اذهب إلى: تصفح، ابحث

ما هي عملة روسيا

التاريخ آخر تحديث  2019-05-09 16:43:16
الكاتب

ما هي عملة روسيا

عملة روسيا

عملة روسيا هي الروبل الروسي الذي اعتُمِد منذ 500 عام، ورمز الأيزو ISO للعملة هو (RUB)، ويتكوَّن الروبل الواحد من 100 كوبكس، وبنك روسيا هو مصدر العملة، وتتولَّى شركة مساهمة تُدعى (كوزاك Goznak) طبع الأوراق النقدية للروبل، في حين تُسكُّ العملات المعدنية بواسطة شركتَي سانت بطرسبرغ منت وموسكو منت، وكلاهما جزء من شركة Goznak.
وإذا كانت الوحدات النقدية في الدول تتغير مع تغيُّر أسمائها، فإنَّ روسيا ظلَّت تستخدم الروبل منذ القرن الثالث عشر، منذ العصر الإمبراطوري مرورًا بالحقبة السوفيتية وما بعدها إلى يومنا هذا، لذا يُعدُّ الروبل أقدم عملةٍ وطنية في العالم بعد الجنيه الإسترليني.
أما أصل كلمة "روبل" فقد أجمعت الكثير من المصادر على أنها اشتقاق من الفعل الروسي "rubit" (قَطَعَ أو فَرَمَ)، ويعود ذلك إلى التاريخ الروسي القديم، إذ كان الناس يتعاملون بقطعةٍ مقتصة من شريط من الفضة تُسمَّى "جريفنا".
يتداول الروس اليوم الأوراق النقدية التالية: 10 روبل (وهي نادرة إلى حدٍّ ما)، 50 روبل، 100 روبل، 500 روبل، 1000 روبل، 5000 روبل. والعملات المعدنية التالية: 10 كوبيل، 50 كوبيل، 1 روبل، 5 روبل، 10 روبل. وفي خريف عام 2017 طُرِحت أوراق نقدية جديدة من فئة 200 و2000 روبل للتداول.

تاريخ الروبل الروسي

استُخدِم الروبل الروسي أول الأمر في القرن الثالث عشر، عندما وحَّد بطرس الأكبر هذه العملة بقيمة 28 غرامًا من الفضة، ويُعدُّ الروبل أول عملةٍ في العالم تعتمد نظامًا عُشريًّا، ويعود ذلك إلى عام 1704 عندما قُسِّم إلى 100 كوبيكس.
خلال الحقبة السوفييتية ظل الروبل عملة البلاد الرسمية تحت اسم الروبل السوفييتي، ورمز الإيزو ISO للعملة هو (SUR)، واليوم حلَّ الروبل الروسي، الذي يعود إلى العهد القيصري، محلَّ الروبل السوفييتي، ويُرمَز له بـ(RUR).
وعلى الرغم من ذلك فقد أعاد البنك الروسي عام 1992 إصدار أوراقٍ نقدية وعملاتٍ معدنية كان البنك المركزي للاتحاد السوفييتي (Gosbank) قد أصدرها عام 1991 كعملاتٍ جديدة.
ولما انخفضت قيمة الروبل الروسي ما بعد السوفييتي نتيجة الأزمة المالية الروسية لعام 1998، طُرِح الروبل الجديد في البلد برمز ISO هو (RUB)، وحلَّت العملة الجديدة الحالية محلَّ الروبل القديم بنسبة 1 روبل (RUR) إلى 1000 روبل (RUB). وفي مارس 2014 أُدخِل الروبل الروسي إلى جمهورية القرم ومدينة سيفاستوبول الفدرالية بعد ضمهما إلى الاتحاد الروسي.

