اذهب إلى: تصفح، ابحث
قضايا اسرية

ما هو هرمون السعادة

محتويات المقال

ما هو هرمون السعادة

يمكن تعريف السعادة بأنها حالة من الرفاهِيَة تتميز بالعواطف التي تتراوح من الرضا إلى الفرح الشديد، ويرتبط الإحساس بالسعادة بإطلاق مواد كيميائية معينة في المخ تسمى بالناقلات العصبية، عندما تُطلق تكون مسؤولة عن نقل الرسالة من خلية عصبية إلى أخرى، عبر المشبك (الوصل بين خليتين عصبيتين). اكتشف العلماء أن بعض الأطعمة تؤثر في إنتاج الدماغ لهذه الناقلات العصبية، وُتسهم الكربوهيدرات المعقدة والأطعمة البروتينية في زيادة مستويات السيروتونين التي تعزز إنتاج الدوبامين والنورادرينالين، وتتأكسد الناقلات العصبية بسهولة؛ لذلك ينصح بتناول كمية كافية من مضادات الأكسدة.

تعريف بعض المصطلحات

الناقلات العصبية:

هي مواد كيميائية تنطلق من خلية عصبية تنقل نبضات من خلية عصبية إلى عصب آخر أو عضلة أو عضو أو نسيج آخر، وتعد كرسول لإرسال المعلومات العصبية من خلية إلى أخرى.

الهرمون:

مادة كيميائية تفرزها غدد متخصصة تسمى الغدد الصماء في مجرى الدم، والهرمونات ضرورية لكل نشاط في الحياة اليومية، بما في ذلك عمليات الهضم، والتمثيل الغذائي، والنمو، والتكاثر، وحتى السيطرة على المزاج.

الهرمونات الشائعة التي تخلق مشاعر سعيدة

  • أستيل كولين: ووظيفته اليقظة والذاكرة والأداء الجنسي، ومراقبة الشهية، والإفراج عن هرمون النمو.
  • الدوبامين: هرمون مسؤول عن مشاعر النعيم والسرور، والبهجة، والتحكم في الشهية، والتحكم في الحركة، والشعور بالتركيز.
  • إندورفين: وهي التي تساعد على الشعور بما يأتي: مزاج مرتفع، التحسّن، البهجة، كلما كان الحاضر أكثر كنت أكثر سعادة.
  • إنسيفالين: تقييد انتقال الألم، والحد من الاكتئاب.
  • جاما حمض البوتيريك الأميني: يوجد في جميع أنحاء الجهاز العصبي المركزي، يعد مكافحًا للإجهاد، ومكافحَ القلق، ومكافح الذعر، ومكافح الألم، ويساعد على الشعور بالهدوء، والحفاظ على السيطرة، والتركيز.
  • ميلاتونين: يساعد على الشعور بالراحة والاستجمام، ويعد هرمون "مكافحة الشيخوخة" كما أنه ينظم الساعة الداخلية للجسم.
  • نورابينفرين: يعد هرمونًا مثيرًا، ويساعد على الشعور بالسعادة، والتنبّه، والتحفيز، ومضاد للاكتئاب، والسيطرة على الشهية، والطاقة، والإثارة الجنسية.
  • أوكسيتوسين: يتحفّز بوساطة الدوبامين، ويعزز الإثارة الجنسية، ومشاعر الارتباط العاطفي، والرغبة في الاحتضان.
  • فينايلي ثايمين: يساعد على الشعور بمشاعر الرفاه، ويشارك في الشعور أيضًا بمشاعر الافتتان (مستويات عالية منه وُجدت في الشوكولاتة).
  • سيروتونين: يعزز النوم ويحسنه، ويحسّن من تقدير الذات، ويخفف من الاكتئاب، ويقلل من التوق الشديد، ويحول دون الاكتئاب والقلق.

إن الهرمونات الأساسية التي تُعطي الشعور والإحساس بالسعادة متنوعة، ومرتبطة أكثر وموجودة في الأغذية التي نتناولها كما ذكرنا، كما أنها مرتبطة بصلاتنا الاجتماعية مع الآخرين، فكلما قوي الترابط كان ذلك جيّدًا بالنسبة لصحتك.

