اذهب إلى: تصفح، ابحث

ما هي فوائد الزهرة البيضاء

التاريخ آخر تحديث  2020-07-04 11:48:42
الكاتب

ما هي فوائد الزهرة البيضاء

القرنبيط أو الزهرة البيضاء

القرنبيط أو الزهرة أو الزهرة البيضاء هي من أصناف الخضروات المعروفة حول العالم، وهي متعددة الألوان فمنها الأصفر ومنها الأرجواني، إلا أن الزهرة البيضاء هي الأكثر شهرةً واستخدامًا حول العالم، والجزء المستخدم منها للأكل هو الأزهار والسيقان فقط، وتمتاز هذه النبتة بقيمتها الغذائية العالية وأضرارها الصحية المنخفضة؛ فهي غنية جدًا بالمركبات الكبريتية والألياف الغذائية وفيتامين ج وفيتامين ك وفيتامين أ، بالإضافة إلى احتوائها على الكاليسيوم والحديد والمغنيسيوم والزنك والصوديوم والفسفور والفولات، كما أنها خالية من الكوليسترول الضار أو الدهون المشبعة وقليلة في سعراتها الحرارية، كذلك فهي تتكون من أحماض "الأوميغا 3" والبروتينات والدهون الصحية، كما أنها من أغنى الخضروات بمضادات الأكسدة كالكولين والسولفورافين والغلوكوسينولات وغيرها، الأمر الذي يجعلها تتصدر قائمة الخضروات الصحية الأكثر فائدة للجسم، وهي تؤكل إما مسلوقة بالماء أو على البخار أو مشوية أو مقلية أو نيئة أحيانًا، كما أن طهيها بالمايكرويف يحتفظ بخصائصها المفيدة في مقاومة السرطانات. فما هي فوائد الزهرة البيضاء للجسم عامة؟ وما هي فوائدها للحامل؟ وما هي أضرارها المحتملة؟ هذا ما سيتم الحديث عنه في هذا المقال.

الفوائد العامة للزهرة البيضاء

  • تساعد على ضبط مستوى السكر في الدم وتقليل احتمالية الإصابة بمرض السكري بنوعيه الأول والثاني.
  • تفيد في زيادة معدل حرق الدهون والسعرات الحرارية الزائدة، لاحتوائها على الإندولات التي تقاوم السمنة وتحد من زيادة الوزن السريعة، كما أنها تقلل من اضطرابات التمثيل الغذائي وعمليات الأيض الداخلية التي تلعب دورًا هامًا في وزن الجسم، ويفضل طهي الزهرة على البخار أو بالمايكرويف للحفاظ على فوائدها الغنية، والإمتناع عن طهيها بواسطة القلي بالزيت لما لذلك من أضرار على الصحة وخاصة على القولون.
  • تقاوم معظم الأورام السرطانية في الجسم وتحد من نمو الشوارد الحرة المسببة لها، وخاصة سرطان البروستاتا وسرطان الثدي وسرطان المثانة وسرطان الرئة وسرطان القولون.
  • تقي الدماغ من حدوث السكتات الدماغية المفاجئة، كما تحمي القلب من الجلطات والأمراض القلبية الأخرى، وتقي الشرايين من الإنسداد والتصلب.
  • تحافظ على سلامة وصحة العظام وتقويها وتمنع الإصابة بالهشاشة التي أصبحت مرض العصر، والتي تسبب حدوث كسور في العظام وضعف عام في العضلات وذلك لاحتوائها على فيتامين ك وزنك وكاليسيوم بنسب عالية.
  • تقلل من ترسب الكاليسيوم في الأوعية الدموية لدى الأشخاص الذين يتناولون مكملات الكاليسيوم، كما أنها تعيق إفراز معدن الكاليسيوم في مجرى البول.
  • تحسّن من جودة النواقل العصبية في الدماغ وتقلل من احتمالية التعرض لمرض الأنبوب العصبي المقعد وذلك لغناها بمادة الكولين.
  • تخفض من نسبة الإلتهابات بشتى أنواعها في الجسم لأنها تمنع ترسب الكوليسترول في الكبد، مما يحافظ على سلامته ونشاطه وقدرته على طرد السموم.
  • تساعد على تحسين نوعية النوم وعلاج الأرق الليلي، كما تعين على تحريك العضلات.
  • تفيد في صناعة الحمض النووي وتقوية عملية الأيض والحرق.
  • تساهم في تنقية الجسم من السموم فتطهر الطحال والكبد، كما تخلص الكلى والمثانة والمرارة من الحصى.
  • تفيد في قتل الديدان المعوية وتسرع في التئام الجروح.
  • تخفض ضغط الدم المرتفع وتساعد على ضبطه ضمن المعدلات الطبيعية.
  • تقوّي العيون وتمنع الإصابة ببعض أمراضها كانفصال شبكية العين كما تقي خلايا العين من التلف وتخفف فرص الإصابة بالعمى الكلي أو الجزئي وذلك لغناها بفيتامين أ ومادة السلفورافين.
  • تحمي الجلد من التصبغات والحروق الناتجة عن أشعة الشمس، كما تفيد في تحسين صحة البشرة وعلاجها من الأمراض الجلدية كالأكزيما والجفاف.
  • تفيد في تحسين الخصوبة وخاصة لدى الرجال وتعالج العقم من خلال تحسين وزيادة عدد الحيوانات المنوية لدى الرجل.

