ناتجة عن نقص التروية، وغيرها.

وتتباين أعراض التهاب القولون ما بين آلام في البطن، والقشعريرة والجفاف وارتفاع درجة حرارة الجسم، والإسهال، وتقلصات المعدة، والغازات والإفرازات وآلام الظهر، وبعض مشاكل البول، وبناءًا على هذه الأعراض والمسببات لها يتم تصنيف علاج القولون المناسب.

أسباب التهاب القولون

تحدث التهابات القولون المختلفة نتيجة لأسباب متعددة منها:

  • العدوى الناتجة عن بعض الفيروسات والبكتيريا التي تسببها الأغذية الملوثة، مما يؤدي إلى إصابة جدار القولون بالعدوى والتهابه.
  • مشاكل في الدورة الدموية يمنعها من الوصول للقولون.
  • التهابات الجهاز الهضمي وتقرح الأمعاء التي تؤدي بدورها إلى الإصابة بمرض كرون والتهاب القولون التقرحي.
  • التعرض للأشعة الضارة التي تسبب الالتهابات.

علاج القولون

يعتمد علاج القولون على تشخيص الأسباب التي أدت إلى حدوث الالتهابات، ويقوم الطبيب بمعالجة القولون بأدوية تؤخذ عن طريق الفم أو الوريد، ويمكن تهدئة الآلام والالتهابات ببعض الأعشاب المعروفة.

علاج القولون بالأدوية

علاج القولون العصبي بالأدوية

يصف الطبيب المختص عدد من الأدوية لالتهابات القولون العصبي مثل ألوسيترون الذي يساهم في إبطاء حركة الفضلات داخل الأمعاء، وهو من العلاجات التي تستخدم في حالة فشل الأدوية الأخرى، ولا يُصرف إلا باستشارة الطبيب نظرا لما له من آثار جانبية شديدة.

وفي حالة الإصابة بالإسهال كعرض من أعراض التهابات القولون العصبي يصف الطبيب دواء الوكسادولين Eluxadoline للتخفيف من الإسهال، فهو يعمل على تقوية العضلات في المستقيم والتخفيف من تقلصات الفضلات في الأمعاء، إلا أن له آثار جانبية قد تسبب الضيق للمريض كالغثيان وآلام البطن.

علاج القولون التقرحي

في حالة الإصابة بالتهابات القولون التقرح، يكون العلاج بالأدوية في الحالات البسيطة أو المتوسطة، و الجراحة في الحالات المستعصية، وهناك عدد من العلاجات الدوائية والعقاقير التي لها تأثير جيد في علاج التهاب القولون التقرحي ولكنها قد تختلف جودة فعاليتها من شخص لآخر، ومن حالة لأخرى.

وتتنوع هذه الأدوية ما بين مضادات الالتهاب مثل الأمينوسالسيلات-5، أو الكورتيكوستيرويدات، أو مثبطات الجهاز المناعي، ولا تُصرف مثل هذه الأدوية إلا باستشارة الطبيب، ولا تُؤخذ على مدى طويل، نتيجة للآثار الجانبية لها.

أما في الحالات الشديدة لالتهاب القولون التقرحي يلجأ الطبيب إلى الجراحة لاستئصال القولون التقرحي والمستقيم.

علاج القولون المصاب بعدوى بكتيرية

عندما يكون التهاب القولون سببه عدوى بكتيرية من طعام ملوث أو تسمم غذائي، يصف الطبيب مضاد حيوي معين، يتناوله المريض لجرعة كاملة بانتظام لعدة أيام حتى اختفاء الأعراض.

علاج القولون بالأعشاب

أثبتت بعض الأعشاب فعاليتها للتخفيف من آلام القولون العصبي، خاصة عند الإصابة بالإمساك أو الإسهال، ومن أهم هذه الأعشاب النعناع، حيث يساعد في التخفيف من التقلصات وانتفاخات البطن، بالإضافة إلى قدرته على طرد الغازات والتقليل من الإسهال لاحتوائه على زيت النثول، إلا أنه يجب عدم الإسراف في تناول النعناع لأنه يمكن أن يسبب الغثيان وفقدان الشهية للمريض.

وتُعد بذور الشمر المغلية أيضًا وسيلة فعالة للتخلص من تقلصات الأمعاء التي تصاحب التهابات القولون، كما يمكن لتناول الزنجبيل أن يساعد في علاج الانتفاخات وطرد الغازات وارتخاء العضلات، إلا أن الزنجبيل قد يشكل خطًرا على مرضى ارتفاع ضغط الدم.

ويساعد شاي البابونج على منع والإسهال والتهابات القولون العصبي وأعراضها المؤلمة، وكذلك أوراق التوت الأسود أو نبات العُليق الذي يُستخدم كمادة قابضة مما يخفف الإسهال.

الحد من التهابات القولون بالأطعمة الصحية

هناك عدد من الأطعمة التي يُفضل تناولها عند الإصابة بالتهابات القولون لفعاليتها في التخفيف من الأعراض المصاحبة لها، ومن هذه الأطعمة:

  • الزبادي: يحتوي الزبادي على بكتيريا البروبيوتيك والتي تساعد في عملية الهضم، مما يقلل من التهابات القولون المختلفة.
  • سمك السلمون: يُعد سمك السلمون والتونة من الوجبات الغنية بالأحماض الدهنية الصحية مثل أوميجا 3، وهو مفيد في التخفيف من الالتهابات التي قد يُصاب بها القولون، بالإضافة إلى فائدته لصحة القلب.
  • البيض: يحتوى البيض على نسبة عالية من البروتينات ومضادات الأكسدة، وهي عناصر غذائية مفيدة للجسم وتقلل من التهابات القولون، ويمكن تناوله بطرق مختلفة ولذيذه كإضافة الخضار له عند قليه.
  • المكسرات: تحتوي المكسرات وخاصة اللوز وزبدة الجوز على دهون غير مشبعة مفيدة لالتهابات القولون، كما تمد الجسم بعناصر غذائية مهمة.
  • الأفوكادو: من الفواكه الغنية بالدهون الصحية غير المشبعة والتي تساعد على علاج القولون الملتهب.
  • التفاح: من الفاكهة الغنية بالمعادن كالبوتاسيوم والفيتامينات المفيدة، والتي تساعد على علاج الالتهابات في جدار القولون.

طرق الوقاية من التهابات القولون

للوقاية من العدوى التي تصيب جدار القولون فتسبب التهابه والأعراض المصاحبة لذلك يجب اتباع عدد من النصائح:

  • الاهتمام بممارسة الرياضة بانتظام.
  • الابتعاد عن التوتر والضغوطات النفسية المختلفة.
  • تجنب الأطعمة التي تعمل على تهيج القولون مثل الأطعمة الدسمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون، والحليب البارد، والمشروبات التي تحتوي على الكافيين كالقهوة وغيرها.
  • الاهتمام بنظافة الطعام والمياه، وعدم شرب المياه غير المعقمة.
  • الاهتمام بغسل الأيدي دائمًا، وخاصة قبل تناول الطعام وبعده، وغسل الأطباق جيدًا.
  • الابتعاد عن التدخين والمدخنين.

المراجع

  1. كل يوم معلومة طبية: علاج القولون العصبي وأعراضه..وأسبابه وطرق الوقاية منه
  2. وزارة الصحة السعودية: متلازمة القولون العصبي
  3. ويب طب: التهاب القولون
  4. الطبي: التهاب القولون
  5. اليوم السابع: حارب التهاب القولون بـ6 أطعمة صحية
242 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018