اذهب إلى: تصفح، ابحث

ما هي عاصمة اسبانيا

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 03 / 05 / 2019
الكاتب محمد قيس

ما هي عاصمة اسبانيا

إسبانيا

إسبانيا، مملكة تقع جنوب غرب أوروبا، وتضم جزر الكناري في المحيط الأطلسي وجزر البليار في البحر المتوسط. كما تضم مدينتي سبتة ومليلة اللتين تقعان شمال أفريقيا. مساحتهاا حوالي 504.030 كيلو متر مربع، وهي الثانية من حيث المساحة بين دول الاتحاد الأوروبي بعد فرنسا. نظام الحكم فيها ملكي دستوري، عاصمتها مدريد، وعلى رأس الدولة يحكم الملك فيليب السادس ابن الملك خوان كارلوس. تقسم إسبانيا إلى مناطق حكم ذاتي، وكل منها تقسم إلى مقاطعات؛ إضافة إلى مدينتين ذواتا حكم ذاتي هما سبتة ومليلة. أما مناطق الحكم الذاتي فهي: أراغـون، أستورياس، أندلوسيا (الأندلس)، إقليم الباسك، إكستريمادورا، بلنسية، جزر البليار، جزر الكناري، غاليسيا، قشتالة وليون، قشتالة لا مانتشا، كانتابريا، كتالونيا، لا ريوخا، مدريد، مرسية، نافارا. تعتبر مدريد أكبر مدن إسبانيا، تليها برشلونة، ثم بلنسيا. يتكلم السكان الإسبانية القشتالية، إضافة إلى لغات رسمية أخرى في الأقاليم أهمها الباسكية والكتالونية والغالسية.

ما هي عاصمة إسبانيا؟

عاصمة إسبانيا هي مدريد، وهي عاصمة إقليم مدريد الذي يقع وسط البلاد. تبلغ مساحة مدينة مدريد 607 كيلومتر مربع ويقطن فيها ما يزيد عن 3.5 مليون نسمة بكثافة سكانية قدرها 5.389,9 نسمة\كم مربع. وهي رابع أكبر مدن الاتحاد الأوروبي بعد باريس ولندن وبرلين، وهي من أهم المدن الأوروبية ثقافياً واقتصادياً. مدريد هي المقرّ الرسمي لإقامة العائلة المالكة الإسبانية، وفيها مقر الحكومة والبرلمان والوزارات والمؤسسات، كما أنها مركزاً مالياً كبيراً.

موقع مدريد

تقع مدريد وسط إسبانيا في منطقة قشتالة، بالقرب منها تقع مدينة طليطلة (توليدو) العاصمة القديمة لمملكة قشتالة. وتحيط بها سلسلة جبال سييرا دي غواداراما في الشمال الغربي ووادي إيناريس في الشرق، ويمر بها نهر مانثاناريس.

موجز تاريخ مدريد

تأسست مدريد بين عامي 852 و886 ميلادي أثناء الحكم الإسلامي لإسبانيا، حيث أسسها محمد الأول أمير قرطبة، وسميّت آنذاك "مجريط" أي منبع المياه. سكنها المسلمون والمسيحيون واليهود. عام 1085 سيطر عليها الملك ألفونسو الرابع ملك قشتالة، بعد حوالي 24 عاماً حاول المرابطون حصار المدينة إلا أنهم فشلوا في الاستيلاء عليها، مع ذلك حاول المسلمون السيطرة على مدريد أكثر من مرة.

بعد قيام الدولة الإسبانية، نقل مقر الحكم من طليطلة إلى مدريد حوالي عام 1588 وبذلك اعتبرت عاصمة البلاد. خضعت مدريد لسيطرة الإنجليز والبرتغاليين عام 1706 إثر نشوب حروب الخلافة الإسبانية. كما خضعت للسيطرة الفرنسية بين عامي 1808 و1813 بعد أن نصّب نابليون بونابرت أخيه ملكاً على إسبانيا. ثم نشبت الحروب القشتالية بين عامي 1833 و1876 تخللها إعلان الجمهورية الأولى في مدريد عام 1873. بين عامي 1936 و1939 اندلعت الحرب الأهلية الإسبانية، حيث أنهى الجنرال فرانكو سيطرة الجمهوريين بدعم ألمانيا وإيطاليا، واستمر حكمه للبلاد حتى وفاته عام 1975، حيث نصّب خوان كارلوس الأول ملكاً على المملكة الإسبانية.

معالم مدريد السياحية

تعتبر مدريد من أهم المدن السياحية في العالم، ففيها العديد من المعالم التي تجذب السياح من مختلف أنحاء العالم. ففيها المتاحف وأشهر ملاعب كرة القدم في العالم والمسارح والحدائق والمتاجر، فضلاً عن كونها من أهم عواصم الموضة والأزياء. أهم المعالم في مدريد:

  • متحف ديل برادو: وهو أحد أكبر متاحف إسبانيا وأحد أهم المتاحف على مستوى أوروبا، فيه أهم مجموعات الفن الأوروبي، حيث يضم 8200 رسمة و7600 لوحة فنية و4800 مطبوعة، و1000 تمثال وعدد كبير جداً من الوثائق الفنية والتاريخية. افتتح رسمياً عام 1819 ويزوره سنوياً ما يقارب 3 ملايين زائر.
  • نادي ريال مدريد: استاد سانتياغو برنابيّو هو الملعب الرسمي لنادي ريال مدريد، افتتح عام 1947 وأجريت عليه عدة توسعات، ويتّسع لأكثر من 81 ألف متفرج. يزيد عدد زائريه سنوياً عن مليون زائر، وتشمل الجولة زيارة متحف البرنابيو الذي يعرض تاريخ النادي والجوائز والملعب والمدرجات وكل مرافق النادي.
  • قصر مدريد الملكي: أو قصر الشرق، هو قصر ملكي ذو وظائف تشريفية فقط. ويقع في قلب مدريد. بُني بين عامي 1738 و1755، وافتتح رسمياً عام 1755. عمارته ذات نمط باروكي وهو مبني من الغرانيت والحجارة البيضاء والرخام. يتكون من أكثر من 2800 غرفة و249 شرفة و44 درجاً و40 صالة رئيسية.
  • حديقة كامبو ديل مورو: من أكبر وأهم حدائق مدريد، يعود تاريخها لعام 1931. تمتد على مساحة عشرين هكتاراً.
  • حديقة بوين ريتيرو: من أكبر حدائق مدريد، كانت من الممتلكات الملكية حتى نهاية القرن التاسع عشر، قبل تحويلها إلى حديقة عامة. مساحتها 1.4 كيلومتر مربع. ومن أهم موجوداتها قصر الكريستال ونافورة الملاك الساقط.
  • الإسكوريال: يقع شرق مدريد، بناه الملك فيليب الثاني. وهو عبارة عن مجموعة من المباني تشمل القصر الملكي والدير والكنيسة والمعهد الديني والمتحف. فيه من المقتنيات العديد من الكتب والمخطوطات القديمة والأعمال العلمية والأدبية للعلماء العرب من القرون الوسطى. وهو من مواقع التراث العالمي الهامة في إسبانيا.
  • الحديقة النباتية الملكية: افتتحت في القرن التاسع عشر واستخدمت قاعدةً لجمع أنواع النباتات من كافة أنجاء العالم. وفيها مركز هام للأبحاث.
1245 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018