أهم الهرمونات الأساسية الباعثة على الشعور بالسعادة

  • الدوبامين:

وهو ناقل عصبي مثبّط؛ مما يعني أنه يمنع انتقال النبضات عبر المُستقبِل، وتزيد المواد مثل الكوكايين والأفيون والهيروين والكحول والنيكوتين مستويات الدوبامين، وعمل الدوبامين هو أن يعطي شعورًا أو إحساسًا بالرضا والسعادة، ويفرز الدوبامين أساسًا في المسالك النتروجينة، ولا تؤثر التغييرات الغذائية في مستويات التايروسين في تصنيع الدوبامين.

  • السيروتونين:

هو ناقل عصبي أحادي الأمين يشارك في تنظيم مجموعة من السلوكيات بما في ذلك النوم والشهية والإثارة والعدوان، يرتبط نشاطها مع اختلافات في الشخصية والحالة المزاجية، ويرتبط أيضًا بالاكتئاب، ويمنع السيروتونين الاكتئابَ ويجعل الشخص سعيدًا، ويُطلق عند التعرّض لأشعة الشمس، وعن طريق تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات وأيضًا في أثناء التمرين. الموقع الرئيس لأجسام الخلايا التي تحتوي على هرمون السيروتونين هو في الجزء العلوي من البونز (منطقة تقع في جذع الدماغ) وفي الدماغ المتوسط، تتصل هذه الخلايا العصبية بالكتلة العصبية القاعدية، والجهاز الحوفي، والقشرة المخية، يُصنَّع السيروتونين في طرفي المحور العصبي من مادة الحمض الأميني التريبتوفان.
يمكن للتغيرات الغذائية في التريبتوفان أن تؤثر في مستويات السيروتونين في الدماغ، أي يسبب نقصانُ في التريبتوفان في النظام الغذائي التهيجَ والجوع، ولقد وجد أن مكملاتها تعمل على الحث على النوم، وتخفيف القلق وزيادة الشعور بالرفاه، تقول الفرضية المتعلقة باضطرابات المزاج إن الاكتئاب مرتبط بنقص في السيروتونين، وأن الهوس يرتبط بالكثير من السيروتونين.

  • الأوكسيتوسين:

يشار أحيانًا إلى هذا الهرمون باسم "هرمون الحب"؛ لأنه يفرز استجابةً للنشوة الجنسية والتقدير الاجتماعي والترابط. وجد أن مستويات الهرمون تنخفض مع المواجهات الاجتماعية السلبية مثل الإهانة والتفكير السلبي، وينصح بالأطعمة الغنية بالبروتينات والزيوت والفاكهة (الأفوكادو والموز).
قد يكون للإفراز المتزايد في الأوكسيتوسين الذي يأتي من التفاعلات الاجتماعية الإيجابية لها تأثير إيجابي في الشفاء من المرض.

  • الاندورفين:

تجعلنا هذه المواد الكيميائية نشعر بالراحة، والحد من الألم والقلق، وهي المسؤولة عن تنظيم الضغط والألم والمزاج، كما أنها مسؤولة عن ارتفاع سرعة الركض للعدّائين، تتميز بشعور النشاط والخفة الذي يحدث في المجهود البدني لفترات طويلة، كما يُطلق الإندورفين في أثناء النشاط الجنسي وحركات الجسم الإيقاعية، ويعمل المورفين أيضًا بالصورة نفسها، وبالتالي تسمى هذه المواد الكيميائية المواد الأفيونية الذاتية، وُجد أنّ الخلايا العصبية التي تحتوي على المواد الأفيونية الذاتية المنشأ توجد في العديد من مناطق الدماغ، بما في ذلك منطقة ما تحت المهاد الوسطي، والدماغ البيني، والبونز، وهايبوكامبس والدماغ الأوسط.

السعادة هي حالة ذهنية، وهذا يعتمد على التفاعل المعقد للمواد الكيميائية في الدماغ، يعتمد توافرها على الطعام الذي نستهلكه والتفاعلات مع البيئة الخارجية، وينتج الشعور بالرفاهية عندما تكون أفعالنا في النطاق الطبيعي، قد يظهر الكثير أو أقل من ذلك على أنه هوس أو اكتئاب.

ما هو هرمون السعادة
Facebook Twitter Google
180مرات القراءة