اذهب إلى: تصفح، ابحث

ما هو الحب الحقيقي

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 21 / 02 / 2019
الكاتب محمد قيس

ما هو الحب الحقيقي

مقدمة

عندما نبدأ بتعريف الحُب فإننا نعرفه من ناحية المشاعر، منغمسين في عواطفه الجميلة، وننسى الجانب العملي منه، الذي يجعل الحُب يكتمل جلالًا في حلّة الحُب الحقيقي؛ لذا في هذا المقال سنبتعد عن وصف مشاعر الحُب وسننغمس في توضيح كيف يكون الحُب الحقيقي حتى نساعد أنفسنا لنرى الجانب العملي الأهم.

ما الحُب الحقيقي

يتميز الحُب الحقيقي بعدة سمات، من خلالها نستطيع تمييزه جيّدًا، وهذه السمات هي:

  1. الحُب الحقيقي هو أن تضع احتياجات غيرك على قدم المساواة مع احتياجاتك الخاصة، وفي أحيانِ أخرى قبل احتياجاتك عندما يكون أحدهم في حاجة شديدة إليك، قد يمتلك بعضنا الأنانية، وللأسف الأنانية لا تخدم أي أحد في حالة الحُب؛ بل إنها قد تكون مدمّرة للحب، فلا للأنانية ونعم للإيثار.
  2. في الحب الحقيقي؛ ليس هنالك شيء مخفي، الأشخاص الذين يعرفون الحب الحقيقي لا يخفون الأشياء عن بعضهم بعضًا، إنهم يشاركون حياتهم بشكل علني لأنهم يريدون مشاركة حياتهم مع هذا الشخص، فهم يعتقدون تمام الاعتقاد أن هذا جزء من علاقة حب طويلة الأمد مع شخص ما، فلأن الحياة تعني ان هنالك ما هو جيد وما هو سيئ فيها، وجب أن يكون هناك مشاركة واسعة وعميقة من غير غموض، شارك شريكك أو من تحُب بمميزاتك ولا تخشى مشاركته عيوبك أيضًا فقد تستطيع إيجادَ حل لها معه.
  3. في الحب الحقيقي هناك احترام كامل متبادل بين الطرفين؛ حيث يُقبلُ الآخر كما هو من دون أي محاولة للنقد السلبي أو التغيير من سلوك الآخر، سيرى الشخص المحب الآخرين بعيون التساوي وليس هناك تفضيل، وسيكون هناك احترام لوجهات النظر المختلفة وسيظهر كل ذلك بصورة عملية أكثر في السلوك والتعامل.
  4. عندما تعثر على الحب الحقيقي؛ فإن سعادة الآخر وأن يكون دائمًا في صحة جيدة سيهمك جدًّا؛ هذا يعني أنك لا تحاول الإضرار بسعادة من تحب أو بصحتهم بأي شكل من الأشكال، ستكون دائمًا في حالة دعمهم وتجعلهم يشعرون بالرضا عن أنفسهم وما يفعلونه، أنت تشجعهم على القيام بأشياء تجعلهم يشعرون بالسعادة والصحة، وأنت تفعل دائمًا أشياء من أجل سعادتهم وصحتهم دون أن يطلبوا منك ذلك.
  5. في الحب الحقيقي ستدرك العيوب وتتقبلها لأن الحب يستلزم منك أن لا تركز على العيوب، وهناك فرق كبير بين العيوب التي توضّح أنه لا شخص كاملًا، والمعاملة السيئة، فالحُب الحقيقي يعرف ذلك عمليًّا، فليس مسموحًا لأي كان بالاعتداء على الآخرين عقليًّا وجسديًّا باسم الحُب، فالعيب هو شيء ربما لم تتقنه جيّدًا، مثل عدم الالتزام بأن تقوم بشيء يفيد الآخرين في مجال ما، وليس أن تجعل الآخرين يفعلون شيئًا لجعلك تشعر بالسوء أو الإيذاء.
  6. عندما تشعر بالحب الحقيقي مع شخص ما، فأنت تشعر بالكرم والود معهم، فأنت لا تحاول أن تؤذيهم، أنت لا تريد أن تخدشهم حتى، قد تقلق بشأنهم ويظهرون تجاهك القلق أيضًا فهذا طبيعي، فأنت تفكر في احتياجاتهم، ستصبح حنونًا وصبورًا تجاههم، لن تستطيع أن تتحدث بقسوة معهم، أو تستخدم كلمات لا تناسبهم، أخلاقك وتعاملك ستتحدث عنك!
