اذهب إلى: تصفح، ابحث

ما هو هرمون الإستروجين

التاريخ آخر تحديث  2019-01-03 17:02:51
الكاتب

ما هو هرمون الإستروجين

ما هو هرمون الاستروجين

هرمون الاستروجين أحد الهرمونات الموجودة في جسم الانسان والمعروف باسم هرمون الأنوثة، ويوجد في جسم الرجل ولكن بنسبة أقل من الموجود في جسم المرأة؛ ويؤثر ارتفاع أو انخفاض هرمون الاستروجين في جسم المرأة والرجل إلى أعراض عديدة ومشاكل صحية جمة، قد تصل إلى الوفاة في بعض الحالات. فما هو هرمون الاستروجين؟ وما هي وظيفته؟ ولماذا يوجد في جسد الرجل؟ وكيف يؤدي اختلال نسبته إلى مشاكل صحية؟

هرمون الاستروجين

يعد هرمون الاستروجين مسؤولا عن العديد من الوظائف في جسم المرأة ومن أبرز وظائفه:

  • أول وظيفة لهرمون الاستروجين هي تهيئة المبيض والرحم لمرحلة البلوغ.
  • مسؤولية هرمون الاستروجين عن نمو الثدي والأعضاء التناسلية لدى الفتاة بعد وأثناء مرحلة البلوغ.
  • مسؤولية هرمون الاستروجين عن نعومة صوت الفتاة بعد مرحلة البلوغ.
  • هرمون الاستروجين المسئول عن عملية الاباضة والمعروفة باسم الدورة الشهرية، كما انه مسؤول عن انتاج بويضات سليمة.
  • يهيئ هرمون الاستروجين المرأة للحمل؛ بحيث يزيد من سمك بطانة الرحم وبذلك تزيد فرص التصاق البويضة في البطانة.


الرجل ويعتبر هرمون الاستروجين المسؤول بشكل مباشر عن انتاج السائل المنوي في جسم الرجل، كما أنه مسؤول عن انتاج حيوانات منوية سليمة وغير مشوهة.

ارتفاع هرمون الاستروجين

يوجد في جسد الانسان ثلاثة هرمونات مسؤولة عن الأعضاء الجنسية وهي هرمون الاستروجين والبروجستيرون، والتسيتيرون وتوجد بنسب متفاوتة في جسم المرأة والرجل، وارتفاع هرمون وانخفاضه يؤدي لمشاكل صحية لدى الجنسين.

أعراض ارتفاع هرمون الاستروجين لدى المرأة

  • يؤدي إلى انتفاخ في الجسم، وانتفاخ في وألم في الثدي.
  • يؤدي إلى تقلب المزاج والقلق والتوتر، والصداع.
  • يؤدي إلى تكون كتل ليفية في الثدي.
  • يؤدي إلى تساقط الشعر وزيادة الوزن.
  • ضعف في الذاكرة.
  • عدم انتظام النوم.
  • التعب المستمر أو النعاس.
  • زيادة في أعراض ما قبل الدورة الشهرية.

ويؤدي ارتفاع نسبة هرمون الاستروجين إلى سرطان المبيض، وسرطان بطانة الرحم، وقد يؤدي إلى السكتة الدماغية، والنوبات القلبية، ومشاكل صحية في الغدة الدرقية.

أعراض ارتفاع هرمون الاستروجين لدى الرجل

  • مشاكل في الخصوبة.
  • ضعف الانتصاب.
  • التثدي.
  • العقم.

ويؤدي ارتفاع هرمون الاستروجين عند الرجل إلى سرطان البروستاتا، كما أنه يؤدي إلى السكتة الدماغية، ومشاكل في القلب، فضلا عن مشاكل الغدة الدرقية. وقد نشرت مجلة ” Neuro Endocrinology Letters ” دراسة عن مسؤولية ارتفاع هرمون الاستروجين عن الأزمة القلبية لدى الرجال أكثر من الرجال الذين لم يعانوا من اختلال نسبة الهرمون لديهم.

علاج ارتفاع هرمون الاستروجين

هناك العديد من الطرق والمستويات لعلاج ارتفاع هرمون الاستروجين؛ وذلك بحسب المستوى الصحي وأين وصلت الحالة المرضية، وهل يكفي العلاج بالدواء، أم يحتاج الأمر تدخل جراحي.