تداول الروبل الروسي

يُتداوَل الروبل الروسي على أراضي عددٍ من بلدان الاتحاد السوفيتي السابق: كجمهورية أبخازيا، وجمهورية أوسيتيا الجنوبية (بالاتفاق مع الاتحاد الروسي)، والجمهورية الشعبية، وهانسك، وجمهورية الصين الشعبية دونيتسك.
يحتل الروبل الروسي المركز السابع عشر بين العملات العالمية الأكثر تداولًا في سوق الصرف الأجنبي، ووفقًا لدوران البنوك بنظام سويفت في الفترة من مايو 2013 إلى مايو 2014، كانت حصة الروبل الروسي 0.35%، في المقابل، وخلال الفترة نفسها، فإنَّ عملاتٍ أخرى كالدولار الأمريكي بلغت حصتها 42%، واليورو 32%، واليوان 1.47%.
تُجرِّم القوانين الروسية تداول العملات الأجنبية في المعاملات بين سكان البلاد، ويُعاقَب المخالف بغرامةٍ تتراوح قيمتها بين 75٪ و100٪ من قيمة المعاملة، مع وجود بعض الاستثناءات القليلة. وجديرٌ بالذكر أن دولار أمريكي واحد يعادل نحو 59.9696 روبل روسي.
خلال عام 2018 تُداوَلت عملات معدنية روسية بقيمة 1 و5 و10 و50 كوبيل، و1 و2 و5 و10 روبل، وأيضًا أوراق نقدية من فئات: 5 و10 و50 و100 و200 و500 و1000 و2000 و5000 روبل، لكن من النادر تداول العملات المعدنية من فئة 1 و5 سنتات، والأوراق النقدية من فئة 5 و10 روبل.

الروبل الروسي والتجارة العالمية

خلال عام 2010 توصل الرئيس الروسي بوتين ورئيس مجلس الدولة الصيني ون جيا باو إلى اتفاقٍ يُوظِّف بمُوجبه البلدان عُملتَيهِما الوطنيتَين في التجارة بينهما بدلًا من الدولار الأمريكي، وبعد هذا الاتفاق دمج كلا البلدين عملات كلٍّ منهما في أسواق العملات الأجنبية المحلية الخاصة بهما، بهدف تقوية اقتصادهما خلال فترة الركود العظيم.

الروبل الروسي والتضخم

تراجعت قيمة الروبل الروسي عام 2014 ما أدخل البلاد في أزمةٍ مالية استمرت حتى عام 2016، وذلك نتيجة الانخفاض العالمي لأسعار النفط، وهو أهم صادرات البلد، إلى جانب العقوبات الاقتصادية التي فُرِضت على روسيا منذ أزمة شبه جزيرة القرم عام 2014، كما فقد المستثمرون الثقة في اقتصاد البلد وباع معظمهم الأصول التي اشتراها في البلد، واعتبارًا من يونيو 2017 كان معدل التضخم في البلاد 4.4%.

تصميم عملة روسيا

من أجل خفض تكلفة إنتاج القطع النقدية من فئة 10 و50 سنتًا، فقد سُكِّت عام 2006 سبائك من الصلب المطلي بالنحاس الأحمر، وعملات معدنية جديدة ذات خصائص مغناطيسية مع حافةٍ ناعمة الملمس، على النقيض من القطع السابقة.
وقد غُيِّرت المواد المستعملة في سكِّ العملات المعدنية من فئات 1 و2 و5 روبل عام 2009، إذ استُعمِل الصلب المطلي بالنيكل.
ومنذ عام 2008، رأى بنك روسيا أنه يتعيَّن سحب العملات المُتداوَلة من فئة 1 و5 سنتاتٍ بسبب الخسائر في إنتاجها وبسبب زيادة تكلفة المعدن الذي تُصنَع منه، وقد بلغت في عام 2006 تكلفة إنتاج القطع من 1 قرش 4.6 قرشًا.
وفي أبريل 2008 وصلت تكلفة الإنتاج من القطع النقدية من فئة 1 قرش نحو 30 سنتًا، كما بُرِّرَ ذلك بانزعاج الجمهور من تداول القطع النقدية الصغيرة.
وقد درس بنك روسيا إمكانية استبدال المعادن من هذه العملات بسبائك أرخص. وفي أواخر عام 2012 توقَّف البنك عن سكِّ هذه العملات الصغيرة، لكن بدُخول شبه جزيرة القرم إلى روسيا الاتحادية عام 2014، ظهرت الحاجة إلى عملاتٍ معدنية صغيرة، فعادت العملات الأصغر من فئة 1 و5 سنتاتٍ إلى التداول منذ عام 2017، ولم يتمكن بنك روسيا من إنهاء تداولها.

مرات القراءة 2288 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018