  7. الحب الحقيقي هو أفعال أكثر، وليس مجرد شعور، يميل أغلب البشر إلى الإدمان على المشاعر الشديدة خاصة عندما يشعرون بالارتياح لشخص معيّن؛ لذلك عندما نكون في حالة حب، نريد أن نشعر بهذه الطريقة إلى الأبد؛ لكن احزر ماذا؟ هذا الشعور الذي يجعلك في السماء السابعة يختفي بعد فترة، هذا لا يعني أنك لم تعد تحب الشخص الآخر بعد الآن، فهذا يعني أن تلك المشاعر لم تعد جديدة عليك بعد الآن؛ لذلك يجب أن يُنفَّذَ كثير من الأفعال التي توضح وتعبّر عن الحُب، استمر في إظهار حُبك للأشخاص الذين تحبهم، لا تفترض أنهم يعرفون؛ بل افعل شيئًا.
  8. الحب الحقيقي؛ حُب غير مشروط تعني كلمة "غير مشروط" أنه لا توجد توقعات أو قيود محددة. الحب دون قيد أو شرط أمر صعب، ومعظم البشر ليسوا جيدين في ذلك؛ لكن الحب الحقيقي لكي يكون حقيقيًّا عليك أن تصل به إلى مرحلة عدم محاولة تغيير شخص آخر، فقد وجدته هكذا وأحببته هكذا فدعه هكذا!
  9. الحب الحقيقي، غير المشروط هو أعلى نوع من العواطف: لقد أثبت العلم أن العواطف مثل الحب والخوف، لها اهتزازات مختلفة للغاية، يمكنهم فعلًا قياسها، الحب يهتز بسرعة كبيرة، في حين أن العواطف القائمة على الخوف (الغيرة ، والتملّك، والكراهية، والجشع، إلخ) تهتز ببطء شديد، عندما تحب تمامًا وبدون أي شرط لا يوجد خوف، اهتزازات الحب تجعلك تشعر بالرضا في جميع الأوقات.
  10. في الحُب الحقيقي نتفهّم ونتقبّل اختلافاتنا: علينا أن نواجه الأمر؛ نحن جميعًا مختلفون، حتى التوائم المتماثلة ليست متطابقة تمامًا، فكل على حدا لديه خبرات وتوقعات مختلفة عن العالم. لا يجعل الحب الحقيقي الأشخاص الآخرين مخطئين لكونهم مختلفين؛ عندما تُحب شخصًا ما حُبًّا حقيقيًّا فإن هناك تقبّلًا كبيرًا للاختلافات.
  11. ليس هنالك أي غيرة في الحُب الحقيقي: إن الغيرة وأمثال صفات الحيازة، لا تستطيع أن تقف جنبًا مع الحُب، وهناك اعتقاد أنه إذا لم نكن غُيُرًا على أحبائنا فإننا لا نحبهم، وهذا ليس صحيحًا بالتأكيد، فالحُب الحقيقي يُظهر الثقة العمياء على نوعية العلاقة، ومن دون جدال أو مراء يعرف الشخص أن الآخر سعيد ومنتمٍ إليه بإرادته ويعود إليه فقط!
  12. يختلف الحب في كيفية التعبير عنه وقَبوله: ما يجعلنا "نشعر بالحب" يختلف من شخص لآخر؛ في كتاب The Five Love Languages "لغات الحُب الخمس" من تأليف غاري تشابمان، يشرح الطرق المختلفة التي يقدمها الناس ويتلقون فيها الحب، وهي:
  • الكلمات.
  • أعمال الخدمة.
  • تقديم الهدايا.
  • قضاء الوقت معًا.
  • التلامس الجسدي.

الحُب الحقيقي أن تعلم أي طريقة تعبير عن الحُب تناسب شريكك وتعامله على أساسها، يمكنك القراءة كثيرًا عن الحُب، وكيفية الوعي به فذلك يساعد بصورة كبيرة على تفهم كيف تحُب حُبًّا حقيقيًّا بناءً فهمك لنفسك وغيرك.

898 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018