اذهب إلى: تصفح، ابحث

ما هي عملة USD

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 21 / 02 / 2019
الكاتب محمد قيس

ما هي عملة USD

الولايات المتحدة الأمريكية

تبلغ مساحة الولايات المتحدة الأمريكية نحو 9.826.675 كيلومترًا مربعًا كأحد أكبر دول العالم مساحة، ويبلغ عدد سكانها نحو 320 مليون نسمةٍ طبقًا لتعداد عام 2016، أما عن إجمالي الناتج المحلي الأمريكي فقد قُدِّر في عام 2013 بـ16.7 تريليون دولارٍ أمريكي (USD)، أي بمتوسط 52.839 دولارٍ أمريكي (USD) للفرد، وهو رقم أقل ما يُوصَف به أنه ضخم، لا سيما مع عدد السكان الضخم.
تُعدُّ الولايات المتحدة الأمريكية جمهوريةً دستورية اتحادية؛ فهي تتكوَّن من اتحاد 50 ولاية، وعاصمتها واشنطن.
تقع معظم أجزاء الولايات المتحدة الأمريكية في وسط أمريكا الشمالية؛ إذ إن 48 ولايةً من الولايات الخمسين تقع بين المحيط الهادئ والمحيط الأطلسي، وتحدُّها كندا من الشمال والمكسيك من الجنوب، أما عن ولاية ألاسكا فتقع في الشمال الغربي للقارة، وتحدُّها روسيا غربًا وكندا شرقًا، بينما تقع ولاية هاواي في منتصف المحيط الهادئ.
أمريكا هي الدولة الثالثة عالميًّا من ناحية عدد السكان والمساحة، كما أنها تحتوي على جنسياتٍ متنوعة من ناحية العرق والثقافة نتيجةً للهجرة الكبيرة إليها، أما عن الاقتصاد الأمريكي فهو الاقتصاد الأكبر والأقوى على مستوى العالم، فناتج أمريكا المحلي وحده يُشكِّل 23% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي.

ما عملة (US

كلمة "USD" تُشكِّل رمز الأيزو الخاص بالدولار الأمريكي، أي أن عملة USD هي الدولار الأمريكي، والذي تصدره مؤسسة الخزنة الأمريكية، ويُعدُّ الدولار الأمريكي واحدًا من أقوى عملات العالم -إن لم يكُن أقواها بالفعل- وأكثرها استقرارًا، وعادةً ما تُقاس قيمة العملات أمام الدولار (سعر الصرف)، إلا أن قيمة الدولار الأمريكي نفسه تُقاس أمام اليورو، فاليورو الواحد يساوي تقريبًا 1.17 دولارٍ أمريكي، ورمز الدولار الأمريكي "$"، وهو رمز العملة الأكثر شهرةً وانتشارًا على مستوى العالم، يليه اليورو والجنيه الإسترليني.
يتكوَّن الدولار الأمريكي الواحد من 100 سنت، وينقسم إلى فئاتٍ عديدة، وهي: 1 دولار - 2 دولار - 5 دولارات - 10 دولارات - 20 دولارًا - 50 دولارًا - 100 دولار. وعادةً ما يكون الحال بهذا الشكل مع البلدان ذات الاقتصاد القوي، إذ لا تتوافر أوراق ذات قيمةٍ كبيرة منها، وربما ترجع قوة ورقة الدولار الأمريكي إلى أن الولايات المتحدة رفعت الغطاء الذهبي عنه في عام 1973، أي أن قيمة الدولار لم تعُد مربوطة باحتياطي الذهب أو قيمته.

أزمة الدولار

في نهايات عام 2007 وبدايات عام 2008، انخفض سعر الدولار الأمريكي ووصل إلى أدنى مستوياته على الإطلاق، وكان السبب وراء ذلك هو أزمة الرهن العقاري في أمريكا، وحينها سجَّل اليورو نحو 1.6 دولارٍ أمريكي، بينما وصل الجنيه الإسترليني إلى أكثر من دولارَين، كما هبط الدولار حينها أمام الينِّ الياباني أيضًا، إلا أن الأزمة الأمريكية توسَّعت وشملت القارة الأوروبية أيضًا بما فيها بريطانيا، وبهذا أصبحت الأزمة عالميةً وليست أمريكيةً فقط، ممَّا جعلها تؤثر أيضًا على اليورو والإسترليني، وأدى هذا أيضًا إلى انخفاض سعر النفط عن سعره القياسي، إلا أن الدولار قد واصل انخفاضه أمام الينِّ الياباني.

اقتصاد أمريكا

كما أسلفنا سابقًا، لأمريكا قطاع اقتصادي يُعدُّ واحدًا من أقوى الاقتصادات عالميًّا، وهذا لكبر حصة الفرد من الناتج القومي، وأيضًا للتطوُّر الكبير لقطاعات الاتصالات والإنترنت والتكنولوجيا، إذ إن شركاتٍ مثل فيسبوك وجوجل هي شركات أمريكية، ناهيك عن عشرات الشركات الأخرى مثل آبل، كما أن أمريكا تُشكِّل مناخًا آمنًا للاستثمار وإدارة الأعمال، بجانب الصناعات الأمريكية المختلفة التي تُقوِّي صادراتها.

تاريخ أمريكا

سكان أمريكا الأصليون يُلقَّبون بالهنود الحمر، وهم من قاموا على تأسيس الحضارة الأمريكية، إذ لا تزال آثارهم موجودةً حتى يومنا هذا. وقد بدأ تاريخ أمريكا عندما هاجرت العشرات من القبائل من قارة آسيا إليها ليُعمِّروها ويتَّخذوها وطنًا، إلى أن جاء المستكشف العالمي كريستوفر كولومبوس وعثر على أمريكا، وبعدها طُرِد كل السكان الأصليين، وحينها وقعت الأراضي الأمريكية تحت الحكم الإنجليزي، وهو أكثر استعمارٍ فرض سيطرته على أمريكا.
لاحقًا، بدأ النفوذ الإنجليزي يتعرض للضعف، وذلك بعدما ظهر الحكم الذاتي وانتشر في المستعمرات الإنجليزية الداخلية، ممَّا دفع بريطانيا إلى مهاجمة هذه المستعمرات، وهو ما سبَّب حربًا بين القوات البريطانية والسكان.
في عام 1775، اشتعلت أول حربٍ حقيقية بين القوات البريطانية والأمريكية، ومن ثمَّ انضمَّت فرنسا إلى أمريكا ودعمتها، ممَّا أدى في النهاية إلى استسلام القوات البريطانية وانسحابها، وحينها أُعلِن استقلال أمريكا لأول مرةٍ عام 1783، وبعدها بأربع سنواتٍ فقط -أي في عام 1787- اعتُمِد الدستور الأمريكي الأول بتصويت الكونغرس، والذي أسهم في تنظيم الأحوال الداخلية والخارجية للبلاد.

جغرافية أمريكا

مساحة أمريكا تصل إلى 9.400.000 كيلومترًا مربعًا بالتقريب، وتتنوَّع الأقاليم الجغرافية في أمريكا، وهو ما أدى إلى تنوُّع بيئاتها الجغرافية؛ فنجد في أمريكا كلًّا من السهول الساحلية والتلال والجبال، وأشهرها سلسلة جبال روكي، بجانب الكثير من المسطحات المائية، وأشهرها نهر هدسون.

422 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018