فوائد الزهرة للمرأة الحامل

تعتبر الزهرة من أكثر الأطعمة التي تنصح الحامل بتناولها خلال فترة الحمل مع مراعاة طريقة الطبخ التي يستحب أن تكون فيها الزهرة مسلوقة على البخار وذلك للفوائد الصحية الكبيرة على الحامل والجنين ومن ذلك ما يلي:

  • تغذي الزهرة جسم الأم والجنين خلال فترة الحمل وذلك لأنها مليئة بالفتيتامينات المغذية كفيتامين ب6 وب1 وب3، إضافة إلى الكاليسيوم والحديد ومضادات الأكسدة، فهي تقوي الجسم وتحميه من الأمراض وخاصة فقر الدم "الأنيميا".
  • تفيد الزهرة في الحفاظ على نشاط الدماغ وقدرته على القيام بوظائفه الحيوية، كما أنها تحفز عمل الخلايا العصبية للجنين، وتساعد على تكوين جهازه العصبي بصورة فعالة.
  • تقي الزهرة من الإصابة بسكري الحمل عند الأم وتحافظ عليه ضمن معدلات طبيعية.
  • تساعد الزهرة في تطور مخ الجنين وحمايته من التشوهات الخلقية وذلك لغناها بحمض الفوليك "فيتامين ب9".
  • تفيد الزهرة في تكوين العظام وبنائها عند الجنين، كما تحمي عظام الأم من التعرض لمرض الهشاشة نتيجة لتدني مستوى الكاليسيوم خلال الحمل.
  • تحافظ على سلامة الجهاز العصبي، كما تقلل من ارتفاع ضغط الدم لدى الحامل في الشهور الأخيرة لغناها بمعدن البوتاسيوم بنسب جيدة.

أضرار الزهرة على الصحة

مقارنة بفوائد الزهرة العظيمة للصحة فإن أضرارها قليلة نسبيًا، إلا أنه لا بد من ذكر أهمها وهي:

  • إن طهي الزهرة بأدوات مصنوعة من الألومنيوم أو الحديد يؤدي إلى تفاعل العناصر التي تحتوي عليها الزهرة مع هذه المواد مما قد يسبب مخاطر صحية سامة للجسم.
  • قد تسبب الزهرة في حالاتٍ كثيرة اضطرابات في الهضم لمن يعانون من تهيج القولون، فهي تزيد من الغازات والنفخة بشكلٍ ملحوظ وتسبب بعض آلام البطن وعسر الهضم، كما تسبب كبر حجم البطن، وذلك يعود إلى غناها بالكربوهيدرات المعقدة.
  • قد يتعرض البعض لاضطرابات صحية إذا كانوا ممن يعانون من خلل في إفرازات الغدد الصماء كالغدة الدرقية.
  • قد تتفاعل مكونات الزهرة مع بعض الأدوية مسببة أضرارًا صحية عديدة مثل الادوية التي تحتوي على الورافين.
  • تسبب الزهرة أحيانًا بعض الأعراض المزعجة كالغثيان أو القيء أو التورم أو حساسية الجلد أو مغص شديد بالأمعاء لدى بعض الناس الذين يعانون من حساسية عالية تجاه نبات الزهرة.

المراجع

  1. القرنبيط والرجيم .. عناصر غذائية مهمة تعزز فقدان الوزن والتخلص من الكرش
  2. قرنبيط
مرات القراءة 292 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018