الحمية الغذائية

تعد الحمية الغذائية واتباع نظام غذائي غني بالألياف والفيتامينات، وخالي من الدهون، من الطرق الجيدة لخفض هرمون الاستروجين.

الدواء

من الممكن أن يقوم الطبيب بوصف أدوية مثبطة لهرمون الاستروجين، والمعروف عن هذه الأدوية مسؤوليتها عن وقف إنزيم الأروماتاز الذي يتحول إلى استروجين، وقد يصف الطبيب أدوية تؤدي إلى إيقاف عمل المبيض من انتاج الاستروجين.

وفي حالات الأورام السرطانية، يصف الطبيب أدوية تحد من ارتباط الورم بهرمون الاستروجين. وقد يقوم الطبيب بتغيير العلاج الهرموني في حال ارتفع هرمون الاستروجين، بهدف الوصول إلى تحقيق علاج هرموني متوازن.

التدخل الجراحي

عندما لا تنجح طرق العلاج السابقة في الحد من ارتفاع هرمون الاستروجين، والحد من الأعراض الصحية الناجمة عنه، فإن التدخل الجراحي يكون ضرورة ملحة، وفي حالة سرطان المبيض يلجأ الطبيب إلى استئصال المبيض، كما أن الطبيب يلجأ لنفس الإجراء خشية الإصابة بسرطان الثدي أو المبيض.

ويعد العلاج الإشعاعي والكيميائي أحد وسائل علاج السرطان الناجمة عن ارتفاع هرمون الاستروجين، للحد من انتشار الخلايا السرطانية.

انخفاض هرمون الاستروجين

يؤدي انخفاض هرمون الاستروجين إلى العديد من الأعراض لدى النساء، وخاصة إذا كانت المرأة كبيرة في السن، أو فتاة صغيرة.

أعراض انخفاض الاستروجين لدى المرأة

  • تقلب المزاج، والعصبية والقلق والاكتئاب.
  • جفاف في الجهاز التناسلي وفي العين والجلد.
  • إرهاق بدني.
  • مشاكل في النوم كالأرق، والتعرق ليلا.
  • صداع، ومشاكل في الذاكرة.
  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • ألم أسفل الظهر.
  • كتل ليفية في الثدي والرحم.
  • تأخر الحمل، واختلال في الدورة الشهرية.
  • تأخر البلوغ لدى البنات.
  • تساقط الشعر.

وقد يؤدي انخفاض هرمون الاستروجين إلى أعراض أكثر خطورة مثل:

  • نزيف في المهبل وخاصة بعد انقطاع الطمث عند المرأة.
  • انقطاع الدورة الشهرية لدى المرأة في سن مبكرة.
  • تأخر البلوغ عند الفتيات.
  • البلوغ المبكر.

علاج انخفاض هرمون الاستروجين

يعطي الطبيب المرأة دواء هرموني يحتوي على الاستروجين، لتعويض النقص الموجود في جسمها، كما يقوم بعمل نظام غذائي غني بالأطعمة التي تحتوي على هرمون الاستروجين، ومن أبرز النصائح الطبية حول الأنظمة الغذائية والأطعمة المفيدة:

  • الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالسكريات والنشويات.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بفيتامين C وفيتامين B.
  • الابتعاد عن المعلبات والأطعمة المحفوظة والمثلجة.
  • تناول منتجات الصويا مثل فول الصويا وحليب وجبن الصويا.
  • تناول الفواكه مثل الكيوي والشمام والموز والتفاح.
  • تناول الحمضيات مثل البرتقال وشرب الليمون.
  • تناول أطعمة مختلفة مثل الذرة والسبانخ والأفوكادو والهليون والفلفل والذرة واللفت والجزر والفاصوليا.
  • تناول البقوليات مثل البازيلاء والفول والحمص والعدس.
  • تناول الحبوب الكاملة مثل الشوفان وخبز النخالة والرز الأسمر.
  • يساعد شرب الشمر على تنظيم الدورة الشهرية، كما أن شرب العرق سوس مفيد في زيادة هرمون الاستروجين.
  • استخدام عشبة الملاك مفيد في تنظيم الدورة الشهرية، ورفع هرمون الاستروجين، كما يساهم في الحد من الإجهاض حيث يعمل على زيادة سمك جدار الرحم.
  • استخدام عشبة الدميانة يساهم في توازن مستوى هرمون الاستروجين عند الرجل والمرأة كما أنه يساعد الرجل في تجاوز مشكلة الخصوبة والعجر الجنسي.
مرات القراءة 939 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018