اذهب إلى: تصفح، ابحث

ما هي صلاة الاوابين

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 28 / 08 / 2018
الكاتب محمد قيس

ما هي صلاة الاوابين

ماهي صلاة الاوابين؟

حملت تشريعات دين الإسلام فرصة كبيرة للإنسان المسلم حتى يحسن من عمله ويثاب عليه ويجزى به الجزاء الأوفى ويكون سببًا لدخوله الجنة ومن هذه التشريعات السنن والنوافل، أي الأعمال والصلوات غير المفروضة التي يؤديها الإنسان المسلم طمعاً في رحمة ورضا الله، لما لها من فضل عظيم وثواب كبير، كما أنها تجبر التقصير الحاصل في الفرائض التي قد يعتريها النقص أو التقصير أو السهو أو الخطأ سواء كان في شروطها أو أركانها أو واجباتها لذا فهي من أسباب محبة الله للعبد، إضافة إلى أن من يؤديها يقتدي بالنبي عليه الصلاة والسلام والسلف الصالح من بعده وهي من أسباب دخول الجنة ومحو الذنوب والخطايا ورغم أنها تطوع إلا أنها جاءت لتكمل الفرائض فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صل الله عليه وسلم -: ( إن أول ما يحاسب الناس به يوم القيامة من أعمالهم الصلاة، يقول ربنا - جل وعزَّ - لملائكته - وهو أعلم -: انظروا في صلاة عبدي أتمها أم نقصها؟ فإن كانت تامة كتبت له تامة، وإن كان انتقص منها شيئاً قال: انظروا هل لعبدي من تطوع، فإن كان له تطوع قال: أتموا لعبدي فريضته من تطوعه، ثم تؤخذ الأعمال على ذاكم) وصلاة الأوابين أو صلاة الضحى من السنن التي تحمل ثوابًا كبيرًا لفاعلها وهي سنة مؤكدة ثبت فعلها عن النبي صل الله عليه وسلم كما ورد في فضلها عدة أحاديث صحيحة وسميت صلاة الضحى بصلاة الأوابين لأنها تؤدى في وقت تميل فيه النفس إلى الراحة والسكينة، فعندما يترك الإنسان راحته وينصرف لعبادة الله فهو من اجتهاده وصدقه في نيل رضا الله وهذه من صفات الاوابين والأواب هو الإنسان دائم العودة والتوبة إلى ربه مما يبين لنا فضل هذه الصلاة ومكانتها عند الله، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم: "لا يحافظ على صلاة الضحى إلا أواب، وهي صلاة الأوابين" (حسنه الألباني).

صفة صلاة الاوابين

وقت صلاة الضحى أو صلاة الاوابين من شروق الشمس إلى قبل وقت صلاة الظهر بربع ساعة أو عشر دقائق ويظن بعض الناس أنها تختلف عن صلاة الشروق وهذا خطأ فصلاة الإشراق هي صلاة الضحى في أول وقتها ويفضل صلاتها عند اشتداد الحر، أي قبل الظهر بساعة أو ساعتين فعن زيد بن أرقم رضي الله عنه أنه قال: خرج رسول الله صل الله عليه وسلم على أهل قباء وهم يصلون فقال: "صلاة الأوابين إذا رمضت الفصال" رواه مسلم. وأقل صلاة الاوابين ركعتان ويمكن أن تصلى في أربع ركعات أو أكثر لأنه لم يذكر لها حد في السنة وقد ورد عن النبي صل الله عليه وسلم أنه صلاها يوم الفتح في ثمان ركعات ويشرع للإنسان أن يصلي الضحى أربع ركعات في تسليمتين أو ست ركعات في ثلاث تسليمات أو ثمان ركعات في أربع تسليمات وهكذا فعددها غير محدود ويقرأ المصلي خلال الصلاة ماتيسر له من القرآن ولايشترط قراءة سورة الضحى في صلاة الأوابين كما يعتقد بعض الناس ذلك.

فضل صلاة الاوابين

  • صلاة الاوابين لها فضل عظيم وثواب كبير بُشر به من حافظ عليها وداوم على أدائها طمعًا في رضا الله وهذا الفضل أشارت إليه السنة المطهرة في عدة أحاديث صحيحة منها قول أبي هريرة رضي الله عنه: "أوصاني خليلي بثلاثٍ لا أَدَعهُنَّ حتى أموتَ: صوم ثلاثة أيامٍ من كلِّ شهرٍ، وصلاة الضحى، ونوْم على الوتْر.
    لذا فإن وصيَّة الرسول - صل الله عليه وسلم – لأبي هريرة بالمداومة على صلاة الضحى وغيرها من الأعمال المذكورة في الحديث فيه إشارة ودلالة على فضلها وثوابها العظيم.
  • من فضل الصلاة الضحى أنها صدقة عن سائر مفاصل الجسد بما في ذلك فقرات الظهر والأصابع وغيرها فقد روى أبي ذر عن النبي - صل الله عليه وسلم – أنه قال: ((يُصْبِحُ على كلِّ سُلاَمَى منْ أحدِكم صَدَقَةٌ، فكلُّ تسبيحة صدقة، وكلُّ تحميدة صدقةٌ، وكلُّ تهْلِيلَة صدقةٌ، وكلُّ تكبيرة صدقةٌ، وأمْرٌ بالمعروف صدقةٌ، ونَهْي عن المنكر صدقةٌ، ويُجْزِئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى)).
  • المحافظة على سنة الضحى تكفي الإنسان شر اليوم الذي تؤدى فيه فتحفظه بإذن الله مما قد يلحق الضرر في دينه ودنياه وتكفيه شر الآفات والبلايا والحوادث والمحن لحديث أبي الدرداء، وأبي ذر رضي الله عنهما: (قال الله تعالى : ابْنَ آدَمَ، ارْكَعْ لِي أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ مِنْ أَوَّلِ النَّهَارِ أَكْفِكَ آخِرَهُ ) صححه الألباني ولقد اختلف العلماء في الصلاة المقصودة بالحديث فذهب بعضهم إلى أنها صلاة الضحى وذهب بعضهم إلى أنها صلاة الفجر وسنتها ولأنه يحتمل أن تكون إحدى الصلاتين هي المقصودة بالحديث نوجه بالمحافظة على صلاة الفجر وسنتها وأربع ركعات من صلاة الضحى حتى يحظى الإنسان بهذا الفضل العظيم من حفظ الله تعالى له.

خطأ شائع في صلاة الاوابين

يظن البعض أن صلاة الاوابين هي صلاة ست ركعات بين المغرب والعشاء، إلا أن هذا الأمر لم يصح في السنة رغم أنه يستحب الصلاة بين المغرب والعشاء ست ركعات أو أكثر، لكن هذه الصلاة لاتسمى صلاة الاوابين لأن النبي عليه الصلاة والسلام قال : صلاة الأوابين حين ترمض الفصال، أي حين يشتد الحر في الضحى وبناء عليه فإن الصلاة التي تؤدى في وقت الضحى يقال لها صلاة الاوابين، لكن تسمية الصلاة بين المغرب والعشاء بصلاة الاوابين لاتصح وذلك لأن الحديث في تسميتها بذلك ضعيف.

781 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018