اذهب إلى: تصفح، ابحث

ما هي عملة البحرين

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 11 / 09 / 2018
الكاتب محمد قيس

ما هي عملة البحرين

البحرين

البحرين هي إحدى الدول العربية ودول الخليج التي تُطلُّ على الخليج العربي، وتقع في جنوب غرب قارة آسيا، وتحديدًا في الجهة الشرقية من شبه الجزيرة العربية.
تُعرَف البحرين رسميًّا باسم "مملكة البحرين"، وعاصمتها مدينة المنامة. تبلغ مساحة المملكة نحو 934 كيلومترًا مربعًا فقط، ونسبة البحرينيِّين المقيمين فيها نحو 46%، بينما يُشكِّل المهاجرون -وعلى رأسهم الآسيويون- النسبة المتبقية.
بلغ عدد السكان في البحرين عام 2015 نحو 1.380.000 نسمة، وهو ما يدُلُّ على أنها دولة ذات كثافةٍ سكانية مرتفعة مقارنةً بالمساحة.
استقلَّت البحرين عن بريطانيا عام 1971، ويبلغ ناتجها المحلي الإجمالي نحو 70 مليار دولار، أي أن معدل دخل الفرد فيها يبلغ قرابة 51.956 دولارٍ وفقًا لتقديرات عام 2017، وهو ما يدُلُّ على قوة الاقتصاد البحريني.
مملكة البحرين عضو في كلٍّ من منظمة الأمم المتحدة، وجامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي، ومنظمة التجارة العالمية.
البحرين دولة جزيرية، أي أنها لا تمتلك حدودًا برية مع أية دولةٍ في محيطها، وعلى الرغم من ذلك ترتبط مع المملكة العربية السعودية عن طريق جسرٍ صناعي يُسمَّى "جسر الملك فهد"، ومن المُخطَّط أن يُنشأ جسر آخر ليربطها بدولة قطر.

ما عملة البحرين؟

عملة البحرين هي الدينار البحريني، الذي يصدره مصرف البحرين المركزي، ورمز الآيزو العالمي الخاص به هو "BHD"، وهو مرتبط بالدولار الأمريكي، إذ يصل سعر الدينار البحريني الواحد إلى نحو 2.6 دولار أمريكي، وهو ما يعكس قوة العملة البحرينية.
يتكوَّن الدينار البحريني من ألف فِلس، أما فئات العملة النقدية للدينار التي يصدرها البنك المركزي البحريني فهي: 1 دينار - 5 دنانير - 10 دنانير - 20 دينار.
في عام 1965 سُكَّت العملات المعدنية البحرينية لأول مرة، وقد انقسمت إلى: 1 فلس - 5 فلسات - 10 فلسات - 25 فلسًا - 50 فلسًا - 100 فلس. أما عن الدينار البحريني الحالي فقد أُصدِر عام 2006، وحصلت عليه تعديلات كثيرة منها تكبير حجمه، بجانب مميزاتٍ أخرى عديدة، وهي:

  1. بروز الطباعة الموجودة على الورقة وهو ما يُميِّز العملة بملمسٍ خشن.
  2. عند تعريض الدينار البحريني لمصدر ضوءٍ ستظهر صورة ملك البحرين عليه.
  3. وجود طباعةٍ خفية وطبقةٍ فضية لامعة لتصعيب تزويره.
  4. يوجد في الجهة الخلفية من الورقة شريط ذهبي يظهر عند تحريك الورقة.
  5. توجد زخارف على وجهَي الورقة تتكامل مع بعضها حين تُعرَّض العملة للضوء.

يظهر ممَّا سبق صعوبة تزوير العملة البحرينية واهتمام المملكة بمنع عمليات التزوير تمامًا، إذ تتضمَّن كل ورقةٍ عدة تفاصيل كما ورد أعلاه، وهذا الأمر طبيعي نظرًا إلى قوة اقتصاد البحرين وقوة عملتها.

جغرافية البحرين

تتكوَّن البحرين من سهلٍ صحراوي يتنوع ما بين الارتفاع والانخفاض على امتداده، وتصل أعلى قمةٍ فيه إلى 134 مترًا، وهو جبل الدخان.
ثمة نشاط كبير في مجال استصلاح الأراضي، وهو أمر ملائم جدًّا نظرًا إلى مساحتها الصغيرة، من ناحيةٍ أخرى، لا تشترك البحرين في الحدود مع أية دولةٍ أخرى، لكنها تمتلك خطًّا ساحليًّا يصل طوله إلى 161 كيلومترًا. وتُوصَف مملكة البحرين بأنها أرخبيل يتكوَّن من 33 جزيرة، وأكبر جزيرةٍ هي جزيرة البحرين.
أما أهم موارد البلاد الطبيعية فهي النفط والغاز الطبيعي المتوافران بكمياتٍ كبيرة.
تعاني مملكة البحرين من مشكلة قلة المساحات الخصبة القابلة للزراعة، إذ إنها تُشكِّل 2.8% فقط من مساحة الأراضي، مقابل 92% من المساحات الصحراوية، وتتعرَّض المملكة بكاملها لظواهر جغرافية، مثل العواصف الترابية التي تُشكِّل خطرًا كبيرًا على البلاد، إذ تتسبَّب في تدهور الأراضي الصالحة للزراعة، وتؤثر أيضًا على المناطق الساحلية بما فيها من شعابٍ مرجانية ونباتاتٍ بحرية، وقد تتأثر تلك المخلوقات أيضًا بالتسريبات النفطية التي تحدث عادة.

السياحة البحرينية

ازدهرت السياحة البحرينية في السنوات الأخيرة بشكلٍ كبير، إذ يُشكِّل سكان دول الخليج معظم السائحين الذين يتوجَّهون إلى البحرين، وقد ساعد الجسر الرابط بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين في هذا الأمر، وتُعدُّ المزارات والمواقع التاريخية المنتشرة في البحرين أهم أسباب ازدهار السياحة، لا سيما آثار حضارة "دلمون" التي قامت في هذه المنطقة.
انتشرت أيضًا الفعاليات الرياضية في البحرين، وقد جذبت بدورها المهتمين بهذه الرياضات والمشاركين فيها، ولعلَّ أبرزها سباقات الخيول وسباقات سيارات الفورميولا 1، إضافةً إلى ذلك، تضمُّ البحرين عددًا كبيرًا من الأماكن الترفيهية والجاذبة للسكان، مثل أسواق الذهب والنوادي والملاهي.
تُوجد في البحرين أكبر مقبرةٍ تاريخية في العالم، تُعرَف باسم مقبرة "عالي"، وتتكوَّن من تلالٍ مختلفة الأحجام والأشكال، وهي من بقايا حضارة "دلمون" التي قامت في المنطقة، إذ كان الدلمونيون يدفنون موتاهم في تلك التلال -أو القبور- ويتركون معهم مجوهراتهم وممتلكاتهم الثمينة، وهو ما أعطى مملكة البحرين أهميةً في المجتمعات الاستكشافية والمهتمة بالآثار.
كما توجد أيضًا عشرات الحدائق العامة المُهيَّئة لاستقبال السياح، علاوةً على عشرات الُمجمَّعات التجارية والأسواق الشعبية، وهو ما جعلها جاذبة للسياح باختلاف ثقافاتهم وأذواقهم. بالإضافة إلى ذلك، هناك شواطئ عديدة أهمها "النادي البحري" و"الحوض الجاف" و"ساحل المالكية"، وهذا أمر طبيعي كون البحرين دولةً جزيرية سياحية.

632 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018