اذهب إلى: تصفح، ابحث

ما هو الارق

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 21 / 02 / 2019
الكاتب Maram misk

ما هو الارق

ما هو الأرق

هو حالة نفسية تصيب الإنسان قد تكون مزمنة وقد تكون عابرة، يكون فيها الشخص متعباً ومحتاج جداً للنوم، ولكن انشغال العقل الباطني وعدم الراحة واستمرار نشاط الدماغ في التفكير تؤدي إلى عدم استطاعته للنوم. كما يُطلَق عليه أحياناً مُصطلح "اضطراب النوم"، إذ يكون الشخص غير قادر على النوم باستمرار أو أنّه يواجه صعوبة في النوم. وقد تختلف ساعات النوم لكل شخص، لكن معظم البالغين يحتاجون على الأقل لثماني ساعات يومياً.

هذه الظاهرة تؤثر على ملايين الأشخاص في هذا العصر، وخاصة مرحلة المراهقة فهي تؤثر على الإناث بشكل كبير. وهناك العديد من المشاكل التي قد تؤثر على الشخص مؤديةً بذلك للأرق، من ذلك: التعب الشديد، وعدم التركيز، والبدانة، والقلق، وتشتت الذاكرة.

والأرق لغوياً، فالأرَق اسم يعني امتناع النوم ليلاً. وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإنّ الأرق هو "صعوبة خلود الإنسان إلى النوم برغم الظروف المهيئة له".

أعراض الأرق

عند البحث عن سؤال: ما هو الأرق؟ فإنّ الإجابة عليه تكون أحياناً بذكر أعراضه التي تصيب الإنسان، إذ أنّ من أعراضه:

  1. الصعوبة في النّوم ليلاً.
  2. الاستيقاظ خلال ساعات اللّيل.
  3. الاستيقاظ المُبكّر.
  4. الشعور بالتعب والنّعاس الدائم.
  5. الكآبة والقلق.
  6. صُداع الرأس بشكل شديد.

أنواع الأرق

ما لا يعرفه كثير من النّاس أنّ للأرق أنواع مختلفة، وهي ما يلي:

  1. الأرق المؤقت، وهذا النوع الذي يستمر ما بين ليلة إلى عدة أسابيع ويعود سببه إلى القلق والضغوطات اليومية.
  2. الأرق قصير المدى، وهذا النوع الذي يستمر لفترة من 3 أسابيع إلى 6 أشهر ويعود سببه نتيجةً لعدم انتظام النوم.
  3. الأرق المزمن، وهو أكثرهم خطورة وهذا النوع الذي يستمر إلى فترات طويلة وتعود أسبابه لمشاكل نفسية وقد تصل إلى عدة سنوات.


كما يمكن تقسيم الأرق أيضاً إلى ما يلي من أصناف:

  1. صعوبة بالنوم: ذلك مرتبطا بالتوتر النفسي والعقل الذهني.
  2. الاستيقاظ المتكرر: تقطع أثناء النوم وعدم استمراريته وعدم استقرار الشخص أثناء النوم.
  3. الاستيقاظ المبكر: الاستيقاظ مبكراً وعدم استطاعة الشخص العودة إلى النوم، وهذه علامة من علامات الاكتئاب.

أسباب الأرق

هناك الكثير من الظروف التي تُسبّب الأرق ومنها:

  • التوتر، حيثُ أنّ التفكير الزائد بالعمل وظروف الحياة والدراسة والمستقبل والصحة والعائلة يُبقي العقل نشطاً خلال فترة الليل؛ فلا يستطيع النوم.
  • عادات النّوم السّيئة، حيثُ أنّ النّوم غير المُنظّم أثناء الليل والنوم بعد الظّهر، وبيئة النّوم الغير مُريحة والجلوس بالفراش في غير أوقات النوم للعمل أو مشاهدة التّلفاز قد تؤدي إلى الأرق.
  • الاضطّرابات الصّحّية والنّفسيّة، إذ يتأثر الكثير بالماضي والأحداث التي قد مرت على الشخص أو حتى التفكير بالمستقبل، مما يؤدي إلى التوتر والقلق الذي يؤدي إلى الأرق. أيضاً فإن الاكتئاب والقلق والتوتر يرتبطون ارتباطاً وثيقاً بالأرق.
  • الأدوية، حيثُ أنّ بعض عقاقير التحسس وأدوية الأعصاب (مثل الأورتكس، وليركا، وريغاب، وترمدول) تؤدي إلى مشاكل بالنوم واضطراب في الأعصاب وقد يدخل الشخص في حالة اكتئاب وتوتر قوية.
  • حالات طبيّة، أحيانا الحالات المرضية التي يمر بها الشخص تؤثر على الحالة النفسية لدى المريض وقد يشعر بالنقص الداخلي أو الشعور بضعف الشخصية، والتفكير الزائد قد يؤدي إلى الأرق.
  • العادات السلوكية وهي مثل:
  1. التدخين، حيثُ أنّ مادة النيكوتين تعمل على نشاط الدماغ فتؤدي إلى الأرق.
  2. شرب الكحول.
  3. تناول المنبهات مثل القهوة والشاي قبل النوم.
  4. الضغوطات النفسية والمشاكل يصبح الشخص مشغول الفكر مما يؤدي إلى عدم انتظام في مواعيد النوم والاستيقاظ.
  5. الإفراط في شرب المنبهات والمشروبات الغازية.

أسباب الأرق عند النساء

تتعرض المرأة أثناء اليوم إلى ضغوطات ومسؤوليات كبيرة، التي تكون ما بين المنزل والأطفال والعمل والتدريس، مما يؤثر على نفسيتها وعدم استقرارها، وقد تتأثر المرأة خصوصاً أثناء الحمل إلى اضطرابات نفسية وجسدية تؤثر إلى عدم استقرار الجسد وبالتالي إلى الأرق. وقد ترتبط مشكلة الأرق بالتغيرات الهرمونية التي تحدث في جسم المرأة، وخاصة في فترة الدورة الشهرية، قد يرافقها أرق ملحوظ عند وصول المرأة إلى سن اليأس وذلك نظراً لانقطاع الدورة الشهرية وعدم انتظام الهرمونات في الجسم.

الآثار التي تنتج عن الأرق

  • يؤدي إلى القلق المفرط.
  • يؤثر على الحياة اليومية والروتينية سواء في المنزل أو العمل.
  • يؤدي إلى أخد المهدئات بشكل مفرط.
  • يضعف الأرق من الجهاز المناعي بسبب قلة النوم.
  • يضعف العلاقات الاجتماعية.

ما هو علاج الأرق

هنالك عدة خطوات يمكن اتّباعها للتقليل أو حتى التخلص من الأرق ومنها:

  • النوم في وقت محدد والاستيقاظ مبكراً.
  • تجنب شرب المنبهات مثل القهوة والشاي قبل الخلود إلى النوم.
  • تجنب النوم أثناء أوقات النهار.
  • الابتعاد عن المشروبات الكحولية.
  • عدم تناول وجبة العشاء قبل النوم.
  • اذا كان يشغل الإنسان التفكير في أمر ولم يستطع النوم، فيمكن محاولة كتابة الموضوع على ورقة أو التحدث مع شخص في هذا الموضوع.
  • الاستماع إلى القرآن الكريم قبل النوم.
  • الاستماع إلى موسيقى هادئة والاسترخاء.
  • شرب بعض الأعشاب المهدّئة مثل: البابونج، وزهرة الربيع، ونبات الناردين.
  • التوضؤ قبل النوم ونفض الفراش ثلاث مرات.
  • الاستحمام بماء فاتر قبل النوم.

عادات بعض الشعوب للتخلص من الأرق

  • المانيا: ينصح بشرب كوب حليب محلى بالعسل الطبيعي قبل الخلود إلى النوم وذلك لتهدئة الأعصاب.
  • الهند: هنالك رقصة يطلقون عليها اسم (رقصة الفيل) يقلد الشخص اهتزازات الفيل مما يؤدي إلى الكسل والخمول في العضلات.
  • أمريكا: التثاؤب 10 مرات يؤدي إلى استرخاء العضلات.
  • فرنسا: يقوم الشخص بتغيير الملاءة أو ما يُطلق عليه غطاء النوم والعودة إلى الفراش والنوم بعمق.
393 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018